أخبار العالم

فرحة مدرب ميلان لم تكتمل رغم التخلص من «اللعنة الإنجليزية»


أخيراً تخلص ميلان من اللعنة التي لازمته طويلاً خارج أرضه في مواجهة الفرق الإنجليزية بالمنافسات الأوروبية بفوزه مساء الأربعاء على نيوكاسل يونايتد 2 – 1 في الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكن فرحة الفريق الإيطالي لم تكتمل رغم ذلك.

ووفق «رويترز»، قلب بطل أوروبا 7 مرات تأخره بهدف إلى انتصار بفضل هدف رائع من لاعبه صمويل تشوكويزي قرب النهاية بعد أكثر قليلاً من دقيقة واحدة من مشاركته بديلاً لأحد زملائه.

وبهذا التفوق تحقق أول انتصار لميلان خارج أرضه في مواجهة فريق إنجليزي ببطولة أوروبية منذ 2005، وهو الانتصار الثاني فقط للفريق الإيطالي خلال 22 محاولة لكنه فقط منح الفريق المركز الثالث بين فرق المجموعة السادسة الذي حصل بمقتضاه على مكان في الدوري الأوروبي، البطولة الثانية من حيث الأهمية.

ولو كان ميلان فاز وخسر باريس سان جيرمان خارج أرضه أمام بروسيا دورتموند الألماني متصدر المجموعة لتأهل فريق المدرب ستيفانو بيولي لدور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، لكن بطل فرنسا تعادل 1 – 1 ليتأهل لمراحل خروج المغلوب في البطولة الأوروبية الأولى للأندية متفوقاً بفارق النتائج المباشرة على ميلان.

صمويل تشوكويزي سجل هدف الفوز لميلان (رويترز)

وقال بيولي مدرب ميلان: «نشعر بخيبة أمل بسبب انتهاء مسيرتنا في دوري الأبطال. نعرف أن المجموعة كانت صعبة لكني أعتقد أننا كنا نستحق أكثر من ذلك. كان من المفترض المحاولة في مباريات سابقة».

وأضاف: «بقينا في المباراة وقدمنا أداءً كبيراً في الشوط الثاني. الآن سنبذل قصارى جهدنا للفوز بلقب الدوري الأوروبي».

وأحرز مهاجم تشيلسي السابق كريستيان بوليسيك هدف التعادل لميلان بعد مرور ساعة من عمر اللقاء بعد تقدم نيوكاسل عن طريق غولينتون في الشوط الأول.

وقال بوليسيك وهو أول أميركي يهز الشباك بألوان ثلاثة أندية مختلفة في دوري أبطال أوروبا: «إنجاز هائل، أمامنا فرصة للفوز بلقب بطولة كبيرة».

وتابع: «عواطف مختلطة. فنحن سعداء بالنتيجة والأداء في الشوط الثاني. كنا نحتاج لأن يفوز دورتموند لكن هذا لم يتحقق للأسف الليلة. هدفنا قبل (المباراة) كان البقاء في المنافسات الأوروبية ونجحنا في تحقيق هذا. بالطبع كنا نطمح للاستمرار في دوري الأبطال لكننا الآن نتطلع إلى الدوري الأوروبي».

وقد تعززت آمال نيوكاسل يونايتد بالصعود لدور الـ16 في دوري الأبطال عندما تقدم 1 – صفر وتأخر سان جيرمان بهدف دون رد في دورتموند أيضاً.

لكن النادي الإنجليزي لم يتمكن من الصمود والحفاظ على تقدمه حتى النهاية بسبب تراجع مستواه في الشوط الثاني نتيجة تأثره بكثرة المباريات خلال الموسم وقائمة الإصابات الطويلة.

وقال إيدي هاو، مدرب نيوكاسل، إنه رغم أسفه على خروج فريقه من دوري الأبطال، فإن اللعب في الدوري الأوروبي ربما يكون مفيداً كثيراً لفريقه أيضاً، إذ سيعمل الفريق على التعويض في الدوري الإنجليزي الممتاز بهدف التأهل لدوري الأبطال الموسم المقبل.

وأضاف هاو: «عليك دوماً استغلال خيبة الأمل والانتكاسات والاستفادة منها كقوة دافعة وكوقود لحياتك».

وتابع: «سنعود إلى الدوري الممتاز وسنحاول وسنبذل قصارى جهدنا من أجل الحفاظ على استقرار مستوانا والحصول على مركز متقدم»



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى