أخبار العالم

«غرفة الرياض» تسجل أعلى أصوات انتخابية بتاريخ السعودية



سجلت الغرفة التجارية في الرياض أعلى أصوات انتخابية في تاريخ الغرف التجارية السعودية، بأكثر من 121 ألف صوت، مقارنة بـ76.6 ألف في الانتخابات الماضية.

وأعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية بالرياض للدورة التاسعة عشر (1445 – 1449هـ)، عن صدور نتائج الانتخابات بعد انتهاء عملية الإدلاء بالأصوات مساء الأحد 5 مايو (أيار) الجاري عبر نظام التصويت الإلكتروني.

وأسفرت نتائج الانتخابات عن بلوغ إجمالي عدد المصوتين 54.2 ألف ناخب وناخبة تنافسوا للتصويت لعدد 82 مترشحاً للفوز بتسعة من مقاعد مجلس إدارة الغرفة البالغ عددها 18 مقعداً.

وقد أقرت لجنة الإشراف على انتخابات مجلس إدارة الغرفة اعتماد فوز 9 مرشحين وهم: إبراهيم بن الشيخ (9976 صوتاً)، وفواز العطاوي العتيبي (8381 صوتاً)، وفيصل السهلي (7989 صوتاً)، وتركي خالد العجلان (7905 أصوات)، وسلمان مسعد العتيبي (6578 صوتاً).

واعتمدت أيضاً فوز عبد السلام الماجد (6234 صوتاً)، وسالم علي العجمي (6058 صوتاً)، ونغيمش العجمي (5710 أصوات)، وعجلان سعد محمد العجلان (5657 صوتاً).

وشهدت الساعات الأخيرة من الانتخابات التي أُقفلت عند الساعة الثامنة من مساء الأحد، ارتفاعات متتالية في إدلاء الأصوات في انتخابات «غرفة الرياض» لاختيار ممثليهم في مجلس إدارة الغرفة للدورة القادمة (1445 – 1449هـ).

وعند نحو الساعة الثالثة من مساء اليوم، تجاوز عدد الأصوات 110 آلاف صوت و49.7 ألف مصوت، واستمر التصويت بوتيرة متسارعة ليصل إلى 117.3 ألف صوت وما يزيد على 52.4 ألف مصوت، ثم استمرت في الزيادة حتى أقفلت العملية الانتخابية بالوصول إلى 121 ألف صوت و54.2 ألف ناخب، والإعلان عن الفائزين.

وشهدت انتخابات «غرفة الرياض» تنافس 72 رجل أعمال، منهم رجل أعمال خليجي، و10 سيدات أعمال، للفوز بنصف مقاعد مجلس إدارة الغرفة البالغ عددها 18 مقعداً.

وأكدت اللجنة المنظمة للانتخابات أن عملية التصويت سارت وفق الآلية التنظيمية بالاستفادة من وسائل التقنية الحديثة في الانتخاب والتصويت، وإتاحة خيار التصويت الفردي للناخب وتصويت المجموعات.

وتشرف وزارة التجارة وفقاً لنظام الغرف التجارية ولائحته التنفيذية على انتخابات مجالس إدارات الغرف التجارية بهدف تعزيز الشفافية ورفع كفاءة أداء الغرف، كما تراقب الوزارة التزام المترشحين بالتنافس العادل.

وحظيت انتخابات غرفة الرياض الحالية بمتابعة واسعة تجاوزت مجتمع الأعمال إلى مجتمع الرياض بكل شرائحه وأطيافه، ويواكب هذا الاهتمام مكانة الغرفة التي تشكل أحد أهم مؤسسات المجتمع المدني بالرياض والتي لعبت عبر 60 سنة الماضية أدواراً مهمة في دعم قطاع الأعمال والمشاركة المجتمعية.

وقال مختصون بشؤون الغرف إن غرفة الرياض بهذه الانتخابات سجلت حضوراً قياسياً يعيد الحراك لمجتمع الغرف التجارية، ويعزو ذلك إلى ما حققته غرفة الرياض بوصفها كبرى الغرف بالمنطقة والخليج من حراك واسع واكب المتغيرات الاقتصادية وإعادة هيكلة الاقتصاد التي تعيشها المملكة في ظل «رؤية 2030».

وكانت الغرفة التي تولى عدد من أعضائها حقائب وزارية ذات علاقة مباشرة بالاقتصاد، قد حققت قفزات على عدة مستويات سواء على مستوى دراسة العديد من القضايا الاقتصادية عبر منتدى الرياض الاقتصادي، الذي يعد أحد أهم المنتديات المتخصصة في قضايا الاقتصاد الوطني، أو على مستوى التواصل والتنسيق مع القيادات الحكومية، حيث عالجت عبر ذلك العديد من التحديات التي واجهت قطاع الأعمال.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى