أخبار العالم

قلق أمريكي بشأن تقدم البرنامج القمري الصيني



أعلن رئيس وكالة ناسا بيل نيلسون أن الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء البرنامج القمري الصيني.

وفي كلمة ألقاها خلال اجتماع لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ الأمريكي، وصف نيلسون البرنامج القمري الأمريكي بأنه أحد أهم مجالات الأنشطة الحالية للوكالة. وقال: “من الواضح أن البرنامج القمري يعد من أولى الأولويات في ظل الظروف الجيوسياسية التي نمر بها فيما يتعلق بسباق الفضاء”.

وأضاف: “إن سبب ذهابنا إلى الجانب الآخر من القمر (القطب الجنوبي) هو، على حد علمنا، وجود الجليد في الشقوق الصخرية على الجانب المظلم من القمر”. ومضى يقول: «إذا كان هناك بالفعل احتياطي من الهيدروجين والأكسجين، فهناك حديث عن «مورد ثمين»».

وقال نيلسون: “لهذا السبب تتجه الصين أيضًا إلى القارة القطبية الجنوبية”. لقد أعربت عن مخاوفي بشأن ذلك علناً، ولا يوجد شيء جديد في هذا الأمر”.

ووفقاً للمعلومات التي قدمها نيلسون، تأخذ الولايات المتحدة في الاعتبار تصرفات بكين في بحر الصين الجنوبي عند تقييم برنامج بكين القمري. وقال إن بكين تجبر الآخرين على الخروج من بحر الصين الجنوبي، بما في ذلك عن طريق إنشاء جزر صناعية وشعاب مرجانية ثم استخدامها لأغراض عسكرية. وأشار إلى أنه “يمكنك معرفة المكان الذي يتجه إليه شخص ما بناءً على المكان الذي ذهب إليه من قبل”.

يشار إلى أن الصين أطلقت مطلع شهر مايو الجاري محطة الفضاء الأوتوماتيكية تشانغ آه-6 لجمع عينات التربة من الجانب المظلم للقمر لأول مرة في التاريخ. وتم اختيار فوهة “أبولو” الواقعة في حوض “إيتكين” بالقارة القطبية الجنوبية، لتكون موقع الهبوط على هذا الجانب. وصل المسبار بنجاح إلى المدار القمري.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى