أخبار العالم

«كتائب القسام» تعلن استهداف 335 آلية عسكرية إسرائيلية منذ بدء الهجوم البري


الجيش الإسرائيلي في أوج حربه على مخيمات الضفة

قتل الجيش الإسرائيلي فلسطينياً في مخيم بلاطة في نابلس، شمال الضفة الغربية، في اقتحام جديد في سلسلة هجمات مركزة على المخيمات في الضفة.

واقتحم الجيش مخيم بلاطة منتصف الليل، وعمل هناك نحو 15 ساعة، قتل خلالها الفتى مصطفى حافي (17 عاماً) وأصاب 7 آخرين، واعتقل 9، وجرف بنية تحتية، وهدم نصباً تذكارية لمقاتلين، فيما اندلعت مواجهات مسلحة وأخرى شعبية في مناطق متفرقة في المخيم.

وقالت فصائل فلسطينية إنها تصدت للجيش الإسرائيلي طوال اقتحامه للمخيم، وأوقعت به خسائر، وأجبرته على التراجع من مواقع قبل أن يأتي بتعزيزات أخرى كبيرة.

وكان الجيش قد طوق المخيم بداية، ثم زج بجنوده إلى الداخل، واشتبك مع مسلحين. وسمعت اشتباكات متفرقة في أنحاء المخيم طوال ليل ويوم الخميس، وانفجارات كذلك، قبل أن ينسحب الجيش مخلفاً دماراً، رد عليه سكان المخيم بمظاهرات عفوية كبيرة تؤكد الاستمرار في تحديهم للاحتلال.

اقتحام مخيم بلاطة هو الثالث في غضون أسبوع، بعدما اغتالت طائرة إسرائيلية 5 مقاتلين في مقر حركة «فتح»، يوم السبت الماضي، ثم اقتحمته مرتين بعد ذلك وقتلت 2 آخرين.

وتركز إسرائيل على المخيمات في حملة واسعة تطول كل الضفة الغربية. وكانت القوات الإسرائيلية اقتحمت مخيم طولكرم، الأربعاء، واغتالت 6 فلسطينيين هناك عبر مسيرة، كما اقتحمت مخيم الدهيشة في بيت لحم.

ومنذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي عندما نفذت «حماس» هجوم «طوفان الأقصى» ضد إسرائيل في منطقة غلاف قطاع غزة، اقتحم الجيش معظم مخيمات الضفة، وقتل واعتقل وخاض اشتباكات في مخيمات جنين وطولكرم وبلاطة والجلزون وعسكر ونور شمس، وتعمد تخريب الطرقات هناك والبنى التحتية، واستخدم المسيرات حصراً في بعض هذه المخيمات، واغتال فيها فلسطينيين بأعداد كبيرة.

أحد أفراد شرطة الحدود الإسرائيلية يتخذ موقعه أثناء مداهمة مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين شرق نابلس بالضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)

وقال مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط» إن إسرائيل تستبيح كل الضفة الغربية في مسعى لإعادة احتلالها بموازاة قطاع غزة، لكنها تركز أكثر على المخيمات في محاولة للتضييق على سكانها من جهة، والانتقام من جهة ثانية.

وبحسب المصدر، تحاول إسرائيل فرض أمر واقع جديد يقوم على احتلال وقتل وقمع الفلسطينيين، وتعتقد أن الفرصة مواتية لقتل المزيد من الفلسطينيين خصوصاً في المخيمات التي تشكل مصدر قلق دائم للإسرائيليين.

فلسطيني يسير في مخيم بلاطة للاجئين في نابلس بينما تمر مركبة عسكرية إسرائيلية (رويترز)

وتعيش الضفة الغربية توترات متصاعدة منذ عامين، لكن إسرائيل فرضت عليها أجواء حرب حقيقية منذ السابع منذ أكتوبر الماضي.

ويعزز التصعيد الإسرائيلي المستمر في الضفة مخاوف من تحول الضفة إلى جبهة ثالثة في الحرب الحالية.

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يتفقدان خريطة لقطاع غزة خلال زيارة بوريل لرام الله بالضفة 17 نوفمبر (رويترز)

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، نفذ الفلسطينيون عدة هجمات ضد إسرائيليين، لكنها لم ترق إلى مستوى «هبّة» جديدة، كما حدث في مواجهات سابقة.

وإضافة إلى بلاطة، اقتحم الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية كلاً من رام الله ونابلس وجنين وطوباس وقلقيلية والقدس والخليل وبيت لحم.

وقتلت قوات الاحتلال فلسطينياً ثانياً في قرية «برقة» شرق رام الله، وأصابوا 3 آخرين. وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمه «تسلمت شهيداً من قرية برقة شرق رام الله».

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية لاحقاً أن خضر السيد علي علوان (46 عاماً)، قضى برصاص الاحتلال في برقة، قضاء رام الله. وقال شهود عيان إن الشبان كانوا ينقلون زيت الزيتون من بعض المعاصر في القرية قبل أن يطلق عليهم جنود الاحتلال الرصاص.

وبحسب أرقام فلسطينية رسمية، قتلت إسرائيل 228 فلسطينياً في الضفة الغربية منذ «طوفان الأقصى»، واعتقلت أكثر من 3000.

جنود إسرائيليون يظهرون في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في نابلس بالضفة الغربية الخميس (أ.ب)

واعتقل الجيش الإسرائيلي 76 فلسطينياً على الأقل، يوم الخميس، ليرتفع إلى أكثر من 3100 عدد الذين اعتقلهم منذ السابع من أكتوبر الماضي، ويشمل ذلك من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا كرهائن، ومن جرى استدعاؤهم واعتقالهم لاحقاً، ومن اعتقلوا بهدف التحقيق الميداني، وجرى الإفراج عنهم لاحقاً.

الاعتقالات المكثفة كانت أحد أوجه الحرب الإسرائيلية في الضفة. وبحسب مكتب إعلام الأسرى الفلسطيني، فقد وصل عدد المعتقلين الإداريين لأول مرة منذ نشأة الحركة الأسيرة إلى أكثر من 2200 أسير نصفهم من حركة «حماس».

وأرجع مكتب إعلام الأسرى ذلك، إلى الاعتقالات المكثفة التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر. وتقول إسرائيل إنها تعتقل كذلك فلسطينيين، بشكل يومي من قطاع غزة في ذروة الحرب المستمرة هناك.

ويعيش الأسرى ظروفاً غير مسبوقة منذ عملية «حماس»، في ظل عزل تام ومنع الزيارات عنهم، وتعرضهم للتنكيل والضرب والإهانة، بحسب روايات أسرى مفرج عنهم.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى