أخبار العالم

فرنسا «العاجزة» تستمتع بأول فوز بركلات الترجيح منذ 1998



تجاوزت فرنسا بعض الذكريات المريرة من البطولات الأخيرة لتفوز بأول ركلات ترجيح لها منذ عام 1998 اليوم الجمعة، وتحجز مقعدا في قبل نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

وقال ديدييه ديشان المبتهج، الذي كان لاعبا عندما حققت فرنسا الفوز على إيطاليا في دور الثمانية من كأس العالم 1998، وهو الآن مدرب الفريق الذي فعل الأمر نفسه أمام البرتغال بعد 26 عاما “أنا أعلم، كنت هناك”.

وبعد 120 دقيقة انتهت بالتعادل السلبي على ملعب فولكس بارك في هامبورغ، سجلت فرنسا خمس ركلات ترجيح بصورة مثالية، في حين سدد جواو فيليكس لاعب البرتغال في القائم، لتفوز فرنسا 5-3.

وقال ديشان ” “كان من الممكن أن تنتهي المباراة في أي من الاتجاهين. بالهدوء والسكينة قدم اللاعبون الذين سجلوا في ركلات الترجيح أداء جيدا، وعندما أهدر المنافس كان ذلك أفضل بكثير”.

وعوض ذلك الفوز آلام فرنسا بعد خروجها من بطولة أوروبا الأخيرة بركلات الترجيح أمام سويسرا، وخسارة نهائي كأس العالم 2022 ضد الأرجنتين بركلات الترجيح أيضا.

ورغم السعادة بالتأهل إلى قبل النهائي، ومواجهة إسبانيا يوم الثلاثاء المقبل، فإن فرنسا ليست في كامل قوتها.

ولم تسجل فرنسا حتى الآن أي هدف في البطولة من لعب مفتوح، وسجلت فقط عبر هدفين عكسيين وركلة جزاء في خمس مباريات حتى الآن بالبطولة.

وقال ديشان “لأسباب مختلفة، لا يقدم كيليان (مبابي) وأنطوان (غريزمان) أفضل مستوياتهما. لكن على الرغم من كل هذا، نحن هنا.

“أنت تتساءل ماذا كان سيحدث لو سجلنا الأهداف. المنافس (البرتغال) لم يكن بهذه الكفاءة أيضا. أتيحت لهم بعض الفرص للتسجيل لكنهم واجهوا (الحارس مايك) مينيان.

“لا يمكن أن تقول لي إننا لا نستحق مكاننا في قبل النهائي. لكنني أفضل أن يكون لدينا فريق أكثر كفاءة في التسجيل. نحن بحاجة لتسجيل المزيد من الأهداف”.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى