أخبار العالم

فئات الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام


ووفقا للبروفيسور أولغا ليسنياك، رئيسة جمعية هشاشة العظام الروسية، هناك ثلاث فئات من الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام.

ويشير البروفيسور إلى أن هشاشة العظام مرض تظهر فيه العظام وهي تذوب وتفقد وزنها وتفقد قوتها. تتعرض عدة مجموعات من الأشخاص لخطر الإصابة بهشاشة العظام: النساء فوق سن 50 عامًا، والنساء الحوامل، وكبار السن الذين يعانون من أمراض معينة.

وتقول: “إن أكبر مجموعة من المصابين بهشاشة العظام هم النساء فوق سن الخمسين. وتصاب النساء بالمرض بعد انقطاع الطمث بسبب انخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية، الأستروجين. لأن الطبيعة تحمي الأنسجة العظمية للمرأة الشابة، لأن الكالسيوم ضروري أثناء الحمل. “ولكن بعد 50 عاما، بعد انقطاع الطمث، ينخفض ​​مستوى هرمون الاستروجين، وتبدأ التغيرات في أنسجة العظام. ولكن إذا بدأت المرأة أثناء انقطاع الطمث العلاج الهرموني بالهرمونات الجنسية الأنثوية، فلن تتعرض لهذا الخطر”.

ولكن هناك حالات تعاني فيها الشابات من هشاشة العظام على خلفية الحمل والرضاعة الطبيعية للطفل. وهذا يدل على أنها قبل الحمل كانت تعاني من نقص العناصر المعدنية في جسمها.

وهناك فئة أخرى معرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، وهم الأشخاص الذين يعانون من أمراض تؤثر سلباً على العظام.

وتقول: “على سبيل المثال، يمكن أن يكون السبب هو الانسمام الدرقي – زيادة وظيفة الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية. وهذه أمراض روماتيزمية كثيرة وأمراض الدم والكلى والرئتين. على سبيل المثال، يمكن أن يكون سبب هشاشة العظام مرض الانسداد الرئوي المزمن، الذي يتطور لدى المدخنين. والقائمة “ستكون طويلة”.

ثلاثة أخطاء غذائية تدمر الأمعاء

وفقا للدكتورة يلينا ماسلينيكوفا، أخصائية أمراض الجهاز الهضمي، فإن الأطعمة المكررة والمشروبات الكحولية تلحق الضرر بالأمعاء.

ويشير الطبيب في تصريح لصحيفة “إزفستيا” إلى أن الوقاية من أي مرض أسهل بكثير من علاجه. أما بالنسبة لصحة الأمعاء فكل شيء يعتمد على تغذية الشخص. هناك ثلاثة أخطاء غذائية شائعة تدمر الأمعاء.

1- الأطعمة المكررة. تخضع هذه الأطعمة لعمليات معالجة عديدة من أجل تحسين مذاقها وزيادة مدة صلاحيتها – الوجبات السريعة، ورقائق البطاطس المقلية، وأنواع مختلفة من الحلويات، والأطعمة التي تحتاج فقط للتسخين، وغيرها.

2- قلة الألياف الغذائية. وتقول: “من الضروري أن يحتوي النظام الغذائي على كمية كافية من الألياف الغذائية الموجودة في الفواكه والخضروات والحبوب والبذور والمكسرات، حيث تنتج بكتيريا الأمعاء أحماض دهنية قصيرة السلسلة ضرورية لصحة الأمعاء”.

3- المشروبات الكحولية. تؤثر المشروبات الكحولية سلبًا على وظيفة وبنية الخلايا المعوية.

وتقول: “إن شرب الكحول يؤدي إلى تورم والتهاب مؤقت في خلايا الأمعاء، مما يعيق امتصاص العناصر الغذائية الدقيقة والكبيرة الضرورية. أي أنه إذا كان الجسم يستهلك الكحول بانتظام فإنه سيعاني من نقص مزمن في العناصر الغذائية. ووفقا لها، فإن هذا يؤدي إلى تساقط الشعر وهشاشة الأظافر. قد يحدث جفاف الجلد، وفقدان وظيفة الحاجز المعوي، وردود فعل تحسسية.

بالإضافة إلى ذلك فإن التوابل الحارة والكافيين والخل والأطعمة المدخنة والمعلبات ومحسنات النكهة تؤثر سلباً على الأمعاء. لأنه يدمر الحاجز المخاطي ويسبب الالتهاب مما يؤدي إلى انخفاض كثافة الاتصالات الخلوية في الأمعاء وبالتالي تطور متلازمة فرط النمو البكتيري ومتلازمة فرط النمو الفطري.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى