أخبار العالم

قبل انطلاق أولمبياد باريس، الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات تفرض عقوبة صارمة على تونس


أكدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) عدم التزام تونس بالمدونة العالمية لمكافحة المنشطات وأعلنت فرض عقوبات صارمة عليها.

وأوضحت المنظمة أن تونس لن تستضيف بطولات إقليمية أو قارية أو عالمية، ولن يسمح برفع العلم التونسي في الألعاب الأولمبية والبارالمبية، إلى حين عودة البلاد إلى اختصاص الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

كما لن يكون الممثلون التونسيون مؤهلين للعمل في لجان أو مجالس إدارة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وقالت الوكالة في بيان أصدرته، أمس الثلاثاء، إن قرار عدم الامتثال “النهائي والفوري” ضد تونس نتج عن “عدم قدرتها على التنفيذ الكامل لنسخة 2021 من المدونة العالمية لمكافحة المنشطات ضمن نظامها القانوني”.

وأمام تونس مهلة أربعة أشهر، ابتداء من نوفمبر 2023، لاعتماد “عدد معين من التعديلات على النصوص التشريعية والتنظيمية” امتثالا لمجلة الإطار القانوني التونسي.

وأوضحت الوكالة: “لكن حتى أوائل أبريل/نيسان، لم يتم حل قضايا عدم الامتثال بعد”، ولم تشكك المنظمة الوطنية التونسية لمكافحة المنشطات (ANAD) في مزاعم الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بشأن عدم الامتثال.

وفرضت هذه العقوبة على تونس قبل نحو شهرين ونصف من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس.

ومن المقرر أن تقام دورة الألعاب الأولمبية الصيفية اعتبارًا من 26 يوليو 2024، وتستمر منافساتها حتى 11 أغسطس.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى