أخبار العالم

في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، إليك المخاطر الصحية المرتبطة به



يحتفل العالم في 31 مايو من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن التدخين، والذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي العام حول المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين.

ويشير الدكتور أنطون كازينوف، أخصائي أمراض الرئة، إلى أن التدخين، بحسب الإحصائيات، هو سبب 15 بالمائة من إجمالي الوفيات في العالم. ولا تظهر عواقب التدخين على الفور، بل يمكن أن تسبب أمراضًا خطيرة. وهي تشمل تطور الأورام في أي عمر، وتلف القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي، وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، والسكتة الدماغية، وأمراض الأوعية الدموية الطرفية، والأمراض الدماغية الوعائية، والتهاب الشعب الهوائية. كما يزداد خطر الإصابة بجلطات الدم والعقم، ويلاحظ تدهور ملحوظ في الحالة العامة للجسم والصحة والمظهر.

ووفقا له، فإن السجائر لا تضر المدخن نفسه فحسب، بل تضر أيضا الأشخاص من حوله. لأن التدخين السلبي له تأثير ضار بطيء ولكنه كبير على جسم الإنسان.

ويقول: “في الوقت الحالي، أصبحت السجائر الإلكترونية أكثر شعبية. وهناك اعتقاد واسع النطاق في المجتمع بأنها أكثر أمانا، على عكس السجائر التقليدية. يحاول بعض الأشخاص أيضًا الإقلاع عن التدخين باستخدام السجائر الإلكترونية، لكن في الواقع هذه فكرة خاطئة. لأن السجائر الإلكترونية ليست بديلاً عن السجائر”. كما أن تدخين السجائر التقليدية يسبب أمراضاً خطيرة ولا ينفي الإدمان على النيكوتين. وبالإضافة إلى ما سبق، فإن استخدام جهاز واحد من قبل عدة أشخاص يزيد من خطر انتشار العدوى.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى