أخبار العالم

فيرستابن لانطلاقة قياسية مؤثرة في شوارع الإمارة



بعد أسبوع من تتويجه على حلبة إيمولا بأقل من ثانية، سيحمل الانطلاق القياسي التاسع توالياً أهمية مضاعفة لسائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن، بطل العالم في المواسم الثلاثة الأخيرة، عندما يخوض غمار سباق جائزة موناكو الكبرى الجولة الثامنة من بطولة العالم للفورمولا 1.

وكان فيرستابن قد عادل رقم الأسطورة البرازيلي أيرتون سينا (8 مرات) بالانطلاق من المركز الأول في السباق الأخير الأحد الماضي، في طريقه إلى حسمه في صالحه رغم معاناة كبيرة خلال التجارب قبل أن يحسم السباق بصعوبة أيضاً وبفارق ضئيل بلغ 7 أعشار من الثانية فقط عن البريطاني لاندو نوريس (ماكلارين) الفائز في الجولة السابقة في ميامي.

يدرك فيرستابن أنه سيخوض معركة في كل سباق وسيحتاج إلى القيام بذلك مرة أخرى، السبت، على الشوارع الضيقة والمنعطفات الصعبة في الإمارة المتوسطية؛ حيث يكون للتأهل تأثير أكبر من أي مكان آخر في جولات فورمولا 1.

وقال فيرستابن عن الحلبة: «إنها فريدة من نوعها».

وأضاف: «كان الأمر مختلفاً تماماً. لقد كان الأمر متقارباً بشكل لا يُصدّق في إيمولا وفي موناكو دائماً ما يكون الأمر معقداً للغاية. عليك أن تحسم الأمور في التجارب للحصول على لفة مثالية، ودائماً ما يكون الأمر صعباً للغاية». وأوضح: «موناكو مميزة جداً وتمثل تحدياً خاصاً».

وفي حال قُدّر للهولندي الانطلاق من المركز الأول، سيحطم الرقم القياسي الذي يتقاسمه مع سينا في هذه الفئة، علماً بأنه بدأ السلسلة في السباق الأخير الموسم الماضي في أبوظبي قبل أن يحقق الانطلاق من المركز الأوّل في الجولات السبع حتى الآن هذا الموسم.

ويسعى فيرستابن إلى تكرار انتصاره في سباق العام الماضي على المسار الذي فاز فيه ريد بول بالسباقات الثلاثة الأخيرة، بينها مرتان له وواحدة لزميله المكسيكي سيرخيو بيريس عام 2022.

ويساور حظيرة ريد بول القلق لأن سيطرتها على السباقات في السنوات الأخيرة بدأت تخفت.

ويتولّى المطاردة فريقا ماكلارين وفيراري؛ حيث قال شارل لوكلير ابن موناكو من فريق الحصان الجامح إنه واثق من أن «سكوديريا القرمزية» ستكون قوية على حلبة مسقط رأسه، حيث سارت حافلته المدرسية على الحلبة وكان على متنها. بعد سلسلة من الحظ السيئ، لا يزال سائق موناكو (26 عاماً) يبحث عن أول منصة تتويج له في الإمارة، علماً بأنه انطلق من المركز الأول في هذا السباق عام 2021 ويعتقد أن سيارة فيراري المتطوّرة يمكن أن تساعده على النجاح هذا العام.

وقال لوكلير: «حلبة موناكو مميزة للغاية لدرجة أننا نحتاج إلى البدء من الصفر».

وتابع: «التجارب الحرّة أمر بالغ الأهمية لبناء الوتيرة شيئاً فشيئاً، لكنني واثق من أننا سنكون أقوياء». وأوضح: «إنه مكان خاص جداً بالنسبة لي بالطبع، على الرغم من أنني لم أصب النجاح على الحلبة حتى الآن».

وبالنظر إلى أنه من المرجح أن يفصل بين الفرق الثلاثة الأولى ما يزيد قليلاً على عُشر من الثانية، فإن التفاصيل الصغيرة ستكون حاسمة بالنسبة للنتيجة في نهاية هذا الأسبوع، ويأمل لوكلير، بعد بداية مشجعة مع مهندس السباق الجديد براين بوتزي، أن تحمل مشاركته السادسة في الإمارة نتيجة إيجابية.

ويتصدر فيرستابن ترتيب السائقين برصيد 161 نقطة، أمام لوكلير (113) وزميله في ريد بول المكسيكي سيرخيو بيريس (107)، بينما يحتل نوريس المركز الرابع (101).

وخلافاً للوكلير، يخشى زميله الإسباني كارلوس ساينس أن تكون سيارتهما أقل تنافسية قليلاً من ريد بول وماكلارين في التجارب «يبدو أن هؤلاء الشباب يملكون قدرات أقوى منا في التجارب، وبالتالي فهذا شيء يجب أن ننظر إليه في موناكو».

ويسعى بيريس أيضاً إلى الحصول على دفعة معنوية في نهاية هذا الأسبوع، ذلك لأن أداءه السيئ واحتلال المركز الثامن في إيمولا، خلف سيارتي مرسيدس، جعله يواجه تكهنات حول مستقبله مرة أخرى.

ويحتاج ريد بول إلى سائقه المكسيكي لمساندة فيرستابن إذا أراد الفريق النمساوي المحافظة على تفوقه.

وبعيداً عن المسار، من المرجح أن يكون هناك الكثير من الجدل حول مستقبل السباق الأكثر بريقاً في جدول الفورمولا 1 بعد عام 2025، مع تحول الاهتمام إلى لاس فيغاس وأحداث أميركية أخرى مما يشير إلى المزيد من التغييرات واحتمال وجود سباقات جديدة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى