أخبار العالم

فنانة هولندية ترسم 10 لوحات معاً بيديها وقدميها


بفرشاتين بين أصابع قدميها، وأخريين في يديها، وملامح تركيز شديد ترتسم على محيّاها، ترسم الفنانة الهولندية راجاسينا فان دام (31 عاماً) 10 لوحات في وقت واحد بمتحف مدينتها فلاردينغن، في خطوة انطلقت من تحدٍّ بين أصدقاء.

تروي «وكالة الصحافة الفرنسية» قصتها، وتقول إنّ اللوحات تنوّعت بين رائد فضاء، إلى صورة بورتريه ذاتية، مروراً بحيوان باندا يضع نظارات و7 أعمال أخرى… 10 لوحات موضوعة رأساً على عقب على الأرض، على طاولة وحاملين، ترى النور بفضل ضربات فرشاة الشابة ذات الشعر المجعَّد.

ما يتجاوز المُتوقَّع (أ.ف.ب)

بدأ الأمر على سبيل المزاح، من خلال تحدٍّ لمواجهة الملل، لكنه بات جدّياً… إذ تُبدي راياسينا، وهو اسمها الفنّي، اهتماماً بأدقّ التفاصيل، وقد خطّطت لجميع أفعالها مسبقاً في رأسها.

وتوضح راياسينا، التي تستخدم يدها اليسرى في الأصل: «أعمل لبعض الوقت على لوحة، ثم أعود للعمل على لوحة أخرى، لذلك أحوّل تركيزي باستمرار بين جميع اللوحات». وتضيف: «قبل 5 سنوات، بدأتُ الرسم بيدين، من أجل التحدّي والتقدُّم بشكل أسرع، واكتشفتُ أنني أجيد ذلك».

في أحد الأيام، سألها صحافيّ ممازحاً عمّا إذا كان بإمكانها أيضاً الرسم بقدميها، فحاولت ذلك «بدافع التسلية». وبعدما واجهت مشكلات باستخدام الشريط اللاصق بين أصابع قدميها، حاولت استعمال الطين للصق فرشاة الرسم بالقدم.

نجحت في النهاية، ونشرت فيديو على الإنترنت حقّق انتشاراً سريعاً، وسرعان ما بدأت الطلبات في الوصول. كما أنّ الفرق بين اللوحات المرسومة باليد والمنجزة بالقدم غير ظاهر للعيان، إلا لها.

تقول بعد دعوتها لتقديم العرض المتحف الواقع في مسقطها فلاردينغن بجنوب هولندا: «أرى فرقاً كبيراً حقاً لأنّ (الرسم بالقدمين) أقل دقة بعض الشيء». وتضيف: «أشعر بالملل بسرعة كبيرة، لذلك أحبّ أن أتحدّى نفسي، وقيامي بذلك كله في وقت واحد يعطيني نوعاً من الشعور بالتأمّل، ما يهدئني كثيراً».

تخلّت عن هذا النشاط خلال فترة البلوغ، ثم في سنّ الـ16، أعاد أحد فناني الشارع في إيطاليا إحياء شغفها. واليوم، تحقّق فيديوهاتها ملايين المشاهدات، خصوصاً تلك التي تُظهرها وهي ترسم لوحات عدّة في وقت واحد بيديها وقدميها.

لا حدود للقدرة الإنسانية (أ.ف.ب)

وعلى حدّ علمها، هي الوحيدة التي تقوم بذلك، لكنها تُبدي «الأمل في أن أكون مصدر إلهام للناس للقيام بمزيد من الأشياء، أو لتحدّي أنفسهم أكثر قليلاً، مثل الرسم بأقدامهم».

تُباع لوحات الفنانة الشابة بأسعار تتراوح بين 6 آلاف و12 ألف يورو، وفق والدها. وقد لاحظها المشاهير مثل المغنّي جاستن بيبر، الذي وصف عملها بأنه «مذهل» عندما قدّمت له رسماً عنه.

على جدار المتحف، ثمة صورة لأينشتاين رسمتها الفنانة في لفتة ترمز إلى دراسة لدماغها أجراها عالم الأعصاب التركي – الألماني أونور غونتوركون، التي تفيد بأنّ الشابة «قادرة على القيام بأشياء يعدُّها علم الأعصاب مستحيلة».

إبداع خاص (أ.ف.ب)

يكفي ذلك لإثارة إعجاب زوّار المتحف، منهم أنطون فان ويلدن (75 عاماً) الذي يقول: «إنه أمر غير عادي أن يتمكّن شخص من القيام بذلك. والأهم أنّ اللوحات جميلة جداً وواقعية».

يقرّ بأنه سيشعر بالارتباك لو فكّر في القيام بما تفعله راياسينا: «لن أستطيع حتى الرسم هكذا بيدي اليمنى».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى