أخبار العالم

قصفت القوات السورية منطقة إدلب التي يسيطر عليها المتمردون شمال البلاد، مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص


بيروت (أ ف ب) – أدى القصف السوري والروسي على المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في شمال غرب سوريا إلى مقتل سبعة أشخاص آخرين وإصابة آخرين يوم السبت، بعد يومين من واحدة من أكثر الهجمات دموية في البلاد على هدف حكومي منذ سنوات، حسبما قال مراقب الحرب ومجموعة مسعفين. .

وأسفرت غارة الطائرات بدون طيار، الخميس، على الأكاديمية العسكرية في حمص، عن مقتل 89 شخصا، من بينهم 31 امرأة وخمسة أطفال، وإصابة ما يصل إلى 277، وفقا لوزارة الصحة.

واتهم الجيش السوري مقاتلي المعارضة “المدعومين بقوات دولية معروفة” بتنفيذ الهجوم وقال إنه “سيرد بكل قوة وحسم على هذه التنظيمات الإرهابية أينما وجدت”. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع خلال حفل تخرج في الأكاديمية.

قصفت المدفعية السورية يوم السبت البلدات والقرى التي يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب، مما أسفر عن مقتل سبعة وإصابة 10، وفقًا للدفاع المدني السوري المعارض، والمعروف أيضًا باسم الخوذ البيضاء.

وبعد أكثر من 12 عاماً من الحرب الأهلية، أصبحت إدلب آخر معقل رئيسي للمتمردين في سوريا.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، وهو مراقب للحرب في المعارضة، عن عدد مماثل من القتلى، وذكر أن مقاتلي المعارضة أطلقوا صواريخ على مناطق تسيطر عليها الحكومة، بما في ذلك ضواحي مدينة القرداحة، مسقط رأس الرئيس بشار الأسد. وقال المرصد إن الطائرات الحربية الروسية نفذت أربع غارات جوية على المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون.

وذكرت إذاعة شام إف إم الموالية للحكومة أن ثلاثة أشخاص أصيبوا في قصف للمتمردين في محافظة اللاذقية المتاخمة لإدلب.

منذ الهجوم على حمص، كثفت القوات الحكومية وداعميها الروس هجماتهم على إدلب.

خوفًا من الانتقام القاسي من قبل الحكومة، علقت السلطات في إدلب صلاة الجمعة هذا الأسبوع وأغلقت المدارس العامة والخاصة يومي السبت والأحد.

بدأت الأزمة السورية باحتجاجات سلمية ضد حكومة الأسد في مارس/آذار 2011، لكنها سرعان ما تحولت إلى حرب أهلية شاملة بعد حملة القمع الوحشية التي شنتها الحكومة على المتظاهرين. وأدى الصراع إلى مقتل نصف مليون شخص.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى