أخبار العالم

كازاخستان تكسب فنلندا وتُبقي على حلم التأهل الأوروبي


بلجيكا ترى أن المغامرة بالتصنيف أهم من الفوز على السويد والصدارة

أبدى منتخب بلجيكا استعداده للمخاطرة بالحصول على تصنيف أدنى في بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2024)، المقررة بألمانيا صيف العام المقبل بعد إلغاء مباراته ضد ضيفه السويدي والنتيجة 1-1 إثر عمل إرهابي راح ضحيته اثنان من مشجعي الفريق الزائر، ضمن الجولة الثامنة بالتصفيات التي شهدت ضمان النمسا بطاقة التأهل للنهائيات بفوزها على أذربيجان 1-0، وتعزيز هولندا لحظوظها بفوز قاتل على مضيفتها اليونان 1-0.

على ملعب «الملك بودوان» في بروكسل كانت بلجيكا تخوض المباراة ضد السويد بعدما ضمنت التأهل رسميا للنهائيات عن المجموعة السادسة، وتسعى لتأمين صدارتها للمجموعة حيث تحتل المركز الأول بفارق نقطة عن منتخب النمسا الذي حجز ورقة الترشح للبطولة القارية أيضا.

وتبدو صدارة المجموعة أمرا مهما بالنسبة لتصنيف المنتخبات المشاركة في «يورو 2024»، حيث ما زال بإمكان المنتخب النمساوي الانقضاض على القمة حينما تجرى منافسات الجولة الأخيرة بالتصفيات الشهر المقبل.

وعاد منتخب السويد بالفعل إلى بلاده بعد إلغاء المباراة إثر نهاية الشوط الأول والنتيجة 1-1، بعد أن رفض لاعبو الفريق الضيف خوض الشوط الثاني عقب علمهم بأخبار إطلاق النار على اثنين من مشجعي منتخبهم في مكان آخر بالعاصمة البلجيكية.

وقال مانو ليروي، مدير الاتحاد البلجيكي لكرة القدم: «لن نطلب من السويد خسارة المباراة. نريد إظهار الاحترام بعد ما حدث. الحل الأكثر عدالة هو تسجيل المباراة بالتعادل 1 – 1، حتى لو ساعد ذلك النمسا على التربع على صدارة المجموعة».

وشدد ليروي: «سوف أتصل بالاتحادين السويدي والنمساوي وكذلك الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) لدفع الأمور في هذا الاتجاه. في مرحلة ما، ينبغي أن تسود الأخلاق والروح الرياضية».

وذكرت محطة «إس تي في» التلفزيونية السويدية أن فريق المدرب يان أندرسون تم نقله بإحدى رحلات الطيران العارض عقب انتهاء اللقاء مباشرة. وفي غضون ذلك، تم نقل 400 مشجع سويدي إلى فنادقهم في بروكسل، تحت حراسة الشرطة، بعد أن تم إبقاؤهم في الملعب حتى فجر أمس، حفاظا على سلامتهم.

وكان مسرح الجريمة يبعد نحو 5 كيلومترات فقط من الملعب. وتم مطالبة الجماهير السويدية بعدم إشهار أعلام بلدهم في الأماكن العامة، فيما عُرض عليهم الاستعانة بمرافقين للمطار في رحلة عودتهم.

وأكد يان أندرسون، مدرب المنتخب السويدي، أن اللاعبين طلبوا إلغاء المباراة عندما سمعوا بوجود إطلاق النار بين الشوطين، وقال: «شعرت أن الأمر غير واقعي على الإطلاق. ما نوع العالم الذي نعيش فيه اليوم؟ كان من المفترض أن ألقي محاضرة للاعبين لكنني سمعت ذلك وكنت على وشك البدء في البكاء».

ومن المرجح أن يتخذ «يويفا» قرارا باعتماد نتيجة التعادل، وعدم إعادة جدولة المباراة بين المنتخبين، لا سيما بعد تأهل منتخب بلجيكا وخروج السويد من المنافسة.

وكانت النمسا قد عادت من العاصمة باكو ببطاقة التأهل إلى النهائيات بفوزها على أذربيجان 1-0. ولحقت النمسا إلى النهائيات ببلجيكا، وإسبانيا وأسكوتلندا (المجموعة الأولى)، وتركيا (الرابعة)، وفرنسا (الثانية)، والبرتغال (العاشرة) إلى جانب ألمانيا المضيفة والمتأهلة تلقائيا.

وكانت النمسا بحاجة إلى الفوز على أذربيجان للتأهل أو تجنب الخسارة بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر مع فوز بلجيكا على السويد أو تعادلها معها في المباراة الأخرى التي ألغيت والنتيجة 1-1.

وتمكن فريق المدرب الألماني رالف رانغنيك من حسم الأمور بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية، وذلك بفضل هدف سجله في الدقيقة 48 مارسيل سابيتسر من ركلة جزاء بعدما دخل بديلاً في بداية الشوط الثاني، فمنح بلاده بطاقة التأهل إلى النهائيات القارية للمرة الثالثة توالياً والرابعة في تاريخها (الأولى كانت عام 2008 حين استضافت النهائيات مع سويسرا).

جماهير السويد ظلت في ملعب الملعب بودوان حتى الفجر قبل نقلهم للفنادق (اب)

وفي المجموعة الثانية وعلى ملعب أوباب أرينا، أحيا منتخب هولندا آماله في التأهل النهائيات بفوزه القاتل على مضيفه اليوناني 1 -صفر من ركلة جزاء سجلها فيرجيل فان دايك مدافع ليفربول الإنجليزي في الوقت بدل الضائع للمباراة. وضمن نفس المجموعة فاز منتخب آيرلندا على مضيفه جبل طارق 4 -صفر.

وسجل رباعية آيرلندا إيفان فيرجسون في الدقيقة الثامنة وميكي جونستون (28) ومات دوهيرتي (60) وكالوم روبينسون (80).

وكان منتخب فرنسا متصدر هذه المجموعة برصيد 18 نقطة من ستة انتصارات متتالية قد ضمن بطاقة التأهل الأولى، فيما تتصارع اليونان وهولندا على المركز الثاني بتساويهما في الرصيد 12 نقطة، وما زال منتخب آيرلندا يمني نفسه، حيث يملك 9 نقاط بالمركز الرابع.

ووفقا لنظام التصفيات المعقد، بات على «يويفا» ترقب مواقف غريبة لم يكن يتوقعها خلال هذه المجموعة، حيث إن الخسارة أمام المنتخب الهولندي في مباراة المقررة يوم 18 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، من شأنها أن تساعد منتخب آيرلندا أكثر من الفوز للتأهل للنهائيات.

وخرج المنتخب الآيرلندي نظريا من سباق التأهل المباشر، لكن نظيره الهولندي بحاجة لتحقيق الفوز لتأكيد الوصول للنهائيات. وإذا فاز المنتخب الهولندي على نظيره الآيرلندي فإنه سيفتح طريقا جديدة للأخير للتأهل للبطولة. وكان «يويفا» قد اعتمد منح 3 مقاعد للمنتخبات الصغيرة للتأهل لليورو، من تلك التي تنافس بالمستوى الثاني ببطولة دوري الأمم 2022 – 2023 بدلا من هذه التصفيات. وإذا سارت النتائج في مصلحة المنتخب الآيرلندي هذا الشهر وفي الجولة المقبلة من التصفيات، فإنه من الممكن أن يخوض مباراة الملحق من خلال مركزه في دوري أمم أوروبا.

ويتأهل بطل ووصيف كل من المجموعات العشر إلى النهائيات، على أن تحسم البطاقات الثلاث الأخرى عبر ملحق دوري الأمم الأوروبية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى