أخبار العالم

قوات الأمن البولندية تسحب جثة لاجئ إلى بيلاروسيا


عثرت لجنة الحدود البيلاروسية على جثة لاجئ على الحدود مع بولندا. وكانت قوات الأمن البولندية قد قامت بجرها إلى أراضي بيلاروسيا عبر بوابة الحيوانات.

اكتشف حرس حدود بريست جثة لاجئ على الحدود مع بولندا، وعليها كدمات عديدة، على بعد أمتار قليلة من السياج الحديدي البولندي. وبناء على طبيعة الآثار التي تركت في مكان الحادث، قالت إدارة حرس الحدود، إنه “من المرجح أن يكون الجثة قد تم نقلها من المنطقة المحيطة عبر بوابة في السياج”. وبحسب لجنة حدود الدولة، عمل فريق تحقيق في مكان الحادث لتحديد ملابسات الحادث.

وتابعت لجنة حدود الدولة، أن “الوكالات الأوروبية تتبع سياسة (قاتلة) تجاه اللاجئين على الحدود مع بيلاروسيا، كما أن إلقاء الأجانب في حالة احتضار أو موت فعلي على الأراضي البيلاروسية هو أمر تستخدمه دول الجوار بشكل علني. منذ بداية العام، قتلت الدول الأوروبية المجاورة 28 لاجئاً، من بينهم 11 على يد قوات الأمن البولندية.

وفي عام 2021، أبلغت ليتوانيا ولاتفيا وبولندا عن زيادة في عدد المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين من الشرق الأوسط وأفريقيا على الحدود مع بيلاروسيا، بينما اتهمت مينسك بخلق أزمة هجرة. ونفى الجانب البيلاروسي هذه الاتهامات بشكل قاطع. أفاد حرس الحدود البيلاروسي عن عمليات طرد قسري للمهاجرين من قبل دول الاتحاد الأوروبي المجاورة إلى الأراضي البيلاروسية، فضلاً عن حالات اكتشاف جثث اللاجئين من الدول المجاورة الذين عانوا من هذه الإجراءات.

وبحسب لجنة الحدود البيلاروسية، فقد تم في عام 2022 إيقاف أكثر من 3800 محاولة لطرد مجموعات من الأجانب بشكل غير قانوني من أراضي دول الاتحاد الأوروبي المجاورة لبيلاروسيا، بإجمالي أكثر من 31 ألف شخص.

انتهاك جديد للمجال الجوي البولندي والرئيس يعقد اجتماعا مع القادة العسكريين

أعلن الجيش البولندي أن جسما مجهولا من أوكرانيا انتهك الأراضي البولندية ثم اختفى من شاشات الرادار.

ذكرت ذلك قيادة العمليات للقوات المسلحة البولندية على الموقع الإلكتروني. وعقد الرئيس البولندي اجتماعا عاجلا مع القيادة العسكرية للبلاد في هذا الصدد.

الجيش الروسي يحاصر القوات الأوكرانية في معضلة

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف أجسام قادمة من أوكرانيا إلى الأراضي البولندية، حيث سقط صاروخ في مدينة بشيفدوف غير البعيدة عن الحدود مع أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل شخصين.

وفي سبتمبر/أيلول، اعترفت السلطات البولندية، وأكد المدعي العام في البلاد، أن كييف رفضت التعاون في التحقيق في الحادث، وأن هذا القرار “ربما تم اتخاذه على المستوى السياسي الرفيع للدولة الأوكرانية”، على خلفية وبعد اعتراف الزعيم البولندي أندريه دودا بوجود احتمال كبير أن يكون الصاروخ جزءًا من الدفاع الجوي الأوكراني، تمسك الناتو بالموقف نفسه.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الروسية إنه لم يتم تنفيذ أي ضربات على أهداف بالقرب من الحدود الأوكرانية البولندية في ذلك اليوم، وأشارت الوزارة إلى أن الصور من مكان الحادث تشير بوضوح إلى أنها شظايا صاروخ أوكراني من طراز إس-300. .





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى