أخبار العالم

غوارديولا تعليقاً على قنبلة كلوب: الآن سأنام أفضل



قال الإسباني جوزيب غوارديولا مدرّب مانشستر سيتي بطل أوروبا وإنجلترا: «سأنام أفضل قليلاً»، تعليقاً على إعلان «غريمي الأكبر» الألماني يورغن كلوب رحيله عن ليفربول في نهاية هذا الموسم.

وصدم كلوب الجميع عندما أعلن الجمعة رحيله عن ليفربول، متصدر الدوري الإنجليزي راهناً، في نهاية الموسم قبل انتهاء عقده.

وكان كلوب المنافس الأقوى لغوارديولا خلال فترة وجودهما في «البريميرليغ».

وبينما حصد غوارديولا عدداً أكبر من الألقاب مع الفريق المملوك إماراتياً، أقرّ بالخطر الذي شكّله كلوب على فريقه.

بعد فوز سيتي على توتنهام الجمعة في الدور الرابع من مسابقة الكأس التي يحمل لقبها، أشاد غوارديولا بكلوب: «هو مدرب مذهل، لا أعرفه عن قرب لكن أعتقد أنه شخص رائع أيضاً».

تابع بيب: «لديّ شعور أنه عندما سيرحل في نهاية الموسم، سيرحل جزء منا أيضاً في مانشستر سيتي. لقد كانوا أصعب خصم لنا، ليفربول في السنوات الأخيرة».

وعزا كلوب (56 عاماً) أسباب رحيله إلى فقدانه الطاقة اللازمة للاستمرار بعد تسع سنوات في ملعب «أنفيلد».

ويمكن لغوارديولا (53 عاماً) تفهّم قرار كلوب، بعد أن قام الأول بخطوة مماثلة مع برشلونة الإسباني في 2012.

وقال: «كلّ المدربين يشعرون (بالتعب) بعد سنوات طويلة، أشعر بذلك تماماً. واجهت ذلك مع برشلونة؛ لذا أتفهمه تماماً».

ورغم تتويج سيتي بلقب الدوري في آخر ثلاثة مواسم، فإن عرشه مهدد بقوة من قبل ليفربول هذا الموسم. يتصدر الحُمر راهناً بفارق خمس نقاط عن سيتيزينس الذي لعب مباراة أقل.

وستكون المباراة الأخيرة بينهما في الدوري في 9 مارس (آذار) على ملعب «أنفيلد». وأوضح: «لقد كان غريمي الأكبر، أعتقد أننا سنفتقده».

وتابع: «أنا سعيد نوعاً ما؛ لأنه من دونه سأنام بشكل أفضل قليلاً في الليلة التي تسبق مواجهة ليفربول، لكني أتمنى له كل التوفيق. لا يقرّ بذلك، لكنه سيعود».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى