أخبار العالم

قد يقصف “أرخبيل ضخم من البقع الشمسية” كوكبنا قريبًا بالتوهجات الشمسية

[ad_1]

ظهرت منطقة بها أكبر وأكثف عدد من البقع الشمسية منذ أكثر من عقد من الزمن، وتقع على الجانب القريب من الشمس المواجه للأرض.

وأصبحت هذه البقع الشمسية مصدرًا للعديد من التوهجات الشمسية، والتي قد يكون كوكبنا ضمن نطاقها قريبًا، مما قد يؤدي إلى عواصف مغناطيسية في الأسابيع المقبلة.

اتجهت المجموعة الأولى من البقع الشمسية، والتي تسمى AR3490، نحو الجانب القريب من الشمس في 18 نوفمبر، فوق الجانب الشمالي الشرقي من النجم.

وأفاد موقع Spaceweather.com أنه بعد هذه البقع الشمسية، ظهرت بسرعة مجموعة أخرى من البقع تسمى AR3491.

ولم يشكل ظهور البقع مفاجأة للعلماء الذين كانوا يتتبعون “الصدمات الشمسية” أو التموجات على سطح الشمس من المنطقة. ووفقا لهم، فإن منطقة البقع الشمسية كبيرة جدا لدرجة أنها “تؤثر على اهتزاز الشمس بأكملها”.

منذ ظهورها، انقسمت مجموعات البقع الشمسية وولدت بقع شمسية جديدة، بما في ذلك AR3492 وAR3495 وAR3496 وAR3497، مما أدى إلى إنشاء “أرخبيل شمسي من البقع الشمسية”، وفقًا لموقع أخبار علم الفلك EarthSky.

وإجمالا، يبلغ قطر المجموعة الضخمة من البقع الشمسية نحو 200 ألف كيلومتر (125 ألف ميل)، أي ما يعادل 15 ضعف مساحة الأرض، وفقا لموقع Spaceweather.com.

وقد أطلقت البقع الشمسية بالفعل ما لا يقل عن 16 توهجًا شمسيًا من الفئة C و3 توهجات شمسية من الفئة M، وهما ثالث وثاني أقوى فئتي التوهج على التوالي، في الأيام الأربعة الماضية، وفقًا لموقع SpaceWeatherLive.com.

ويحذر الخبراء من احتمال حدوث المزيد من هذه التوهجات في الأسابيع القليلة المقبلة، بالإضافة إلى احتمال حدوث مشاعل من الدرجة X، وهي أقوى أنواع التوهجات الشمسية.

قد تؤدي التوهجات الوشيكة أيضًا إلى إطلاق كتل إكليلية (CMEs)، وجزيئات شمسية مشحونة يمكن أن تصطدم بالأرض وتؤدي إلى عواصف مغنطيسية أرضية قوية، مما قد يتسبب في انقطاع الراديو وإثارة عروض الشفق النابضة بالحياة.

لاحظ علماء الفلك أيضًا عدة حلقات كبيرة من البلازما، تُعرف باسم البروزات الشمسية، تنمو فوق بعض البقع الشمسية في المجموعة.

وتقع أكبر حلقات البلازما على ارتفاع أكثر من 64 ألف كيلومتر (40 ألف ميل) فوق السطح، وفقًا لموقع EarthSky، ويمكن أن تنفجر وتنطلق إلى الفضاء في أي لحظة، تاركة وراءها مؤقتًا “أودية النار” الضخمة على سطح الشمس.

كما ظهرت ثلاث مجموعات على الأقل من البقع الشمسية في نصف الكرة الجنوبي للشمس في الأيام القليلة الماضية.

ويعد ظهور البقع الشمسية أحدث علامة على أن الشمس تقترب بسرعة من ذروة دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عاما تقريبا، والمعروفة باسم الحد الأقصى للطاقة الشمسية، والتي يتوقع العلماء الآن أنها ستبدأ في العام المقبل.

خلال فترة الذروة الشمسية، تصبح البقع الشمسية أكثر تكرارًا ويزداد حجمها مع تشابك المجالات المغناطيسية للشمس.

تحذير هام من استمرار اتساع ثقب الأوزون!

منذ حوالي 36 عامًا، اتفق الخبراء على حظر إنتاج فئة ضارة من المواد الكيميائية التي يصنعها الإنسان والمعروفة باسم مركبات الكربون الكلورية فلورية.
وفي ذلك الوقت، أظهرت الأبحاث أن مركبات الكربون الكلورية فلورية استنفدت طبقة الأوزون، التي تحمينا من الأشعة فوق البنفسجية المسببة للسرطان.

ولكن هذا قد لا يكون كافيا، حيث أن ثقب الأوزون كان “كبيرا بشكل ملحوظ” على مدى السنوات الأربع الماضية، كما يكشف العلماء في نيوزيلندا الآن.

وقام الخبراء بتحليل التغيرات الشهرية واليومية في الأوزون، على ارتفاعات وخطوط عرض مختلفة داخل ثقب الأوزون، من عام 2004 إلى عام 2022.

ووجدوا أن الأوزون في مركز ثقب الأوزون أقل بكثير مما كان عليه قبل 19 عاما، على الرغم من الحملة على إنتاج مركبات الكربون الكلورية فلورية التي بدأت في الثمانينات.

وحتى سبتمبر/أيلول الماضي، بلغت مساحة ثقب الأوزون 26 مليون كيلومتر مربع، حسبما كشف الخبراء مؤخرا، لكنهم لم يعرفوا سبب كبره إلى هذا الحد.

وزعم تقرير للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا العام أن طبقة الأوزون يمكن إصلاحها بحلول عام 2040 بسبب الحظر المفروض على مركبات الكربون الكلورية فلورية، لكن القياسات الأخيرة للثقب ألقت بظلال من الشك على هذه المسألة.

يدعي مؤلفو الدراسة الجديدة أنه كان هناك فقدان بنسبة 26% في قلب ثقب الأوزون في السنوات الـ 19 الماضية، ولكن مرة أخرى، فإنهم غير متأكدين من السبب.

وقارن الخبراء قياسات ثقب الأوزون التي تم إجراؤها منذ عام 2004 خلال شهر أكتوبر (ربيع نصف الكرة الجنوبي).

وقالت مؤلفة الدراسة هانا كيسينيتش، من جامعة أوتاجو: “انتهى تحليلنا ببيانات من عام 2022، ولكن اعتبارًا من اليوم تجاوز ثقب الأوزون لعام 2023 بالفعل حجم السنوات الثلاث السابقة”.

الأوزون (O3)، الذي يسبب الضباب الدخاني الذي يمكن أن يلحق الضرر بالرئتين، هو جزيء يتكون من ثلاث ذرات أكسجين يتواجد بشكل طبيعي بكميات صغيرة.

على مستوى الأرض، يمكن أن يسبب مشاكل صحية للأشخاص الضعفاء المصابين بأمراض الرئة مثل الربو.

ومع ذلك، في الغلاف الجوي للأرض، في طبقة الستراتوسفير، يكون الأوزون مفيدًا في الواقع بينما يمتص تقريبًا كل ضوء الشمس فوق البنفسجي الضار.

وبدون طبقة الأوزون، ستكون هناك زيادات حادة في الأشعة فوق البنفسجية الشمسية، الأمر الذي من شأنه أن يلحق الضرر بالحمض النووي لدينا ويجعل سرطان الجلد أكثر شيوعا.

ولذلك فإن وجود هذا الثقب في طبقة الأوزون يزيد من كمية الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض، وكلما كبر الثقب كلما تعرضنا له أكثر.

تم إنشاء الثقب نتيجة إطلاق مواد كيميائية من صنع الإنسان، وخاصة مركبات الكربون الكلورية فلورية، في الغلاف الجوي.

وأدى هذا الاكتشاف إلى بروتوكول مونتريال، وهو اتفاق دولي لوقف إنتاج مركبات الكربون الكلورية فلورية، والذي تم التوقيع عليه في ديسمبر 1987.

لكن حقيقة أن الثقب لا يزال يتوسع دون تأثير مركبات الكربون الكلورية فلورية تشكل سببا للقلق، وربما تم التغاضي عنها.

وتشير النتائج إلى أن “التغيرات في الغلاف الجوي لنصف الكرة الجنوبي” تساهم في استمرار ثقب الأوزون في القطب الجنوبي.

يمكن أن تكون هذه التغييرات مرتبطة بالدوامة القطبية، وهو نمط دوران الغلاف الجوي الموجود عاليًا فوق القطبين، في طبقة الستراتوسفير. ولأنه يسمح بدخول الأشعة فوق البنفسجية، يمكن أن يكون لثقب الأوزون تأثير ضار على مناخ القارة القطبية الجنوبية، وبالتالي الكوكب بأكمله.

ونشرت الدراسة في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز.

موسكو تسجل أدنى متوسط ​​ضغط جوي منذ 50 عاما!

سجلت موسكو، صباح الجمعة، رقما قياسيا للضغط الجوي المنخفض، محطمة الرقم القياسي الذي تم تسجيله في هذه المنطقة قبل 50 عاما.
وفي هذا الشأن، قال كبير المتخصصين في مركز فوبوس للأرصاد الجوية الروسي، يفغيني تيشكوفيتس: “سجلت موسكو صباح الجمعة 24 نوفمبر رقما قياسيا لمعدل انخفاض الضغط الجوي، والرقم القياسي لانخفاض الضغط الجوي الذي كان المسجلة في المدينة قبل 50 عاما تم كسرها.

وأضاف: “بسبب اقتراب مركز إعصار شمال الأطلسي، تستمر قراءات أجهزة قياس الضغط الجوي في الانخفاض في موسكو، وفي صباح الجمعة، في تمام الساعة 06.00، تم تسجيل متوسط ​​ضغط جوي يعادل 719.7 ملم زئبقي”. . وكان الرقم القياسي السابق للضغط الجوي المنخفض قد سجل في موسكو عام 1973، وبلغ وقتها 722.3 ملم زئبق. واليوم تم كسر هذا الرقم.”

ولفتت الأرصاد الجوية إلى أن “مستويات الضغط الجوي ستواصل انخفاضها خلال الساعات القادمة اليوم لتصل إلى 717 ملم زئبق، أي أقل بـ 30 وحدة عن المعدل الطبيعي”.

وأوضح المختص أنه عندما تنخفض معدلات الضغط الجوي، ينخفض ​​مستوى تركيز الأكسجين في الهواء، مما يؤدي إلى انخفاض وصول الأكسجين إلى الأوعية الدموية والأنسجة في الجسم، الأمر الذي قد يؤثر سلباً على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل انخفاض ضغط الدم. .



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى