أخبار العالم

كأس أمم أفريقيا: البداية من السودان


في البداية حاول برشلونة إعادة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ثم أعاد الظهير البرازيلي المخضرم داني ألفيش لفترة وجيزة. وعاد رافا ماركيز لتولي تدريب الفريق الرديف، وعاد تشافي هيرنانديز إلى «كامب نو»، لكن هذه المرة أصبح مديرا فنيا وليس لاعبا، كما عاد ديكو مرة أخرى، حيث تولى لاعب خط الوسط السابق منصب المدير الرياضي للنادي. وحاول مجلس إدارة النادي إقناع المدافع السابق كارليس بويول بالعودة أيضا. والآن، يريد خوان لابورتا، الرجل الذي عاد لرئاسة النادي بعدما أُعيد انتخابه لهذا المنصب بعد 17 عاماً من ترشحه لأول مرة وبعد عقد من رحيله، أن يُعيد النجم الهولندي السابق إدغار ديفيدز إلى نادي برشلونة!

ربما لن يعود ديفيدز نفسه، لكن برشلونة يرغب في التعاقد مع أي لاعب لديه الصفات والقدرات والإمكانات التي كان يمتلكها ديفيدز! يبلغ ديفيدز من العمر الآن 50 عاما، لذلك فقد تأخر الوقت كثيرا لكي يعود النجم الهولندي كلاعب في خط وسط «البلوغرانا»، لكن عشية آخر مباراة رسمية لبرشلونة قبل فترة أعياد الميلاد، وقبل 24 ساعة من سفر الفريق إلى دالاس لخوض مباراة ودية مقابل الحصول على خمسة ملايين يورو (4.3 مليون جنيه إسترليني) هو في أمس الحاجة إليها، أعلن لابورتا أن الصفقة التي يريدها برشلونة في الوقت الحالي تتمثل في التعاقد مع لاعب يُشبه النجم الهولندي تماما. لقد فهم الجميع ما يشير إليه لابورتا على الفور، حتى بعد مرور ما يقرب من 20 عاماً من انتقال ديفيدز لبرشلونة، نظرا لأن اسم ديفيدز أصبح مرادفا للصفقة الناجحة في فترة الانتقالات الشتوية.

الأزمة التي أجبرت ميسي على الرحيل ومنعته من العودة لم تُحل بعد وما زالت تلقي بظلالها على الأجواء في برشلونة (غيتي)

الحنين إلى حقبة ديفيدز

عندما وصل ديفيدز في يناير (كانون الثاني) 2004، كان برشلونة يحتل المركز السابع في جدول ترتيب الدوري الإسباني الممتاز بفارق 15 نقطة عن المتصدر ريال مدريد. وخلال الموسم الأول للابورتا رئيسا لبرشلونة، كانت الأمور على وشك الانهيار، ولم تكن هناك أي بوادر على انتهاء الأزمة. انتهت أول مباراة يشارك فيها ديفيدز بالتعادل مع أتلتيك بلباو بهدف لكل فريق، ثم فاز برشلونة في المباريات التسع التالية. لقد ساعد ديفيدز على تحرير تشافي ورونالدينيو، وبنهاية الموسم كان برشلونة قد تفوق على ريال مدريد وفاز عليه في عقر داره في ملعب «سانتياغو برنابيو» بهدفين مقابل هدف وحيد. لكن ذلك لم يكن كافيا للفوز بلقب الدوري، حيث فاز فالنسيا باللقب، لكن ذلك كان بمثابة بداية لعصر جديد، أو ما وصفه لابورتا ببداية «الدورة الفاضلة».

يقول لابورتا إن ما حدث في تلك الحقبة يجب أن يكون درسا يتعلم منه الجميع، مشيرا إلى أنه يشعر بالحنين لتلك الفترة. والآن، يسعى برشلونة للحاق بريال مدريد وجيرونا صاحبي المركزين الأول والثاني، ووصف تشافي ما قدمه فريقه في بعض فترات عام 2023 بأنه «غير مقبول»، كما وصف فريقه بأنه يلعب «بلا روح»، وهو ما يجعل الفريق بحاجة ماسة إلى لاعب قادر على إحداث ما يمكن وصفه بـ«تأثير ديفيدز».

الأمر يشبه الجنازة

في بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، فاز برشلونة على أتلتيكو مدريد في مباراة حاسمة كانت ستحدد مصير الموسم بالنسبة لكل فريق من الفريقين، لأنها كانت ستحدد ما إذا كان كل فريق سيواصل المنافسة على اللقب أم لا. كما وصل برشلونة إلى مرحلة خروج المغلوب من دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، وتصدر مجموعته. لكن الخسارة أمام جيرونا وأنتويرب، بالإضافة إلى التعادل أمام فالنسيا، أعادت أجواء التوتر إلى النادي من جديد. وقال تشافي: «الأمر يشبه الجنازة! أتلقى رسائل كما لو أن أمي أو أبي رحلا عن الحياة، وأتساءل: ماذا حدث؟».

لكن المدير الفني الإسباني الشاب وصف ما يحدث بأنه غير طبيعي ومبالغ فيه، مشيرا إلى أن هذا الفريق يدافع عن لقب الدوري، قبل كل شيء! واشتكى تشافي من أنه لا يتعين على وسائل الإعلام في برشلونة أن «تسقط عند أول منعطف»، وأشار بوضوح إلى أن جميع الصحافيين الموجودين في الغرفة لم يهنئوه على التأهل للأدوار الإقصائية في دوري أبطال أوروبا! وأكد تشافي على أن برشلونة حقق جميع أهدافه حتى الآن. ومع ذلك، يدرك تشافي جيدا أن هناك فارقا كبيرا بينه وبين متصدر جدول ترتيب الدوري، وأن تجاوز دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا هو الحد الأدنى من طموح النادي، وأن التشاؤم لا يقتصر على الصحافة فقط! وعلاوة على ذلك، يدرك جيدا أن الانتقادات والتوترات لا تصل إلى داخل النادي من الخارج فحسب، لكنها تنتقل من داخل النادي إلى خارجه أيضا.

لقد كان ادعاؤه بأن هذا الفريق «في طور البناء» مثيرا للقلق، كما لم يتحدث عن الارتباك الذي حدث خلال رحلة الفريق إلى أنتويرب. لقد استبعد تشافي كلا من روبرت ليفاندوفسكي ورونالد أروخو وإلكاي غوندوغان في البداية، ثم أعلن النادي عن القائمة مرة أخرى لتضم اللاعبين الثلاثة! ثم رد تشافي على التقارير التي تفيد بأن رئيس النادي هو من حدد قوام الفريق الجديد، من خلال الادعاء بأن القرارات كانت تُتخذ «بالإجماع» من النادي، ثم خرج المدير الرياضي للنادي ليؤكد أن تشافي هو من يحدد اللاعبين الذين يتم التعاقد معهم ويحمله مسؤولية ذلك.

إدغار ديفيدز… حلم برشلونة بالتعاقد مع مثله… في صراع على الكر ة مع نجم ريال مدريد ديفيد بيكام (أ.ف.ب)

النتائج أفضل من العروض

لقد أكد تشافي على أن المشكلة الأساسية التي تواجه الفريق تتعلق بإهدار الفرص السهلة أمام المرمى، لكن الحقيقة هي أن الفريق لم يقدم مستويات جيدة إلا قليلا؛ وإذا كان هناك شيء واضح للجميع فهو أن النتائج كانت أفضل من العروض التي قدمها الفريق! وبعد مباراة ألميريا، التي فاز بها برشلونة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين، بفضل هدف في الوقت القاتل في مرمى الفريق الذي لم يحقق أي انتصار طوال الموسم، ظهرت كل هذه الشكوك وكل هذه الإحباطات إلى السطح مرة أخرى. لقد انقلب تشافي على لاعبيه، وأخبرهم بين شوطي المباراة بأنه يتعين عليهم أن يركضوا مثل الحيوانات وإلا فلن تكون لديهم أي فرصة؛ وذكّرهم بأن الفريق الحالي لبرشلونة يختلف تماما عما كان عليه في عام 2010.

هناك شيء ما يجب القيام به لإعادة الفريق إلى المسار الصحيح. لكن الغريب في الأمر حقا هو أنه لا يوجد خطأ كبير يمكن الإشارة إليه، كما أن الفريق يضم لاعبين من أصحاب الأسماء الكبيرة، لكن الاهتمام يتحول حتماً إلى التعاقدات الجديدة. وبالتالي، فمن الواضح أن الفريق بحاجة إلى التعاقد مع لاعبين مختلفين من نوعية إدغار ديفيدز. وفي ظل الشكوك المحيطة بأوريول روميو، الذي انضم لبرشلونة قادما من جيرونا خلال الصيف الماضي، وإصابة غافي بتمزق في الرباط الصليبي، فإن الفريق بحاجة ماسة إلى التعاقد مع لاعب خط وسط مدافع يتميز بالقوة والشراسة، والقدرة على التأقلم والتكيف سريعا؛ لاعب يتحلى بروح قتالية ولديه القدرة على نقل هذه الروح إلى زملائه في الفريق.

وهناك عنصر آخر يجب الإشارة إليه في صفقة ديفيدز، وهو أن اللاعب الهولندي قد جاء إلى برشلونة على سبيل الإعارة، ثم رحل بعد ستة أشهر فقط بعدما أنجز المهمة المطلوبة منه تماما، ولم تتكلف هذه الصفقة سوى مليوني يورو (من إجمالي راتبه البالغ 8 ملايين يورو)، وكان هذا هو كل ما في الأمر، فلم تكن هناك تكاليف خفية، ولا رهن لمستقبل النادي يؤثر على استقراره لسنوات قادمة! إن الأزمة التي أجبرت النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على الرحيل، ومنعته من العودة، قد لا تكون مثيرة للقلق بنفس القدر التي كانت عليه قبل عامين، لكنها بالتأكيد لم تُحل بعد.

ليفاندوفسكي البالغ من العمر 35 عاماً الآن لم يعد بالشراسة الهجومية نفسها أمام المرمى (أ.ف.ب)

قواعد اللعب المالي النظيف

ولهذا عندما قال لابورتا إن «الفكرة ستكمن في أن يكون لدينا لاعب خط وسط يعوض بطريقة ما غياب غافي»، فإنه أتبع هذا التصريح بجملة شرطية، حيث أضاف: «إذا تمكنا من الالتزام بقواعد اللعب المالي النظيف!». وأضاف: «ستكون هذه الصفقة على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم، تماماً كما فعلنا منذ سنوات مع ديفيدز». لكن تشافي قال عن ذلك: «الأمر صعب للغاية. نحن نعمل مع ديكو ومع رئيس النادي، لكن يتعين علينا أن نرى ما إذا كان ذلك ممكناً فيما يتعلق بمسألة الرواتب».

يبلغ الحد الأقصى للرواتب في برشلونة، أو الميزانية المحددة للفريق الأول وفقا للقواعد التي وضعتها رابطة الدوري فيما يتعلق بقواعد اللعب المالي النظيف، 270 مليون يورو، مقارنة بـ 727 مليون يورو لريال مدريد. قد يكون ذلك صعباً للغاية، لكن المبلغ الذي ينفقه برشلونة على الفريق – رغم انخفاضه من 676 مليون يورو، ورغم تخلص النادي من بعض اللاعبين الذين كانوا يحصلون على رواتب مرتفعة مثل سيرجيو بوسكيتس وجوردي ألبا وأنطوان غريزمان وجيرارد بيكيه – هو مبلغ ضخم للغاية، حيث يصل إلى 492 مليون يورو. ونظراً لأن برشلونة تجاوز الحد المسموح له، فإن قواعد الدوري تسمح له بإنفاق ثلث ما تمكن من توفيره. وفي مقابل كل يورو ينفقه برشلونة، يتعين عليه أن يثبت أنه قد كسب 3 يوروات!

وهذا هو السبب الذي يجعل النادي يلجأ إلى ما يُعرف بالرافعة المالية، وجزء من السبب الذي يجعل النادي يتشبث بدوري السوبر الأوروبي المقترح. وعلاوة على ذلك، اعترف برشلونة نفسه بأنه قد لجأ إلى حلول إبداعية في المحاسبة من أجل التغلب على هذه المشكلات المالية. وخلال العام الماضي، حقق برشلونة أرباحاً بقيمة 98 مليون يورو، ثم تضخمت هذه الأرباح من خلال بيع أصول غير رياضية بقيمة 727 مليون يورو، وفضل النادي الاعتماد على هذه المبالغ بدلا من التخلص من عدد من اللاعبين حتى لا يؤثر ذلك على قوة الفريق. لكن هذا كان إجراءً طارئاً سمح لبرشلونة بإعادة بناء فريق قادر على المنافسة على البطولات والألقاب، وأيضا التعاقد مع ليفاندوفسكي، لكن لا يمكن تكرار هذا الأمر في كل فترة انتقالات. وفي الوقت نفسه، فإن ليفاندوفسكي، البالغ من العمر 35 عاما الآن، لم يعد بنفس الشراسة الهجومية أمام المرمى، مقارنة بما كان يقدمه خلال الموسم الماضي.

وخلال الصيف الماضي، أنفق برشلونة 3.4 مليون يورو على التعاقدات الجديدة، وتم تخصيص هذا المبلغ بالكامل للتعاقد مع روميو. تعاقد برشلونة مع إينييغو مارتينيز في صفقة انتقال حر، ثم تم تغيير راتبه بعد ذلك ليتناسب مع الحدود المالية المسموح بها، وهو الأمر الذي حدث أيضا مع غوندوغان، وبدا الأمر وكأنه خطوة ذكية من النادي الكاتالوني الذي لا يزال بإمكانه جذب لاعبين جيدين. وتعاقد برشلونة مع جواو فيليكس وجواو كانسيلو على سبيل الإعارة في نهاية فترة الانتقالات، وتم التوقيع على الصفقتين من قبل أعضاء مجلس الإدارة شخصيا. برشلونة يرغب في الاحتفاظ بخدمات كلا اللاعبين، لكن ذلك يتطلب حلولاً إبداعية، وهو ما يعد عقبة أخرى في طريق النادي نحو بناء فريق قوي.

تراكم الديون

ويبلغ إجمالي ديون برشلونة 1.2 مليار يورو. وخلال العام الحالي، يخطط النادي لتحقيق دخل قدره 859 مليون يورو، ويتوقع تحقيق أرباح قدرها 11 مليون يورو. ولكي يتحقق ذلك، يتعين على الفريق الوصول إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا. وفي الوقت نفسه، فإن الانتقال إلى ملعب مونتجويك أثناء إعادة بناء ملعب «كامب نو» – في الوقت الذي قرر فيه 17 ألف شخص فقط الاحتفاظ بتذاكرهم الموسمية وحضور 34.568 مشجعاً لمباراة الفريق أمام أتلتيكو مدريد – يكلف النادي 78 مليون يورو في الموسم، وفقاً لنائب الرئيس، إدواردو روميو. وفي ضوء كل ذلك، فإن تدعيم صفوف الفريق لن يكون بالأمر السهل على الإطلاق، سواء من حيث الامتثال لقواعد اللعب المالي النظيف، والتي يتم تطبيقها بشكل مسبق، أو ببساطة القدرة على تحمل تكاليفها.

هل يتحمل تشافي جزءاً من مسؤولية تراجع مستوى برشلونة (أ.ب)

لقد تعاقد برشلونة بالفعل مع اللاعب البرازيلي الشاب فيتور روكي مقابل 30 مليون يورو، بالإضافة إلى 26 مليون يورو متغيرات، على أن يتم توزيع مبلغ الـ 30 مليون يورو الأصلية على سبع سنوات من عقد اللاعب. وكان من المقرر أن ينضم اللاعب إلى برشلونة في الصيف المقبل، لكن تم تقديم موعد وصوله إلى يناير (كانون الثاني) الحالي – على الرغم من أن تشافي سارع إلى القول بأن النادي لا يريد وضع الضغوط على اللاعب الشاب فور وصوله. لكن تجب الإشارة إلى أن مجرد التعاقد مع هذا اللاعب الشاب يتطلب خوض معركة شاقة، حيث يتعين على برشلونة تقليل نحو 13 مليون يورو من هامش اللعب المالي النظيف لتسجيل اللاعب. لقد خطط النادي للقيام بذلك مع وصول دفعة بقيمة 40 مليون يورو من صندوق «ليبيرو» للاستثمار، الذي اشترى حصة تبلغ 29.5 في المائة من استوديوهات برشلونة. ومع ذلك، لم يتم دفع هذا المبلغ حتى الآن، وهو ما يجبر برشلونة على البحث عن مستثمرين آخرين. وقال ديكو: «قائمة الفريق ليست بالقوة التي نتمناها، وللأسف فقدنا خدمات غافي. لقد تعاقدنا بالفعل مع فيتور، وقررنا أن ينضم إلينا الآن. لكننا نعتمد على الامتثال لقواعد اللعب المالي النظيف، ومن الصعب حل هذا الأمر. لا أحب أن أختلق توقعات زائفة!».

* خدمة «الغارديان»



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى