أخبار العالم

قفزة هائلة للإيطالية باوليني بطلة دبي في «التصنيف العالمي»

[ad_1]

بوكيتينو: لا يمكنكم مواساتي… يجب أن يشعر لاعبو تشيلسي بـ«الألم»

كانت الفوارق متقاربة بين تشيلسي وليفربول، من حيث الجهد المبذول والأداء الممتع، خلال أغلب فترات نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم، مساء الأحد، لكن ليفربول انتزع اللقب بالفوز 1 – 0 ليتحسر منافسه على إهدار عدد من الفرص وتراجع الإيقاع، خلال الوقت الإضافي للمباراة.

وقال ماوريسيو بوكيتينو، مدرب تشيلسي، والذي يشعر بخيبة أمل شديدة على أثر الهزيمة في المباراة التي حُسمت بهدف متأخر سجله فيرجيل فان دايك بضربة رأس، إنه فخور بفريقه الشاب الذي يشعر بالألم.

وأضاف، خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «هم (لاعبوه) تنافسيون جداً، هم بحاجة إلى الشعور بالألم، ولا يمكنكم مواساتي».

وأجرى المدرب الأرجنتيني تغييرات قليلة، خلال الوقت الإضافي، منها تبديل كونور جالاجر، وبن تشيلويل؛ بسبب الإرهاق.

وقال بوكيتينو: «هذا صحيح، لم ندّخر طاقتنا بسبب الطريقة التي أنهينا بها الشوط الثاني».

وقبل ثلاث دقائق من صفارة نهاية الشوط الإضافي الثاني، ارتقى فان دايك لكرة من ركلة ركنية، وصوّبها برأسه في الشباك ليحسم المواجهة واللقب لليفربول.

ويرى كثيرون أن تشيلسي صنع الفرص الأفضل في المباراة بشكل عام، وكان بالإمكان أن يتقدم بعدة أهداف، خلال الوقت الأصلي للمباراة، لولا تألق كويمين كيلير، حارس مرمى ليفربول، الذي شكّل عقبة أمام المهاجمين.

وتصدّى الحارس لمحاولات كول بالمر، وجالاجر، وكريستوفر نكونكو، خلال الوقت الأصلي للمباراة.

تشيلسي افتقد دقة اللمسة الأخيرة (أ.ب)

وقال بوكيتينو: «صنعنا أربع أو خمس أو ست فرص بارزة، ولم نسجل. تسجيل هدف التقدم يمنحك أفضلية كبيرة في مثل هذه المباراة، وفي المباريات النهائية. تلقينا هدفاً في آخر دقيقة، ويصعب تقديم رد فعل على هذا».

وأكد بوكيتينو أن تشيلسي فريق شاب ولا يمكن مقارنته بليفربول، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، وإن كان الأخير قد لعب دون عدد من أبرز لاعبيه.

وافتقد تشيلسي دقة اللمسة الأخيرة أمام المرمى، هذا الموسم.

وقال بوكيتينو: «نحن بحاجة إلى التحسن والمنافسة على هذا المستوى أمام فريق كان يتنافس على أشياء كبيرة، خلال الأعوام الثمانية الماضية».

في مباراة كانت محمومة خلال بعض فتراتها، ألغي هدف لكل فريق، إذ جرى إلغاء هدف رحيم سترلينغ، لاعب تشيلسي، بسبب تسلل نيكولاس جاكسون قبل تمرير الكرة له، كما ألغي هدف لفيرجيل فان دايك في الشوط الثاني بسبب خطأ من زميله واتارو إندو.

كذلك حرم القائم كلا الفريقين من هدف، إذ تصدّى لكرة من كودي جاكبو، لاعب ليفربول، في الشوط الأول، ومحاولة من بالمر، لاعب تشيلسي، في الشوط الثاني.

بوكيتينو في حديث مع اللاعبين قبل انطلاق الأشواط الإضافية (رويترز)

كذلك دفع ليفربول بفريق يضم عناصر شابة، في ظل إصابة عدد من لاعبيه الأساسيين.

وقال بوكيتينو: «أعتقد أننا نافسنا حقاً، (لكن) لو لم تسجل من فرص مثل التي أتيحت أمامنا، يكون من الصعب الفوز بالنهائي».

وغادر لاعبو تشيلسي ملعب ويمبلي بسرعة شديدة عقب تسلم ميداليات الوصيف.

وكانت هذه هي المباراة النهائية الثالثة على التوالي في بطولات الكأس المحلية التي يخسرها تشيلسي أمام ليفربول.

وخسر تشيلسي أمام ليفربول بركلات الجزاء الترجيحية في النهائي بكل من بطولتي كأس الرابطة وكأس الاتحاد الإنجليزي، عام 2022.

وأصبح تشيلسي أول فريق يخسر ست مباريات نهائية متتالية في المنافسات المحلية بتاريخ كرة القدم الإنجليزية.

وستزيد الهزيمة الضغوط الواقعة على بوكيتينو، الذي لم يتمكن من قيادة فريقه لتحقيق سلسلة نتائج مقنعة منذ وصوله، هذا الموسم، رغم الإنفاق الكبير من جانب مُلّاك تشيلسي الأمريكيين.

ومثل ليفربول، لا يزال تشيلسي يتنافس في كأس الاتحاد الإنجليزي، وعليه استعادة توازنه، والاستعداد لمواجهة ليدز يونايتد، في الدور الخامس من البطولة، الأربعاء المقبل.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى