أخبار العالم

«فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»



قال مسؤولون أميركيون إن الخلاف الجديد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وإدارة الرئيس جو بايدن؛ بسبب فيديو نشره نتنياهو، يزعم فيه أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية عن بلاده، يعيق الجهود الدبلوماسية الأميركية – الإسرائيلية لتهدئة التوترات على الحدود اللبنانية، وتجنب الحرب مع «حزب الله».

وأعلن نتنياهو، في الفيديو الذي نُشر أول من أمس (الثلاثاء)، أنه «من غير المعقول أن تقوم الإدارة الأميركية، في الأشهر القليلة الماضية، بحجب الأسلحة والذخائر عن إسرائيل». وأعرب مسؤولون أميركيون علناً عن استغرابهم مما جاء بالفيديو.

وقال 3 مسؤولين في إدارة بايدن لموقع «أكسيوس» إنهم يشعرون بالقلق من أن تصرفات نتنياهو تخلق حواجز وخلافات بين الحليفتين، ونتيجة لذلك «تؤدي إلى مزيد من تآكل قوة الردع الإسرائيلية في المنطقة»، خصوصاً في نظر زعيم «حزب الله» حسن نصر الله، وإيران، الداعم الرئيسي لجماعته.

وقال مسؤول أميركي كبير: «إن الفيديو الذي نشره نتنياهو يوم الثلاثاء يؤثر سلباً في الردع بالمنطقة. لا يوجد شيء أفضل من إخبار (حزب الله) بأن الولايات المتحدة تحجب الأسلحة عن إسرائيل، وهو أمر كاذب، لجعلهم يشعرون بالجرأة».

وأشار المسؤولون إلى أن «نتنياهو ومستشاريه كانوا يشكون من أن الانتقادات العلنية الأميركية لإسرائيل تجعل (حزب الله) وإيران يشعران بمزيد من الثقة، إلا أنهم يجب عليهم أولاً النظر إذا كانت تصرفات إسرائيل نفسها لا تخلق هذه المشكلات التي تثير قلقهم».

وقال مسؤول أميركي إن بايدن «لا يحاول بناء حواجز مع إسرائيل، بل يفعل العكس. لكن نتنياهو ماهر في بناء هذه الحواجز».

ويتبادل «حزب الله» إطلاق النار مع إسرائيل منذ أكثر من 8 أشهر بالتوازي مع الحرب على غزة.

وقال نصر الله أمس (الأربعاء) إنه لن يكون هناك مكان في إسرائيل آمن من هجمات جماعته في حالة اندلاع حرب أوسع مع تل أبيب.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي، خلال زيارة لشمال إسرائيل، إن الدولة العبرية لديها «قدرات أكبر بكثير» من قدرات «حزب الله» مضيفاً: «العدو لا يعرف إلا قليلاً عنها، وسيواجهها في الوقت المناسب».

وأثار فيديو نتنياهو غضب مسؤولي إدارة بايدن، ولهذا السبب ألغى البيت الأبيض اجتماعاً أميركياً – إسرائيلياً رفيع المستوى بشأن إيران كان من المقرر عقده اليوم (الخميس)، وفق ما قال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون لموقع «أكسيوس».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى