أخبار العالم

غروندبرغ يتخوف من تجدد القتال في اليمن

[ad_1]

بينما أبدى المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، تخوفه من تفجّر حلقة جديدة من الحرب اليمنية، استمرّ التصعيد العسكري في البحر الأحمر وخليج عدن مع شنّ الحوثيين هجوماً ضد سفينة شحن، وتنفيذ واشنطن ضربات في الحديدة، وتدمير 4 مسيّرات حوثية وصاروخ أرض- جو.

وفي حين أكد سفير واشنطن لدى اليمن، ستيفن فاجن، أن بلاده ليست في حالة حرب مع الجماعة الحوثية المدعومة من إيران، عبّر المبعوث غروندبرغ عن خيبة أمله، خلال إحاطة أمام مجلس الأمن، الخميس، إذ كان يأمل في أن يأتي شهر رمضان، وقد حظي اليمنيون باتفاق لوقف النار.

يخشى المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ من نسف جهوده بسبب التصعيد بين الحوثيين والغرب (الأمم المتحدة)

وأكد المبعوث مضيه دون انقطاع في وضع الصيغة النهائية لخريطة طريق الأمم المتحدة للسلام في اليمن، إلا أنه اعترف بأن «الوساطة أصبحت أكثر تعقيداً»؛ لأن ما يحدث على المستوى الإقليمي يمتد ليؤثر في اليمن، وما يحدث في اليمن يمكن أن يؤثر في المنطقة، في إشارة إلى التصعيد الحوثي البحري، والحرب في غزة.

وعبّر غروندبرغ عن خوفه من عودة القتال في اليمن، وقال: «مع ازدياد المصالح المعنية، يزداد احتمال تغيير أطراف النزاع في اليمن حساباتها وأجنداتها التفاوضية، إذ قد تقرر الأطراف الانخراط في مغامرة عسكرية محفوفة بالمخاطر تعيد اليمن إلى حلقة جديدة من الحرب».

ودعا المبعوث الأممي إلى اليمن لتجنب خطر امتداد أكبر لآثار النزاع في غزة إلى المنطقة، وكرر أيضاً دعوته لضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية. وقال إن عمله لا يزال يسترشد بالأولويات التي حددها اليمنيون، وأن تركيزه منصب على بلوغ وقف لإطلاق النَّار والبدء بعملية سياسية.

وأوضح أن جهود وساطته «تركز على العمل مع الأطراف لسد الفجوات، وتحديد سبل بدء وقف لإطلاق النّار، وتحسين الظروف المعيشية، وإطلاق عملية سياسية، وذلك بناءً على الالتزامات التي تعهدت بها الأطراف في ديسمبر (كانون الأول) الماضي».

وحضّ غروندبرغ الأطراف اليمنية، فيما يخص فتح الطرق بين المحافظات، على إعطاء الأولوية للمصلحة الجمعية لليمنيين في مقابل «المكاسب الضيقة». وقال إنه يشعر بالامتنان «لأن جميع الأطراف الدولية المعنية» تواصل تأكيد دعمها الثابت لمهمته في اليمن.

تمسك بالتصعيد

تعهدت الجماعة الحوثية على لسان المتحدث باسمها محمد عبد السلام، (الخميس)، بعدم التراجع عن الهجمات البحرية حتى إنهاء الحرب الإسرائيلية على غزة. وأقرت وسائل إعلامها بتلقي 4 غارات أميركية في منطقة بيت الفقيه جنوب الحديدة، في حين أفادت وكالة بريطانية بحرية بتلقي بلاغ عن حادثة في خليج عدن، دون أضرار.

ومنذ بدء التصعيد الحوثي في البحر الأحمر وخليج عدن ضد السفن في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي ودخول واشنطن وحلفائها على خط المواجهة، تحوّلت الهجمات والضربات الدفاعية إلى روتين شبه يومي، قبل أن تسجّل غرق سفينة بريطانية ومقتل 3 بحّارة في هجوم على سفينة ليبيرية.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في بيان على منصة «إكس» إن سفينة أبلغت عن انفجار على مسافة منها في أثناء إبحارها على بعد نحو 50 ميلاً بحرياً من جنوب شرقي ميناء عدن في اليمن، وإن السفينة لم تتعرض لأي ضرر، وتم الإبلاغ عن سلامة الطاقم، حيث تتجه إلى ميناء التوقف التالي.

وفي تحديث للقوات المركزية الأميركية بخصوص التطورات في المياه اليمنية، أفاد بإطلاق صاروخ على سفينة شحن في خليج عدن دون أن تصاب بأذى، وبتدمير 4 طائرات مسيّرة وصاروخ أرض – جو.

وأوضح البيان الأميركي أنه بين الساعة 2:00 صباحا ًو4:50 مساءً (بتوقيت صنعاء) في 13 مارس (آذار)، «أطلق الإرهابيون الحوثيون المدعومون من إيران صاروخاً باليستياً مضاداً للسفن إلى خليج عدن، ولم يصطدم الصاروخ بأي سفينة، ولم يبلّغ عن وقوع إصابات أو أضرار».

وأضاف أن القوات نجحت في الاشتباك وتدمير 4 أنظمة جوية دون طيار وصاروخ أرض – جو في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، بعد أن تقرر أن هذه الأسلحة تمثل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة.

ليست حالة حرب

رغم شنّ واشنطن وحلفائها نحو 450 غارة على مواقع الحوثيين، وتنفيذ عشرات من عمليات التصدي للهجمات، أكد السفير الأميركي لدى اليمن ستيفن فاجن أن بلاده ليست في حالة حرب مع الجماعة الحوثية، متهماً إيران بدعمها بالأسلحة والمعلومات.

ونقلت قناة «العربية»، (الخميس)، عن فاجن قوله، إن «إيران لا تزال نشطة في تموين الحوثيين بالأسلحة ومكوناتها والمعلومات؛ لاستهداف السفن التجارية». وإن هناك جهوداً كبيرة تُبذل بالتنسيق مع دول أخرى للحد من تهريب الأسلحة من إيران للحوثيين.

وأضاف فاجن أن «الولايات المتحدة ليست في حرب مع الحوثيين، لكنها ملتزمة باستعادة حرية الملاحة»، واصفًا هجماتهم بـ«المتهورة»، مع تأكيده أن بلاده «تعمل مع الشركاء لمواجهتها».

تتصدى السفن الحربية الغربية بقيادة واشنطن ومعها لندن للهجمات الحوثية في البحر الأحمر وخليج عدن (رويترز)

وقال: «كجزء من تحالفات دولية، فإن الولايات المتحدة تقوم بحماية الملاحة الدولية عبر عملية (حارس الازدهار)، وأيضاً إضعاف إمكانات الحوثيين كي لا يتمكنوا من استمرار هجماتهم على الملاحة، وذلك عبر الضربات المركزة على إمكاناتهم من الأسلحة التقليدية المتطورة».

وأشار إلى أن «الضربات المركزة باتت ضرورية ومناسبة وتتسق مع القانون الدولي، وتنفيذها جزء من الحق الطبيعي لواشنطن في الدفاع عن النفس بموجب نص المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة».

في غضون ذلك، أكد المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام في تغريدة على منصة «إكس» أن جماعته مستمرة في هجماتها ولن تتخلى عنها بوصفها «مسؤولية دينية» حتى يتم وقف الحرب الإسرائيلية على غزة ودخول المساعدات.

4 أشهر من الصدام

في حين يكاد ينتهي الشهر الرابع منذ أن بدأت الجماعة الحوثية هجماتها البحرية في 19 نوفمبر الماضي بقرصنة السفينة «غالاكسي ليدر»، كانت الولايات المتحدة أطلقت تحالفاً دولياً في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض ابتداء من 12 يناير (كانون الثاني) الماضي.

وإلى جانب تنفيذ واشنطن وحلفائها العشرات من عمليات التصدي للصواريخ والمُسيَّرات الحوثية والقوارب المفخخة، شاركت بريطانيا في 4 موجات واسعة من الضربات على الأرض، فضلاً عن عديد من عمليات التصدي.

هدد زعيم الحوثيين بمزيد من الهجمات البحرية في شهر رمضان (أ.ف.ب)

وتشارك حتى الآن 5 دول أوروبية ضمن مهمة «أسبيدس»؛ لحماية سفن الشحن في البحر الأحمر وخليج عدن، تتقدمها فرنسا ثم إيطاليا وألمانيا وهولندا واليونان، لكنها لا تشارك في الضربات على الأرض ضد مواقع الجماعة الحوثية، حيث تكتفي بعمليات التصدي للهجمات.

وأدت الهجمات الحوثية إلى إصابة 14 سفينة على الأقل، وقرصنة «غالاكسي ليدر» واحتجاز طاقمها، وتسببت إحدى الهجمات في غرق السفينة البريطانية «روبيمار»، بينما تسببت أخرى في مقتل 3 بحّارة وإصابة 4 آخرين في هجوم استهدف في خليج عدن سفينة ليبيرية ترفع علم باربودس في السادس من مارس الحالي، وهو أول هجوم قاتل تنفذه الجماعة.

وتقول الحكومة اليمنية إن الجماعة الحوثية تتخذ من الحرب في غزة وسيلة للهروب من استحقاقات السلام الذي تقوده الأمم المتحدة، إلى جانب محاولة تبييض جرائمها المستمرة ضد اليمنيين، بما في ذلك قطع الطرقات، ومنع تصدير النفط، وحصار تعز. وترى أن دعم قواتها لاستعادة كامل التراب اليمني، الحل الأمثل بدلاً عن الضربات الغربية.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى