أخبار العالم

في سابقة مثيرة للقلق، تقتل إنفلونزا الطيور القطط في حليب البقر الخام


أفادت تقارير أن سلالة غامضة من أنفلونزا الطيور انتشرت بين الأبقار في مزرعة شمال تكساس في منتصف مارس الماضي، مما أدى إلى نفوق قطط المزرعة بعد تصلب أجسامها.

قال مسؤولون في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، إن العشرات من القطط المنزلية في المزرعة وقعت ضحية لسلالة غامضة شديدة العدوى من أنفلونزا الطيور، نتيجة شرب حليب البقر الخام غير المبستر.

تنتج الأبقار المصابة بأنفلونزا الطيور في الولايات المتحدة حليبًا سميكًا حلو المذاق.

ويقول الخبراء إن عينات البقر والقطط تحتوي على علامات لسلالة IAV من أنفلونزا الطيور.

وتشير النتائج إلى أن أنفلونزا الطيور يمكن أن تنتقل من الثدييات إلى الثدييات، الأمر الذي قد يجعل السيطرة على العدوى أكثر صعوبة.

وتعد القطط أحدث ضحايا تفشي أنفلونزا الطيور المستمر، والذي وصل لأول مرة إلى الولايات المتحدة في أواخر عام 2021، ثم انتقل من الطيور إلى الثدييات، مثل الثعالب والراكون والفهود والدببة والقطط.

وفي 25 مارس/آذار، أعلنت وزارة الزراعة الأمريكية عن أول حالة إصابة مؤكدة بأنفلونزا الطيور بين الماشية.

وتأثرت العديد من المزارع في كانساس وتكساس، ونقلت أبقارها الفيروس إلى ميشيغان وأيداهو وأوهايو.

وعلى الرغم من إصابة أحد عمال المزرعة بالفيروس نتيجة الاتصال الوثيق مع الأبقار، إلا أن هذه النتيجة نادرة للغاية حتى الآن.

وشدد المسؤولون على أن شرب الحليب المبستر لن يعرضهم للإصابة بالفيروس. وتجري إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اختبارات مكثفة على منتجات الألبان، ولم ترصد أي علامات للفيروس حتى الآن.

جدير بالذكر أن حالات الإصابة بأنفلونزا الطيور بين القطط موثقة جيدًا على مستوى العالم، حيث تكون القطط عرضة للإصابة بالفيروس عند مخالطتها للطيور المريضة، لكن انتقال الفيروس من الأبقار لم يتم توثيقه مسبقًا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى