أخبار العالم

قمة للاتحاد الأوروبي تهدف للاتفاق على دعوة إلى “هدنة إنسانية” في قطاع غزة

[ad_1]

يلتقي قادة دول الاتحاد الأوروبي الخميس وعلى مدى يومين، في بروكسل، في قمة تهدف للتوصل إلى دعوة إلى “هدنة إنسانية” في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بهدف السماح بوصول مساعدات إلى قطاع غزة.

نشرت في:

4 دقائق

اعتبارا من الخميس وعلى مدى يومين، يبحث القادة الأوروبيون في بروكسل في الدعوة إلى “هدنة إنسانية” في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بهدف السماح بوصول مساعدات إلى قطاع غزة.

 ويسعى الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى موقف موحد حيال الأزمة التي تهز الشرق الأوسط مند شنت حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر ردت عليه الدولة العبرية بقصف مركز على قطاع غزة وحشد قوات على حدوده تمهيدا لهجوم بري.

وفي مطلع بعد الظهر في بروكسل، يجتمع قادة الدول الـ27 في وقت تتزايد فيه الشكوك حول قدرة الغرب على مواصلة دعمه لأوكرانيا في وجه الهجوم الروسي، في وقت يتركز اهتمامه على الحرب بين إسرائيل وحماس.

ولطالما انقسمت الكتلة الأوروبية بين الدول الأكثر دعما للفلسطينيين مثل أيرلندا وإسبانيا، والداعمين الثابتين لإسرائيل مثل ألمانيا والنمسا.

اقرأ أيضاغزة: في تحدّ للصعاب والمخاطر… الصحافيون الفلسطينيون يواصلون ممارسة مهنتهم

وتسبب القصف الإسرائيلي على قطاع  غزة في مقتل 6546 فلسطينيا، بينهم 2704 طفلا، وفق آخر حصيلة أصدرتها وزارة الصحة في حكومة حماس الأربعاء.

 ومن الجانب الإسرائيلي، قتل أكثر من 1400 شخص معظمهم مدنيون قضوا في هجوم حماس التي تحتجز كذلك أكثر من 200 شخص بينهم أجانب، بحسب السلطات الإسرائيلية، أطلق سراح أربع نساء منهن منذ مساء الجمعة.

 وأجمع الأوروبيون على إدانة هجوم حماس بشدة، فيما تباينت المواقف بشأن الدعوة إلى وقف القصف الإسرائيلي على غزة.

بعد أيام من المفاوضات، تدعو مسودة بيان للقمة الأوروبية إلى “وصول دعم إنساني متواصل وسريع وآمن ودون عوائق ونقل المساعدات إلى المحتاجين عن طريق جميع التدابير اللازمة بما فيها الهدنة الإنسانية”.

ولا يتضمن البيان الذي قد تدخل عليه تعديلات دعوة إلى “وقف إطلاق نار إنساني فوري” على غرار ما طالبت به الأمم المتحدة.

من جهتها، طالبت الحكومة الألمانية الأربعاء بفتح “نوافذ إنسانية” أو “هدنات إنسانية” تسمح بإدخال المساعدات إلى قطاع غزة معتبرةً أن الدعوة إلى وقف لإطلاق النار غير مناسبة في هذه المرحلة.

وقال مسؤول أوروبي كبير “الأحرف والفواصل واللغة مهمة، هكذا يتم التوصل إلى اتفاقيات”.

لكن مسؤولين دبلوماسيين من بعض دول الاتحاد الأوروبي يحذرون من أن المماطلة في التوصل إلى بيان فيما يتزايد عدد القتلى يضر بالمكانة العالمية للكتلة الأوروبية ويمنعها من اتخاذ موقف حاسم في مواجهة التطورات.

 أوكرانيا منسيّة؟ 

وأثارت الحرب بين إسرائيل وحماس مخاوف من احتمال صرف انتباه الدول الغربية عن الحرب في أوكرانيا بعد 20 شهرًا من بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

وتأتي الأزمة الجديدة في وقت أثارت الاضطرابات في الكونغرس الأميركي تساؤلات حول مدى استدامة المساعدات العسكرية التي تقدمها واشنطن.

وأكّد المستشار الألماني أولاف شولتسا الثلاثاء، أن الدعم المقدّم لأوكرانيا “لن يتأثر إطلاقا بتوجه اهتمامنا منذ ساعات الصباح الرهيبة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، نحو إسرائيل والشرق الأوسط بأكبر قدر من التعاطف والقلق”.

ومن بين الإجراءات التي يتخذها الاتحاد الأوروبي بهدف طمأنة كييف خطّة قد تصل قيمتها إلى 20 مليار يورو على مدى أربعة أعوام، لإنشاء صندوق دفاع لأوكرانيا في إطار التزامات أمنية غربية أوسع.

ويقول دبلوماسيون إن المجر، أقرب حلفاء روسيا في الاتحاد الأوروبي، تعيق تقدّم الخطة، ومن المقرر أن يكلّف القادة الأوروبيون مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد بتقديم تقرير حول المسألة في كانون الأول/ديسمبر.

 وستكون هناك أيضًا دعوات لفرض عقوبات جديدة على موسكو قد تشمل حظر واردات الماس الروسي فور موافقة مجموعة السبع على طريقة لتعقّبها.

كما ستتناول المحادثات خطة لاستخدام عائدات الأصول الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا، وكذلك الخطوات التالية التي ستتخذها كييف في سعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن تقدّم المفوضية الأوروبية تقييمًا في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر حول ما إذا كان سيتم فتح محادثات انضمام رسمية مع كييف، على أن يبقى القرار متروكًا لزعماء الاتحاد الأوروبي حول ما إذا كانوا سيتبنّون أي توصيات بحلول نهاية العام.

 

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى