أخبار العالم

قمة «آسيان-أستراليا» تندد بـ«التهديد بالقوة أو استخدامها» في المنطقة

[ad_1]

باكستان: لماذا ساد الهدوء أول شهرين؟ ولماذا لن يدوم الحال باقي العام؟

تمكنت قوات الأمن الباكستانية، صباح الأحد، من قتل ثلاثة إرهابيين في منطقة كراك بعد تبادل كثيف لإطلاق النار بين الإرهابيين والقوات الباكستانية بالقرب من الحدود الباكستانية – الأفغانية. وكانت هذه الغارة واحدة من مئات الغارات المماثلة التي جرت خلال الأشهر الثلاثة الماضية والتي أضعفت وجود حركة «طالبان» الباكستانية بشكل كبير داخل الأراضي الباكستانية.

قوات الجيش المناوبة في المناطق الحدودية الباكستانية – الأفغانية (متداولة)

وقال مسؤول عسكري كبير: «نفذنا مئات الغارات في مناطق الحدود الباكستانية – الأفغانية، وفي هذه الغارات قتلنا نحو ستة من الانتحاريين واعتقلنا العشرات من مقاتلي (طالبان)».

ويدور نقاش حالياً في دوائر صنع القرار الباكستانية حول ما إذا كانت الحملات العسكرية ضد حركة «طالبان» الباكستانية أم الدبلوماسية الباكستانية هي التي أجبرت «طالبان» الأفغانية على السيطرة على «طالبان» الباكستانية داخل أفغانستان، ما أدى إلى انخفاض وتيرة العنف الذي تقوده «طالبان» في الشهرين الأولين من هذا العام.

الشرطة الباكستانية بعد هجوم انتحاري بالقرب من الشريط القبلي (متداولة)

وقال خرام إقبال، خبير مكافحة الإرهاب وأستاذ في جامعة الدفاع الوطني بإسلام آباد: «يقول البعض إنه بعد زيارة مولانا فضل الرحمن إلى كابل، قامت حركة (طالبان) الأفغانية باعتقال المئات من مقاتلي حركة (طالبان) الباكستانية في أفغانستان. وهناك آخرون يجادلون بأن الحملة العسكرية ضد حركة (طالبان) الباكستانية كانت فعالة للغاية».

مسؤولو الأمن الباكستانيون يقفون على أهبة الاستعداد تحسباً لأي طارئ أمني (إ.ب.أ)

ويقول خبراء الأمن والعسكريون الباكستانيون إنه من غير المحتمل أن يمتد التباطؤ في الهجمات الإرهابية داخل باكستان المستمر خلال الشهرين الماضيين من هذا العام، إلى الأشهر المقبلة.

ولم يشهد الشهران الأولان من هذا العام أي هجوم انتحاري في أي مكان في باكستان. وقد تم إحباط محاولتي تفجير انتحاري من قبل قوات الأمن الباكستانية. وواصلت قوات الأمن الباكستانية الاشتباك مع حركة «طالبان» الباكستانية في مناطق الحدود الباكستانية ـ الأفغانية.

وفي السابع من فبراير (شباط) 2024، وقع انفجاران في إقليم بلوشستان استُهدفت فيهما الأنشطة الانتخابية، لكن هذه الهجمات لم تنفذها حركة «طالبان».

وقال مسؤول عسكري: «بشكل عام، ظل الوضع تحت السيطرة وأجريت الانتخابات دون وقوع أي اعتداء كبير داخل باكستان».

مسؤولو الأمن ليسوا متفائلين

وفي تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط»، قال خرام إقبال، الخبير في قضايا الإرهاب والأستاذ في جامعة الدفاع الوطني بإسلام آباد، إنه من غير المرجح أن تكون الأشهر المتبقية من هذا العام سلمية مثل الشهرين الأولين من العام، وقال: «الربع الأول من عام 2024 سلمي نسبياً، لا تفجيرات انتحارية. الانتخابات مرت سلمية نسبياً، لكني لا أعتقد أن هذا الاتجاه سيستمر لبقية عام 2024».

ويفسر إقبال ذلك بأن الناس (مسؤولي الحكومة والخبراء على حد سواء) ليسوا متفائلين بشأن الوضع في أفغانستان، ولا سيما العلاقات بين حكومة «طالبان» الأفغانية وإسلام آباد. وأضاف: «لقد تدهور الوضع إلى درجة من المحتمل أن تجعل حركة (طالبان) الأفغانية من حركة (طالبان) الباكستانية ورقة مساومة في تعاملاتها مع إسلام آباد». وليس من الصعب الحكم على ما سيعنيه ذلك بالنسبة للإرهاب في باكستان.

يُعزى الهدوء النسبي خلال الأشهر الأولى من عام 2024 إلى عاملين رئيسيين: زيارة مولانا فضل الرحمن إلى كابل واجتماعه مع قيادة «طالبان» العليا، حيث زعم أنه حصل على وعد منهم بالسيطرة على حركة «طالبان» الباكستانية.

وقال إقبال إن عمليات الاغتيال التي تستهدف قادة حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان قد ازدادت بشكل كبير. وقد تم اغتيال بعض القادة البارزين للحركة في أفغانستان. لذلك، من المحتمل أن تكون عمليات «طالبان» الباكستانية قد شُلت. لا تتحمل «طالبان» الأفغانية مسؤولية عمليات القتل المستهدف، لذلك يسهل افتراض من يمكن أن يكون مسؤولاً. وبدلاً من ذلك، يشير الخبراء أيضاً إلى صراعات داخلية بين صفوف حركة «طالبان» الباكستانية وراء عمليات القتل المستهدف.

أفراد من الشرطة الباكستانية خلال حفلة تخرج في حيدر آباد (إ.ب.أ)

يؤكد بعض الخبراء العسكريين على أن حركة «طالبان» الباكستانية وتنظيم «داعش – خراسان» قد نشبت بينهما خلافات كبيرة قبل شهرين، وأنهما الآن يتقاتلان بشدة.

ويقول الخبراء إن الغارات العسكرية المستمرة على الإرهاب ومخابئ المسلحين في المناطق الحدودية الأفغانية – الباكستانية ليست ناجحة للغاية بوصفها خياراً سياسياً. ومنذ ذلك الحين، نجحت «طالبان» نجاحاً باهراً في تعطيل الحياة المدنية من خلال هجماتها الإرهابية المتقطعة في المراكز الحضرية.

قتال ثلاثي الأطراف

وعلى هذا النحو، يدور حالياً في أفغانستان وباكستان قتال ثلاثي الأطراف: من ناحية، تشارك «طالبان» الأفغانية في عملية مكافحة التمرد ضد «داعش – خراسان» وإجراءات أمنية بسيطة ضد حركة «طالبان» الباكستانية، التي اعتقلت شرطة «طالبان» منها المئات. ثانياً، هناك مواجهة مباشرة بين حركة «طالبان» الباكستانية وتنظيم «داعش – خراسان» في المناطق الحدودية الباكستانية ـ الأفغانية. تشارك قوات الأمن الباكستانية في حملة عسكرية واسعة النطاق ضد مقاتلي حركة «طالبان» الباكستانية والتي تشمل مئات المداهمات الصغيرة على مخابئ المسلحين والإرهابيين في المناطق الحدودية الباكستانية – الأفغانية.

ويشك الخبراء الباكستانيون في استمرار هذا السلام النسبي في الأشهر المقبلة من هذا العام. ويقولون إن العامل الرئيسي في هذا الصدد سيكون موقف «طالبان» الأفغانية تجاه مشاكل الإرهاب على الأراضي الباكستانية.

اختتم إقبال قائلاً: «(طالبان) الأفغانية ليست مستعدة للتخلي عن حركة (طالبان) الباكستانية، وستستخدمها في تعاملاتها مع الحكومة الباكستانية، وهذا قد يثبت أنه أمر بالغ الضرر لباكستان».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى