أخبار العالم

قصف عنيف على شمال ووسط غزة وشبهة بسرقة أشلاء من مقابر ناصر


وتتعرض مناطق وسط وشمال قطاع غزة لقصف جوي ومدفعي كثيف منذ فجر الجمعة، ما أدى إلى استشهاد وإصابة العشرات من الفلسطينيين. في غضون ذلك، جدد مسؤولون أمميون دعواتهم لدخول المزيد من المساعدات إلى القطاع الذي يتجه نحو مجاعة وأزمة إنسانية كارثية.

لم تنجح كافة الجهود الدولية في وقف القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 203 أيام، وهو ما ينذر بكارثة إنسانية غير مسبوقة في القطاع الفلسطيني المحاصر.

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الجمعة، ارتفاع حصيلة شهداء الحرب الإسرائيلية إلى “34356 شهيداً و77368 جريحاً” منذ 7 أكتوبر 2023.

وقالت الوزارة في تقرير إحصائي عن اليوم الـ203 للحرب: “ارتكب الاحتلال الإسرائيلي 5 مجازر بحق أسر في قطاع غزة، وصل منها 51 شهيداً و75 جريحاً إلى المستشفيات خلال الـ24 ساعة الماضية”.

وذكرت أن “حصيلة العدوان الإسرائيلي ارتفعت إلى 34356 شهيدا و77368 جريحا منذ السابع من أكتوبر الماضي”.

وتركزت المداهمات في وسط القطاع

ويشن الاحتلال منذ فجر الجمعة، غارات عنيفة على عدة مناطق في قطاع غزة، تركزت بشكل أساسي في وسط القطاع، وتستهدف النازحين بشكل مباشر.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن شمال مخيمي النصيرات والمغازي، وبلدة الزوايدة، وبلدة المغراقة (وسط)، وبلدة بيت لاهيا، والمناطق الشرقية شمالا. تعرض قطاع غزة لقصف جوي ومدفعي مكثف.

وذكر شهود عيان أن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر ساحات سكنية في بلدة المغراقة.

كما شنت طائرات الاحتلال غارات عنيفة على مسجد الصفا في حي التفاح بمدينة غزة، وعلى حيي الزيتون والشجاعية شرق المدينة، بالتزامن مع قصف مدفعي للاحتلال.

وقالت مصادر محلية إن 3 فلسطينيين استشهدوا في قصف إسرائيلي لمبنى تابع للصليب الأحمر يأوي نازحين في شارع الوحدة وسط مدينة غزة.

كما استشهد وأصيب عدد من الفلسطينيين في غارة إسرائيلية على مبنى سكني في شارع الوحدة وسط مدينة غزة، بالإضافة إلى استشهاد فلسطيني آخر غرب منطقة وادي غزة وسط القطاع.

وفي رفح، جنوب قطاع غزة، استشهد صياد وأصيب آخر بنيران قوات الاحتلال أثناء عمله قبالة ساحل المدينة.

سرقة الأعضاء من الجثث

وفي هذا السياق، لا تزال المقابر الجماعية المكتشفة في قطاع غزة، وخاصة تلك المكتشفة في مجمع الناصر الطبي بمدينة خانيونس جنوب القطاع، تهيمن على المشهد الإنساني الكارثي في ​​القطاع.

وفي هذا السياق عرض مدير إدارة تجهيز وتجهيز الدفاع المدني في قطاع غزة محمد المغير خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس، مقطع فيديو يظهر بعض جثث ضحايا المقابر الجماعية، كما ظهرت عليها آثار التعذيب والتكبيل بالقيود البلاستيكية.

وقال المغير إن طواقم الدفاع المدني بغزة “عثرت على بعض الجثث مقيدة الأيدي ومفتوحة البطن ومخيطة بشكل يخالف الطرق المعتادة في خياطة الجروح في قطاع غزة، الأمر الذي يثير الشكوك حول اختفاء بعض الأعضاء البشرية”. “.

وأضاف: “كما شوهدت جثة مواطن يرتدي ملابس العمليات، مما يثير الشكوك حول دفنه حيا”.

وفي الصدد نفسه، أشار إلى أنه “تم رصد جثة فتاة مبتورة الذراعين والساقين، وكانت ترتدي ملابس غرفة العمليات، ما يثير الشكوك حول دفنها حية”.

واعتبر أن كافة الأدلة السابقة “تشير إلى أن الاحتلال ارتكب جرائم ضد الإنسانية ونفذ إعدامات ميدانية في حرم مستشفى ناصر، لذا نطالب بسرعة فتح تحقيق دولي في هذا الأمر”.

وخلال المؤتمر الصحفي نفسه، أعلن مدير الدفاع المدني في خان يونس يامن أبو سليمان، أنه تم الكشف عن ثلاث مقابر جماعية في مستشفى ناصر، تحتوي على 392 جثة، بعضها ظهرت عليه علامات التعذيب، وهي مؤشرات أخرى على وجود شبهات وتنفيذ إعدامات ميدانية، كما تم دفن بعضهم أحياء”.

وذكر أن “من بين الجثث 165 جثة مجهولة الهوية ولم يتم التعرف عليها بسبب قيام الاحتلال بتغيير مظهر العلامات الخاصة للتعرف على الجثث والتمثيل بها”.

المجاعة تتفاقم

من ناحية أخرى، قال كارل سكاو، نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الخميس، إن شمال قطاع غزة لا يزال يتجه نحو المجاعة.

ودعا سكاو إلى السماح بدخول كميات أكبر وأكثر تنوعا من المساعدات إلى القطاع، مطالبا إسرائيل بتوفير الوصول المباشر من ميناء أشدود عبر معبر إيرز.

وأضاف المسؤول الأممي: “نود استخدام أشدود، ليس فقط للقمح، ولكن أيضا للسلع الأخرى، ومن هناك نذهب مباشرة إلى إيرز، الذي يبعد ساعة ونصف بالسيارة، بدلا من الذهاب إلى كيرم شالوم”. “.

وتجري الأمم المتحدة محادثات مع الولايات المتحدة بشأن إنشاء رصيف عائم للسماح بإيصال المساعدات القادمة بحرا مباشرة من قبرص إلى غزة. لكن مسؤولي الأمم المتحدة قالوا إن الوصول إلى البحر ليس بديلا عن عمليات التسليم البرية، التي ينبغي أن تظل محور عمليات الإغاثة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى