أخبار العالم

فضيحة المنشطات الأولمبية في الصين تشتعل، والولايات المتحدة تستدعي الاتحاد الدولي للسباحة للإدلاء بشهادته


أدت الأخبار التي تفيد بأن عدداً كبيراً من السباحين الصينيين ثبتت إصابتهم بالمنشطات قبل دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة إلى إجراء تحقيق جنائي من قبل الحكومة الأمريكية. وفي يوم الجمعة، حدث مزيد من التقدم في القضية.

تفاقمت حادثة تعاطي سباحين صينيين للمنشطات، وأبدت الصين استعدادها للتعاون مع التحقيق
ستبدأ الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) مراجعة مستقلة بعد أن تناول سباحون صينيون عن طريق الخطأ أدوية محظورة
وبحسب وكالة فرانس برس في 5 يوليو، أكد الاتحاد العالمي للألعاب المائية (المعروف سابقًا باسم الاتحاد الدولي للسباحة) أنه تم استدعاء المدير التنفيذي للمنظمة برنت نوفيكي إلى الولايات المتحدة وسيشهد بشأن حادثة اختبار الرياضيين الصينيين إيجابية للمنشطات.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام الدولية، فقد ثبتت إصابة ما يصل إلى 23 سباحا صينيا بتعاطي تريميتازيدين قبل دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو في يناير 2021. ومع ذلك، قبل الاتحاد العالمي للألعاب المائية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) تفسير الصين بأن الطعام ملوث وسمحت بتعاطيه. الرياضيين الصينيين لمواصلة المشاركة. ومن بين هؤلاء الرياضيين تشانغ يوفي، التي فازت بالميداليات الذهبية في سباق 200 متر فراشة للسيدات وسباق التتابع 4 × 200 حرة في أولمبياد طوكيو، ووانغ شون، بطل سباق 200 متر متنوع للرجال.

وإلى أن كشفت صحيفة نيويورك تايمز ووسائل إعلام أخرى عن الحادث في أبريل من هذا العام، ظلت المنظمتان الدوليتان ترفضان قبول القضية على أساس عدم كفاية الأدلة الدحضية أو الوباء. وفي مايو من هذا العام، طلبت اللجنة الخاصة المعنية بالقضايا الصينية بمجلس النواب الأمريكي من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق في القضية بموجب قانون فيدرالي بشأن مؤامرة المنشطات.

وشدد الاتحاد العالمي للألعاب المائية، الجمعة، على أنه “لم يُطلب من رئيسه التنفيذي سوى الإدلاء بشهادته كشاهد” قبل اتخاذ أي إجراء أمريكي، في حين قالت الوكالة العالمية لمكافحة الإثارة لوكالة أسوشيتد برس إنها “تشعر بخيبة أمل” لأن الولايات المتحدة أطلقت تحقيق جنائي في القضية.

ويذكر أن 11 من السباحين الـ23 الذين ثبتت تعاطيهم للمنشطات سيمثلون الصين مرة أخرى في أولمبياد باريس. ولا شك أن هذه الحادثة ألقت بظلالها على صورة الصين باعتبارها “قوة رياضية” حريصة على السعي للحصول على الميداليات الذهبية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى