أخبار العالم

كارثة قطار شرق فلسطين تتسبب في تلوث 6 بالمئة من مساحة أمريكا الشمالية


يشير علماء البيئة إلى أن حادث القطار الذي وقع بالقرب من بلدة شرق فلسطين الواقعة شمال غرب الولايات المتحدة، أدى إلى إطلاق كميات كبيرة من السموم إلى الغلاف الجوي.

تشير رسائل الأبحاث البيئية إلى أنه وفقًا للعلماء، فقد أثر هذا على كندا و16 ولاية أمريكية. وبلغت المساحة الإجمالية للأراضي المتضررة 1.4 مليون كيلومتر مربع، أي حوالي 6 بالمائة من أراضي أمريكا الشمالية.

يقول ديفيد جاي، منسق البرنامج الوطني لهطول الأمطار في الغلاف الجوي (NADP): “أظهرت قياساتنا تركيزًا عاليًا للكلوريدات في الرواسب، وكشفت عن مساحة كبيرة جدًا من المساحة التي تغطيها هذه الانبعاثات”. “وفي الوقت نفسه، كانت المفاجأة الكبرى بالنسبة لنا هي الزيادة الحادة”. وفي تركيز القلويات والمعادن القلوية في الرواسب وصلت نسبتها إلى مستويات قياسية خلال السنوات العشر الماضية.

وتوصل العلماء إلى هذا الاستنتاج أثناء دراسة التبعات البيئية لكارثة قطار يحمل عشرات الحاويات من المواد الخطرة، بما في ذلك كلوريد الفينيل السام وأكريليت البوتيل، التي وقعت في منطقة شرق فلسطين، الواقعة شمال شرق أوهايو، في أوائل فبراير 2023.

ويشير الباحثون إلى أنه بسبب التسرب وإطفاء الحريق لمنع انفجار بعض الحاويات، انبعث جزء من هذه المواد السامة إلى الغلاف الجوي وتغلغل جزء منها في التربة والمياه. وقد ركز جاي وزملاؤه على كيفية تأثير هذه التسريبات على تلوث الهواء والماء في الغلاف الجوي عبر أمريكا الشمالية. ولتحديد هذا التأثير، قاموا بدراسة 260 عينة مأخوذة من أجزاء مختلفة من أمريكا الشمالية في الأيام والأسابيع الأولى بعد الكارثة.

وأظهرت النتائج أن التلوث انتشر إلى مسافات أكبر بكثير من المنطقة المحيطة بموقع الكارثة. وبلغ إجمالي المساحة الملوثة 1.4 مليون كيلومتر مربع، وشملت 16 ولاية أمريكية وبعض المقاطعات الكندية.

تجدر الإشارة إلى أن العلماء اكتشفوا في هذه العينات، بالإضافة إلى نسبة عالية من أيونات الكلور والأمونيا والكالسيوم والنترات.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى