أخبار العالم

فريق بايدن يتواصل مع مندوبي الحزب الديمقراطي للتأكد من ولائهم له



خوفاً من حدوث ثورة ضد ترشيحه للانتخابات المقبلة، يقوم مساعدو الرئيس الأميركي جو بايدن بالاتصال هاتفياً بالمندوبين الأفراد قبل عقد المؤتمر الديمقراطي الشهر المقبل لقياس ولائهم للرئيس، وفقاً لما أكده 3 مندوبين تلقوا مكالمة هاتفية هذا الأسبوع.

وقال المندوبون لصحيفة «بوليتيكو» إن مساعدي بايدن طرحوا عليهم عدداً من الأسئلة بعد التأكد أولاً من أنهم ما زالوا يخططون لحضور المؤتمر الديمقراطي في شيكاغو في منتصف أغسطس (آب).

وقال أحد المندوبين إن مساعد بايدن سأله عما إذا كان لديه أي خلافات محتملة مع الرئيس، بينما أشار مندوب آخر إلى أن السؤال الموجه له كان أكثر مباشرة؛ حيث سأله المساعد: «هل هناك أي سبب يمنعك من دعم الرئيس في المؤتمر؟». أما المندوب الثالث فقد أوضح أنه سُئل عما إذا كان لديه أي مخاوف تخص استمرار بايدن في السباق الرئاسي.

وأشار المندوبون إلى أنهم أصيبوا بالذهول من المكالمة. وتساءل أحدهم في البداية عما إذا كان الأمر مجرد مزحة إلى أن قام بالتحقق مرة أخرى من هوية المتصل. وبعد إنهاء المكالمة، تواصل كل منهم مع مندوبي الحزب الآخرين الذين يعرفونهم ووجدوا أن هؤلاء الأفراد تلقوا المكالمات نفسها أيضاً.

وقال المندوبون الثلاثة إنهم كان لديهم نفس رد الفعل الأولي بعد إنهاء المكالمة مع مساعدي بايدن؛ حيث تساءلوا جميعاً: «هل كانت هذه محاولة من قبل حملة بايدن لاستبدال المندوبين غير الموالين للرئيس؟».

وتصاعدت الضغوط الداخلية على بايدن البالغ 81 عاماً للاستقالة بعد أدائه الكارثي في المناظرة ضدّ دونالد ترمب. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن العديد من الناخبين الديمقراطيين يفضّلون مرشحاً آخر. ويعكس التواصل مع المندوبين خوف حملة بايدن من امتداد هذه الضغوط إلى المؤتمر الديمقراطي. وقد قال الرئيس مراراً وتكراراً إنه لن ينسحب من السباق.

وأصبح عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية فيرمونت بيتر ويلش، أمس (الأربعاء)، أول سيناتور ديمقراطي يطالب بايدن علانية بـ«الانسحاب من السباق» الرئاسي «من أجل مصلحة البلاد». وفي مقال رأي نشرته صحيفة «واشنطن بوست»، قال ويلش إنّه «من أجل مصلحة البلاد، أدعو الرئيس بايدن إلى الانسحاب من السباق». وأضاف أنّ «أحدث استطلاعات الرأي تظهر أنّ الخطر السياسي الذي يواجهه الديمقراطيون آخذ في التزايد. الولايات التي كانت حتى الآن معقلنا تميل الآن نحو الجانب الجمهوري».

والأربعاء، أصبح مايكل بينيت من كولورادو أول سيناتور ديمقراطي ينقلب علناً على الرئيس، قائلاً إنّ بايدن سيخسر إذا بقي في الانتخابات وربما يتسبب بخسارة الديمقراطيين في الكونغرس أيضاً.

وقال بينيت لشبكة «سي إن إن»: «أعتقد أن دونالد ترمب على المسار الصحيح للفوز في هذه الانتخابات»، مشيراً إلى أنّ البيت الأبيض «لم يفعل شيئاً» يثبت أنّ لديه خطة للفوز في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

وقالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي السابقة وحليفة بايدن، أمس (الأربعاء)، إنه ينبغي للرئيس الأميركي أن يقرر سريعاً ما إذا كان سيمضي قدماً في الانتخابات الرئاسية، لكنها لم تعبر بشكل قاطع عن دعمها لترشحه.

وفي مقال رأي نُشر أمس في صحيفة «نيويورك تايمز»، سحب نجم هوليوود جورج كلوني، الديمقراطي الذي شارك في استضافة حفل تبرعات لصالح بايدن الشهر الماضي، دعمه للرئيس.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى