أخبار العالم

قطع الاتصالات يعزل ملايين السودانيين… ويهدد حياتهم


بات السودانيون في عزلة تامة عن العالم وعن بعضهم بعضا؛ بسبب استمرار انقطاع الاتصالات الهاتفية وخدمة الإنترنت. وأصبح الاتصال بالأهل والأقارب داخل البلاد شبه معدوم. والاستثناء الوحيد لذلك، هو شبكة اتصالات محدودة النطاق والاستخدام في مناطق قليلة في بعض الولايات، وتعمل هذه الشبكة من خلال الإنترنت المتصل بالأقمار الاصطناعية مباشرة. لكن حتى هذه الخدمة تتوفر لأعداد قليلة من المواطنين.

وبَثّ هذا التعتيم القسري حالةً من الخوف والقلق الشديدَين على مصير الملايين من السودانيين في نحو 18 ولاية بالبلاد، في ظل ما يواجهونه من أوضاع إنسانية صعبة، وعلى وجه الخصوص مئات الآلاف من العالقين في مناطق النزاعات بالعاصمة، الخرطوم.

قوة للجيش السوداني في أحد شوارع الخرطوم يوم 6 مايو 2023 (أ.ف.ب)

خدمة الأقمار الاصطناعية

يتلمس السودانيون في الخارج الطرق كلها؛ للوصول إلى المعلومات عبر منصات التواصل الاجتماعي دون جدوى. ويقول أحمد عمر المقيم في الإمارات، إنه يحاول منذ أيام الاتصال بأسرته وأهله في إحدى بلدات ولاية الجزيرة (وسط البلاد) ويأتيه الرد بأن الخدمة غير متوفرة. وأضاف قائلاً: «نعيش في ضغط وتوتر، لا نعرف عن أهلنا شيئاً، ونقضي يومنا كله نتجول في مواقع التواصل الاجتماعي؛ بحثاً عن أي خبر نطمئن به أنفسنا، لكن دون جدوى».

وتتوفر خدمات الإنترنت عبر أجهزة تتصل بالأقمار الاصطناعية في بعض مدن دارفور الكبرى في غرب البلاد، وفي نطاق محدود بمدينة بورتسودان الساحلية على البحر الأحمر في شرق البلاد، حيث توفر بعض الجهات الإنترنت للمواطنين نظير مبلغ مالي يتجاوز 20 ألف جنيه سوداني، أي ما يعادل (15 دولاراً) للساعة الواحدة.

أجهزة «ستار لينك»

ويقول إبراهيم البشير من مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، إنهم يحصلون على الإنترنت من خلال أجهزة «ستار لينك»، ويدفعون نحو ألفي جنيه مقابل الساعة، مضيفاً قوله «تتوفر هذه الخدمة بشكل محدود في الأحياء السكنية».

وأضاف في حديث لــ«الشرق الأوسط» قوله: «على الرغم من توفر الإنترنت المحدود، فإن انقطاع الاتصالات الهاتفية والتوجس الأمني من تجدد الاشتباكات بين الجيش و(قوات الدعم السريع) في أي وقت، أصابا المدينة بحالة من الشلل الكبير».

وأشار البشير إلى تواصل موجات النزوح الكبيرة من المواطنين من أحياء المدينة ومعسكرات النازحين جنوباً، حيث المناطق الآمنة، خصوصاً عندما يتبادل طرفا القتال (الجيش وقوات الدعم السريع) الاتهامات بقطع شبكة الاتصالات.

أحد فروع المصارف المقفلة في العاصمة السودانية الخرطوم (أ.ف.ب)

تعطل التحويلات المالية

تزداد المخاوف من التداعيات الإنسانية والاقتصادية بخروج غالبية ولايات البلاد من تغطية الشبكات لليوم الرابع على التوالي. وأفاد عدد من السودانيين بالخارج «الشرق الأوسط» بأن أسرهم تعتمد عليهم بنسبة كبيرة في التحويلات المالية التي يرسلونها عبر الإنترنت بتطبيقات الهواتف الجوالة.

ويقول عبد الله الريح، المقيم في المملكة العربية السعودية، إنه يعول أسرة تتكون من 5 أفراد، من بينهم والداه، وإنه يرسل لهم مصاريف الشهر. وأوضح أن أسرته «لا تزال موجودة داخل العاصمة الخرطوم، ولا توجد طريقة للوصول إليهم».

ووفق منظمات إنسانية دولية فإن قطع الخدمات يزيد من تفاقم الوضع الإنساني المتدهور أصلاً في كل أنحاء البلاد. والأربعاء الماضي خرجت عن الخدمة 3 شركات اتصالات رئيسية في السودان، وهي «إم تي إن سودان» و«زين» و«سوداني»، مما أدى إلى انقطاع الإنترنت في البلاد، بحسب مرصد «نت بلوكس» المعني بمراقبة خدمة الإنترنت في العالم.

عطل بفعل فاعل

وعزا خبراء الانقطاع في الاتصالات إلى العطل الذي تعرّضت له المحولات الرئيسية لشبكات الاتصالات للشركات الثلاث، التي تقع مقراتها في مناطق تسيطر عليها «قوات الدعم السريع». وقال هؤلاء إن العطل حدث بفعل مباشر ومتعمد، ما أدى إلى شل حركة المواطنين في الحصول على احتياجاتهم اليومية وتوفير الأدوية للمرضى. وراجت أنباء أن «قوات الدعم السريع» طالبت بإرجاع خدمة الاتصالات والإنترنت إلى ولايات إقليم دارفور في غرب البلاد، مهددة بقطع الاتصالات عن كل البلاد، لكنها نفت ذلك.

مواطنون بانتظار العلاج بمستشفى في ولاية القضارف بالسودان (أ.ف.ب)

إعاقة عمل الأطباء

بدورها، قالت «نقابة أطباء السودان»، يوم السبت، إن قطع خدمات الاتصالات في البلاد أعاق قدرة الأطباء على تقديم الاستشارات الطبية والمتابعة الصحية للمرضى، والتنسيق بين الفرق الصحية العاملة في مناطق النزاعات والنزوح. وأضافت أن الأطباء يعتمدون في التنسيق على الإنترنت والاتصالات الهاتفية، مشيرة إلى أن قطع الاتصالات يُمكّن من إخفاء وتعتيم الانتهاكات الجسيمة ويحُول دون توثيقها.

وذكرت النقابة، في بيان، أن انقطاع خدمات الدفع المقدم عبر التطبيقات المصرفية سيكون كارثياً على السودانيين الذي يعتمدون عليها في حياتهم اليومية، ويحرم المواطنين من شراء احتياجاتهم اليومية، كما سيفاقم من حدة المجاعة المتوقعة نتاج هذه الحرب حال استمر قطع خدمة الاتصالات والإنترنت. وطالبت نقابة الأطباء بإعادة الخدمة فوراً، مناشدة المنظمات الإقليمية والدولية في مجال العون الإنساني اتخاذ خطوات عاجلة في سبيل إرجاع الاتصالات في السودان.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى