أخبار العالم

قمة المنامة نحو تعزيز التضامن العربي ومواجهة التحديات المشتركة


قالت مسؤولة بحرينية إن القمة العربية 33 التي تستضيفها البحرين الخميس المقبل، تمثل علامة فارقة في تاريخ المملكة وتعزز دور المنامة في خدمة القضايا العربية ومواجهة التحديات المشتركة.

وأوضحت الدكتورة لولوة بودلامة مستشارة شؤون الإعلام في وزارة الإعلام البحرينية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة لطالما كان يحمل «فكراً عربياً قومياً» واضحاً تجلى في خطاباته الملكية في كثير من المحافل.

وتكتسب القمة الـ33 زخماً دولياً، في ظل الظروف والتحديات الأمنية التي تشهدها المنطقة، ما يتطلب «التوصل إلى قرارات بنّاءة تسهم في تعزيز التضامن العربي، ودعم جهود إحلال السلام والأمن والاستقرار في المنطقة».

جانب من اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي في البحرين (الجامعة العربية)

وانتشرت اللافتات والأعلام وصور القادة العرب على امتداد شوارع المنامة والمدن البحرينية ترحيباً بالوفود العربية المقبلة للمشاركة في القمة العربية التي تعقد بالمنامة للمرة الأولى في تاريخها.

وتضيف بودلامة بقولها: «لم يكن الاستقبال لوجيستياً فقط، بل فتحنا قلوبنا لاستقبال العرب، هناك قمة مرتقبة الكل يتطلع إليها، ونحن جزء أصيل من الوطن العربي، قضايانا تشبه قضاياهم، ونحمل هم الوطن العربي في كل ملفاته».

وبحسب مستشارة شؤون الإعلام، فإن «الجميع في البحرين مستنفر لهذه القمة، هي علامة فارقة ونراهن على أن أنها ستكون استضافة نوعية، مملكة البحرين حاضنة للوطن العربي قولاً وفعلاً».

الدكتورة لولوة بودلامة مستشار شؤون الإعلام بوزارة الإعلام البحرينية (الشرق الأوسط)

وأكدت الدكتور لولوة بودلامة أن الملفات الرئيسية ستكون حاضرة على طاولة القادة العرب، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، لا سيما في ظل الأوضاع الصعبة التي يمر بها سكان غزة، وأضافت: «الوضع استثنائي، فلسطين هي قضية العرب الأولى، لا شك ستكون حاضرة على طاولة القمة، إلى جانب الشؤون الاقتصادية وغيرها».

ولفتت بودلامة إلى أن «القادة العرب يسعون إلى الرقي والنهوض بأوطانهم»، متوقعة أن «تصب قرارات قمة البحرين في صالح شعوب الدول العربية ومصالحها».

انتشرت اللافتات الترحيبية بالقادة العرب في شوارع البحرين استعداداً للقمة العربية الخميس (الشرق الأوسط)

كما تحدثت مستشارة شؤون الإعلام عن كتاب دشنته مؤخراً بعنوان «الوطن العربي في فكر حمد بن عيسى»، تناول تحليلاً لخطابات الملك حمد وما قاله عن الوطن العربي منذ عام 1999، إبان توليه مقاليد الحكم إلى نهاية عام 2023.

وتحتفل البحرين هذه الأيام باليوبيل الفضي لتولي الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم في البحرين. وبحسب الدكتورة لولوة بودلامة فإن خطابات الملك كانت عروبية بامتياز.

وتابعت: «من تحليل الخطابات سواء كانت محلية أو إقليمية أو عالمية، يذكر (الملك) ويصر على ذكر الوطن العربي ومناقشة قضاياه مع رؤساء وزعماء الدول، وما استوقفني في الكتاب الألقاب التي أطلقها الملك حمد بن عيسى على بعض الدول العربية، فعندما يتحدث عن مصر يذكر بأنها (السند)، وعندما يتحدث عن المملكة المغربية يسميها المعدن الأصيل الذي لا يتغير».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى