أخبار العالم

فكرة وُلدت في البرتغال… وبقيادة الديبة مصر أول المتوجين


مع اقتراب انطلاق النسخة الـ34 من بطولة كأس الأمم الأفريقية، تلقي «الشرق الأوسط» الضوء، في الأيام المقبلة، على تاريخ البطولة الأعرق في القارة السمراء، بداية من مولد فكرة البطولة وانطلاقتها في نسختها الأولى بمشاركة 3 منتخبات فقط، وحتى النسخة المنتظرة في كوت ديفوار.

لم يكن لدى أفريقيا اتحاد قاري يجمع دولها حتى منتصف خمسينات القرن الماضي، وعندما عُقد الاجتماع الثالث للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في العاصمة البرتغالية لشبونة في يونيو (حزيران) من عام 1956، توجه عدد من المسؤولين الأفارقة لحضور المؤتمر، هم المصريون عبد العزيز سالم (أول رئيس للاتحاد الأفريقي لكرة القدم) ومحمد لطيف، ويوسف محمد، مع السودانيين عبد الرحيم شداد، وبدوي محمد، وعبد الحليم محمد، والجنوب أفريقي ويليام فيل.

منتخب السودان في أول مشاركة له في بطولة 1957 (الاتحاد السوداني)

وفي اجتماعات، على هامش المؤتمر، تم الاتفاق على تأسيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، وقد حظي الوفد الأفريقي بمباركة الاتحاد الدولي للمقترح، وتم إعلان تأسيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في العاصمة البرتغالية، وتزكية المصري عبد العزيز سالم رئيساً له.

بعد حصوله على الموافقة، عاد الوفد الأفريقي متسلحاً بفكرة تنظيم أول بطولة أفريقية للمنتخبات، وتم تحديد السودان مكاناً لأول دورة، وتحديد فبراير (شباط) من عام 1957 توقيتاً لإقامة البطولة الأولى في ملعب أمدرمان بالعاصمة الخرطوم.

وأُقيمت القرعة بين المنتخبات الأربعة التي ستشارك بالبطولة، حيث أوقعت القرعة مصر ضد السودان في نصف النهائي الأول، وإثيوبيا ضد جنوب أفريقيا في نصف النهائي الثاني، إلا أن الوضع السياسي في جنوب أفريقيا حال دون مشاركة منتخبها؛ بسبب إصرار سلطة جنوب أفريقيا العنصرية في ذلك الوقت على إقصاء اللاعبين السود ومشاركة اللاعبين من ذوي البشرة البيضاء فقط، الأمر الذي رفضه الاتحاد الأفريقي.

ورفضت إثيوبيا أن تقام البطولة بطريقة الدوري بين الفرق الثلاثة، عادّةً أنها تأهلت للمباراة النهائية باستبعاد جنوب أفريقيا، فلعبت مصر ضد السودان في نصف النهائي، بقيادة تحكيمية للحكم الإثيوبي جيبيهو دوب، وفازت مصر بهدفين لهدف، حيث تقدم المنتخب المصري في الشوط الأول بهدف لاعب الزمالك رأفت عطية من ركلة جزاء، قبل أن يعادل أحمد البشير لاعب فريق المريخ النتيجة للسودان في الشوط الثاني، ومن ثم منح لاعب فريق الاتحاد السكندري، محمد دياب العطار، وشهرته «الديبة»، الفوز لمنتخب مصر بهدف في الدقيقة 72، لتتأهل مصر للمباراة النهائية.

وأُقيم النهائي يوم 16 فبراير 1957، وجمع منتخبي مصر وإثيوبيا، بقيادة الحكم السوداني محمد يوسف، حيث سيطر منتخب مصر على المباراة بشكل كامل، وتوج محمد دياب العطار (الديبة) نفسه نجماً للقاء والبطولة بإحرازه 4 أهداف (سوبر هاتريك) على مدار شوطي اللقاء، لتفوز مصر 4 – صفر، وتتوج باللقب الأول لبطولة كأس الأمم الأفريقية من قلب العاصمة الخرطوم.

ورفع الفراعنة كأس البطولة الأول، التي صممها عبد العزيز سالم أول رئيس لـ«كاف»، حيث استوحى الشكل من رمز كأس الاتحاد الإنجليزي، وقد صنعها من الفضة.

ومثل المنتخب المصري في المباراة النهائية تشكيلة مكونة من الحارس يوناني الأصل براسكوس (القناة). وفي خط الدفاع كل من نور الدالي (الزمالك)، ومسعد داود (الأوليمبي)، ورفعت الفناجيلي (الأهلي)، وحنفي بسطان (الزمالك). وفي خط الوسط كل من سمير قطب (الزمالك)، وإبراهيم توفيق (طنطا). وفي خط الهجوم كان الرباعي رأفت عطية (الزمالك)، وعلاء الحامولي (الزمالك)، وحمدي عبد الفتاح (الترسانة)، والديبة (الاتحاد السكندري) بقيادة تدريبية للمدرب المصري مراد فهمي، الذي حفر اسمه أول مدرب يحرز كأس الأمم الأفريقية في نسختها الأولى.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى