أخبار العالم

“في اليوم العالمي بدون حمية” عواقب الصيام المتقطع


يحتفل العالم في الثامن من مايو من كل عام، بـ “اليوم العالمي بدون رجيم”، والذي يهدف إلى الترويج لأسلوب حياة صحي، وإلقاء الضوء على مفاهيم النظام الغذائي، والتحذير من الحميات الغذائية القاسية وغير الآمنة.

وتشير الدكتورة ناتاليا بافليوك، خبيرة التغذية الروسية، إلى أن الأنظمة الغذائية غالبا ما يكون لها تأثير ضار على الصحة. لذلك، وفقا لخبراء التغذية، يجب ألا يفرض النظام الغذائي قيودا صارمة. أي أنه يجب على الإنسان التركيز على اختيار الأطعمة الكاملة والمغذية واللذيذة.

ووفقا لها، هناك توصيات غذائية عامة، وعلاج غذائي جماعي، وحميات شعبية وأخرى شخصية.

وتقول: “بالنسبة لمعظم الناس، النظام الغذائي في حد ذاته ليس عاملاً نفسياً مريحاً. لأنها لا تعود بأي فائدة على الجسم، لأن الأغلبية تختار أنظمة غذائية غير متوازنة تفتقر إلى العناصر الغذائية والسعرات الحرارية الضرورية. وهذا في الواقع يؤدي إلى تفاقم الوضع. لأن الشيء الرئيسي هنا هو عادات الأكل. فإذا لم يحدث تغيير في عادات الأكل، وإذا لم يتعرف الشخص على الطعام، فإن وزنه يزيد مرة أخرى”.

ووفقا لها، يكتسب الناس الوزن الزائد بسبب السعرات الحرارية الزائدة. الصيام المتقطع الذي يتبعه الكثير من الناس له عواقب سلبية.

وتقول: “الصيام المتقطع هو تناول الطعام خلال 6-8 ساعات فقط وعدم تناول أي شيء في الساعات المتبقية من اليوم. لكن في الحقيقة هذه الطريقة ليس لها أي مبرر، وهي تشكل عبئاً على الجسم. واتضح أن من يتبع الصيام المتقطع يعاني من حصوات المرارة”. ومشاكل في الجهاز الهضمي، أي أن لها عواقب وخيمة”.

ويؤكد على ضرورة تناول ثلاث وجبات رئيسية يوميا، بما في ذلك الوجبات الخفيفة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى