أخبار العالم

فيلم «ناقة»… حكاية تحذيرية بطلته تنجو من الموت بفضل حذائها


إسهامات خالد الفيصل الفنية والأدبية تتجلى في أركان قصر حطين

عبر معرض استثنائي يسلّط الضوء على الإرث الغني لقامةٍ ثقافيةٍ وطنيةٍ بارزةٍ أثّرت في المجال الثقافي السعودي على مدى عقودٍ طويلة بإبداعاتٍ أدبيةٍ، وفنيةٍ مميزة، شرع معرض «موطن أفكاري» الباب على سيرة ومسيرة الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، الإبداعية في صياغة الحرف والتعبير بالريشة في قصر حطين بمدينة الرياض.

المعرض يعد وجهة جاذبة لعشاق الثقافة والفنون من داخل المملكة وخارجها (هيئة الفنون البصرية)

ويشهد المعرض، الذي تنظمه وزارة الثقافة السعودية، ممثلة في هيئة الفنون البصرية، أنشطة ومؤثرات تصويرية وسمعية متناغمة أضفت بُعداً مميزاً على الموقع المقام به ليأخذ زوّاره في رحلة ثقافية ثريّة زاخرة بالعطاء والإبداع حيث يتجلّى الشعر وتتألّق الفنون بحضرة الأمير خالد الفيصل، الذي عكس فنه شاعرية وصوراً، تستقر وتمتد في الأذهان بأعمال فنية وثقافية خالدة.

ويعد المعرض الذي دشن السبت، ويمتد إلى 3 يناير (كانون الثاني) المقبل، وجهة جاذبة لعشاق الثقافة والفنون من داخل المملكة وخارجها، لما يقدمه من فرصة مميزة في استكشاف إرث الأمير خالد الفيصل، والتعرّف على إسهاماته الإبداعية في عالم الفن والأدب.

وقال الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، عبر حسابه الشخصي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «في معرض (موطن أفكاري)، يجتمع الإبداع، كلمةً ورسماً، شعراً ولوحةً، ببصمة دايم الثقافة والفنون، سمو الأمير خالد الفيصل».

من جانبه، وجّه الأمير بندر بن خالد الفيصل المستشار بالديوان الملكي رئيس هيئة الفروسية الشكر لقيادة بلاده الملهمة لحرصها البالغ على زيادة النشاط الثقافي والإبداعي كجزء أساسي من التحول الوطني الطموح للبلاد، وذلك عبر حسابه الشخصي على منصة «إكس»، كما وجّه الشكر لوزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان على النهج التشاركي في تنظيم المعرض وإثراء المحتوى الثقافي لتعزيز الهوية الوطنية.

المعرض مجال رحب للتعرف على أحد رموز الأدب والفن والثقافة في المملكة (الشرق الأوسط)

ويصاحب المعرض المقام احتفاءً بمسيرة وإسهامات «دايم السيف» الثقافية والأدبية فعاليات متنوعة من حوارات أدبية وورش عمل ولقاءات فنية. وشهد اليوم الأول من افتتاح المعرض حضوراً للأمراء والمسؤولين، ونُخبةٍ من روّاد المجال الثقافي والفني المحليين والعالميين، بالإضافة إلى مجموعة من المهتمين بمجالات الأدب والثقافة والفنون.

ويضم المعرض 5 أجنحة توثق المسيرة الثقافية والفنية لـ«الفيصل»، وتتيح للزائر الاستمتاع بجولات تعريفية خاصةٍ عبر أروقة المعرض، ومشاهدة مقتنياتهِ الفنّيةِ القيّمة، والاستماع إلى فقراتٍ موسيقيةٍ مُختارةٍ من قصائده المغناة والتنقل بين ثراء الفن التشكيلي في أبهى صوره وتقليب صفحات الأدب.

مقتنيات فنّية قيّمة ضمّها معرض «موطن أفكاري» (هيئة الفنون البصرية)

ودعت دينا أمين، الرئيس التنفيذي لهيئة الفنون البصرية، عبر حسابها على منصة «إكس»، عموم المجتمع لحضور المعرض الذي يحتفى بأعمال وإرث الأمير خالد الفيصل الفنية والثقافية، مؤكدة أن المعرض يقدم تجربة استثنائية لها وقعها في خريطة الشعر والفن الوطني، وفرصة ملهمة للأجيال الواعدة.

وأكدت الرئيسة التنفيذية لهيئة الفنون البصرية في وقت سابق أن المعرض «يعكس التزام الهيئة بتقديم منصة تحتفي بالأعمال الفنية والأدبية المميزة، وتعزز الوعي الثقافي والفني لدى المجتمع بمختلف أطيافه، وتشجع على التفاعل والمشاركة الفعّالة من قِبل الزائرين، إذ يمكّنهم من طرح الأسئلة والمشاركة في النقاشات التفاعلية».

ضم المعرض أعمالاً ثقافية وفنية خالدة (هيئة الفنون البصرية)

بينما أعربت لولوة الحمود، القيمة الفنية للمعرض عبر حسابها على منصة «إكس»، عن سعادتها وتشرفها بكونها القيم الفني للمعرض الذي «يضم أعمالاً لرمز ثقافي وفني نقتدي به».

ويتخذ المعرض سرداً فنياً خاصاً يتلخّصُ في مسارين رئيسيين، هما؛ الرجل «المُلهَم» الذي يستمد إلهامه وإبداعه عبر توظيف اللغة، والكلمة، والحرف العربي في صياغة الشعر والأدب، مستلهماً من روح الوطن وأصالة أهله. وأما المسار الثاني فتمثّلَ في الرجل «المُلهِم» الذي أسهم في إلهامِ أجيالٍ من المفكرين، والفنانين، والشعراء، وروّاد الموسيقى بالعالم العربي على مرِّ عقودٍ كثيرة.

يضم المعرض 5 أجنحة توثق المسيرة الثقافية والفنية للأمير خالد الفيصل (هيئة الفنون البصرية)

ويشتملُ برنامجه على باقةٍ من الأنشطة، والبرامج النوعية الفنية والثقافية ذات القوالب الحوارية، والشعرية، والموسيقية الفريدة، ليُثري تجربة الزائر، ويحفّزه على التأمل والتفكير، كما كان منهج «الفيصل» في بعض مؤلفاتهِ، ومن بينها جلسة حوارية تُفصّلُ في علاقةِ الأدبِ بالفنِ بمشاركة مجموعة من الفنانين والشعراء ممن لهم صلة بموضوعها، إضافةً إلى لقاءٍ يجمعُ عدداً من فناني قرية المفتاحة يتطرقون فيه إلى تأثرهم بشخصِ الأمير خالد، وعمقهِ الفني والأدبي.

وتُمثل شخصية الأمير خالد الفيصل رمزاً ثقافياً لتعدد إبداعاته، وأوجهِ نشاطهِ وعطائهِ؛ فهو شاعرٌ، وفنانٌ وراعٍ للأدب والأدباء. نثر إبداعه في مجالاتٍ عدة، فمن الشعر إلى الأدب، ومنهما إلى الفن التشكيلي، فقد جادت قريحته الشعرية بما يصل إلى 480 قصيدة، ووصل إنتاجه الفكري إلى 18 كتاباً، ولطالما اهتم «الفيصل» بالفكر، والثقافة، ووثقت ذلك دواوينه، وعبّرت ريشتُه بأروع اللوحات التي تمتزج ألوانها مع الأشكال التعبيرية، فجعل اللوحة مُتمِّمةً للبيت الشعري.

رحلة ساحرة تتجسد في تفاصيل الفرشاة وعبق الألوان (هيئة الفنون البصرية)

وامتزج شعرهُ بالطبيعة دون أن يخرج عن حد المألوف في قصائده، فأبدعت أنامله في تصوير ووصف مظاهر الطبيعة الساحرة للمملكة، مستعيناً بألفاظٍ عكست ولعه بجبال المملكة، وسهُولِها ورُباها، فتارةً كان يُناجي الصحراء برمالها واتساع أُفقِها، وشمسها، وقمرها، ونهارها، وليلها، وأخرى جادت فيها قريحتهُ بقصائدٍ تُناجي السُحب، والأمطار، والجبال، والوديان.

المعرض شهد أنشطة ومؤثرات تصويرية وسمعية متناغمة أضفت بُعداً مميزاً على الموقع المقام به (هيئة الفنون البصرية)

ويشكل معرض «موطن أفكاري» تجربة ثرية للزائر، ينقلهُ عبر الزمانِ إلى تلك المحطات والذكريات التي شكّلت ريشة الأمير خالد الفيصل، وصاغت كلماته وبعثت الروح في لوحاته وأعماله الخالدة، وجعلت من تجربته الثرية إضافةً وطنيةً قيّمة.

كما يُبرز المعرض المشاعر السامية التي ألهمته، وانعكست جميعها في شخصية الأمير، والشاعر، والمثقف، الذي ارتبط بالزمان، والمكان، وافتخر بموروثه، وتغنى بوطنهِ، ومواطنيهِ في أشعاره، وإنتاجه الأدبي، وأبدعتها ريشتُه في لوحاتٍ مفعمة بالجمال.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى