أخبار العالم

غزة تئن… وفتح جزئي لمعبر رفح

[ad_1]

احتدمت المعارك البرية، الأربعاء، على 5 محاور في قطاع غزة مع محاولة الجيش الإسرائيلي التقدم، بعد تكبّده قتلى وجرحى، في أول 24 ساعة لعمليته البرية. وبينما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ«النصر» رغم «الخسائر المؤلمة»، توعّد رئيس حركة «حماس» إسماعيل هنية، الجيش الإسرائيلي بالهزيمة الصادمة و«الموت الزؤام»، مقدماً خريطة طريق تقوم على وقف إطلاق النار وإنجاز صفقة تبادل وبدء مسار سياسي يقود لدولة فلسطينية.

واشتبك مقاتلو «كتائب القسام» مع الجيش الإسرائيلي المتوغل في شمال قطاع غزة وجنوبه في محاولة لإحكام السيطرة وفصل منطقة الشمال عن بقية القطاع، وخاضوا مواجهات عنيفة وصعبة في شارع صلاح الدين ومنطقة الكرامة وبيت حانون والتوام شمالاً وفي حي الزيتون جنوباً.

وهاجم مقاتلو «حماس» القوات الإسرائيلية بكل الطرق، وبثّوا فيديوهات تظهر مقاتلين يخرجون من عيون أنفاق قريبة من الجنود الإسرائيليين ويهاجمونهم بالقذائف المتنوعة ويطلقون مقذوفات لتفجير آلياتهم.

واعترف القادة الإسرائيليون ومسؤولو الجيش بضراوة المواجهات، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن المعارك التي يخوضها الجيش الإسرائيلي في غزة صعبة وطويلة، بينما وصف وزير الدفاع يوآف غالانت خسائر جيشه بأنها ضربة قاسية ومؤلمة. لكنهما تعهدا بالمضي قدماً رغم ذلك.

وقال نتنياهو إن إسرائيل ستواصل حربها «حتى النصر» على حركة «حماس» رغم «الخسائر المؤلمة»، مضيفاً بعد ساعات من إعلان الجيش مقتل جنود وجرح آخرين: «حققنا الكثير من الإنجازات المهمة لكن لدينا خسائر مؤلمة أيضاً».

وتابع: «نحن في حرب صعبة. ستكون حرباً طويلة. نحن نعلم أن كل جندي من جنودنا هو عالم بأكمله. شعب إسرائيل بأكمله يحتضنكم، نحن معكم، العائلات، من أعماق قلوبنا. نحن جميعاً معكم في وقت حزنكم الكبير».

دمار واسع جراء الغارات على جباليا اليوم (رويترز)

وكان نتنياهو يتحدث عن 16 جندياً على الأقل، اعترف الجيش الإسرائيلي بمقتلهم في غزة يومي الثلاثاء والأربعاء، وهو رقم مرشح للارتفاع مع استمرار المعارك.

وأكد الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أن الجنود الـ16 قُتلوا في غزة في هجمات متفرقة لـ«حماس»، وغالبيتهم من جنود النخبة في لواء «غفعاتي»، وقتلوا في استهداف آلياتهم.

وقدم غالانت تعازيه للجنود، وقال في نهاية تقييم أمني مساء الأربعاء، إن «العملية العسكرية في قطاع غزة صارمة وتحقق الأهداف المرجوة منها عن طريق إصابة الإرهابيين وقادتهم». وأضاف: «العملية البرية تسهم في الكشف عن أنفاق غزة وخروج إرهابيي (حماس) وتلقيهم ضربات قاصمة».

طفلة تم إنقاذها من بين الأنقاض في مخيم جباليا الأربعاء (أ.ب)

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه قتل مسلحين من «حماس» ودمّر العشرات من الأهداف التابعة للمنظمة، بما في ذلك نقاط مراقبة وفرق مضادة للدبابات ومنصات إطلاق وسفن ومواقع عسكرية.

وقال قائد العمليات البرية في الجيش الإسرائيلي إنهم فكّكوا في الأيام الأخيرة ترسانات أسلحة لـ«حماس».

وبحسب مصدر عسكري إسرائيلي، فإن القوات الإسرائيلية المتوغلة تريد إحكام السيطرة على منطقة الشمال، ويشمل ذلك المستشفيات. وأضاف المصدر لهيئة البث الإسرائيلية «كان»: «الجناح العسكري لـ(حماس) جعل جميع المستشفيات مواقع له، مستغلاً بذلك المدنيين، ومن أجل القضاء على البنية التحتية العسكرية لـ(حماس) لا مفر من إخلاء المستشفيات وتدمير المواقع والأنفاق التي أعدها التنظيم الإرهابي».

مروحية إسرائيلية تُطلق بالونات حرارية خلال مشاركتها في معارك غزة الأربعاء (رويترز)

ومع احتدام القتال، قطعت إسرائيل جزئياً الاتصالات عن غزة، بينما واصل الطيران الإسرائيلي قصف معظم مناطق القطاع، لكنّه ركّز أكثر على المنطقة الشمالية، وضرب مرة أخرى مخيم جباليا للاجئين، الذي يعد منطقة حدودية، وارتكب فيه مجزرة ثانية، بعد مجزرة الثلاثاء التي خلّفت نحو 400 قتيل وجريح.

ومسحت إسرائيل مربعاً سكنياً ثانياً في مخيم جباليا في منطقة الفالوجا، الأربعاء، وهي ثاني مجزرة ترتكب هناك بعد مجزرة الثلاثاء.

ولم تعطِ وزارة الصحة في غزة رقماً محدداً للضحايا، لكنها قالت إن «حصيلة الشهداء والجرحى من أبناء شعبنا نتيجة العدوان المتواصل، ارتفعت إلى 8850 من الشهداء، وأكثر من 24 ألف جريح»، وأن «73 في المائة من الشهداء هم من الأطفال والنساء والمسنين».

ولا تشمل هذه الأرقام نحو 1950 مفقوداً بينهم ما لا يقل عن 1050 طفلاً، قد يكونون «محاصرين أو شهداء تحت الأنقاض في انتظار أن يتم انتشالهم».

وقالت وزارة الصحة أيضاً إن الدفاع المدني أثار قضية تحلل الجثامين تحت المباني المنهارة، وسط مهام الإنقاذ المحدودة، ما يثير مخاوف إنسانية وبيئية.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه «كتائب القسام» أن مقاتليها دمروا آليات إسرائيلية وقضوا على قوة راجلة متمركزة داخل أحد المباني في بيت حانون بقطاع غزة وكبّدوا الجيش الكثير من الخسائر، قدّم رئيس «حماس» إسماعيل هنية خريطة طريق لإنهاء الحرب.

وقال هنية، في كلمة متلفزة، إن حركة «حماس» قدمت للوسطاء تصوراً شاملاً يبدأ بوقف العدوان وفتح المعابر، مروراً بصفقة لتبادل الأسرى وانتهاءً بفتح المسار السياسي لقيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس وحق تقرير المصير.

وهذه أول مبادرة تقدمها «حماس» لوقف الحرب، ولم تعلق إسرائيل عليها فوراً، لكن لا يعتقد أنها ستتجاوب معها باعتبار أن أهداف الحرب لم تنتهِ من جهة، وباعتبار «حماس»، من جهة ثانية، عدواً يجب الانتهاء منه وليس عقد اتفاقات معه، كما جرى عليه الوضع في حروب سابقة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى