أخبار العالم

غداء جماعي باريسي على الأرض في «الشانزليزيه»


وزير الإعلام البحريني لـ«الشرق الأوسط»: لا «وصاية» على الفن… والحرية لا تتناقض مع «المسؤولية»

أكد الدكتور رمزان بن عبد الله النعيمي، وزير الإعلام البحريني، أن جائزة «الدانة للدراما» التي تعد الجائزة الأولى الخاصة بالمسلسلات الخليجية، تسعى لتقديم مزيد من التشجيع للفنانين وصنّاع الأعمال الدرامية الخليجيين، منوِّهاً إلى أن ️مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون الذي تقام الجائزة ضمن فعالياته، يعمل على تعزيز منصات صناعة الفن السينمائي والدرامي الخليجي «باعتبارها منصّات للتفاهم والتقارب بين ثقافات ودول الشعوب».

وفي حوار مع «الشرق الأوسط»، قال النعيمي إن الرقابة على الأعمال الفنية «نابعة من داخل الفنانين أنفسهم»؛ مشيراً إلى أن «وزارات الإعلام بدول مجلس التعاون لا تفرض (وصاية) على الإبداع والفن».

وسيتم الاحتفاء بالفائزين بجائزة «الدانة للدراما» خلال افتتاح مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في دورته الـ16، في البحرين، نهاية الشهر الحالي.

جائزة «الدانة للدراما»

* ماذا تضيف جائزة «الدانة للدراما» للحركة الفنية الخليجية؟

– انبثقت جائزة «الدانة للدراما» بوصفها فكرة لتكون إضافة جديدة لتحفيز العمل الدرامي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي يجمعها تاريخ طويل وعريق ممتد من العلاقات القوية في مختلف المجالات، ورغبة في تقديم مزيد من التشجيع للفنانين وصنّاع الأعمال الدرامية، من مؤلفين ومخرجين وممثلين ومؤلفي موسيقى تصويرية، وغيرها، في إطار من التنافس الهادف والبنّاء والراقي، فالجوائز تحفِّز الفنانين، وتشعل حماسهم لمواصلة العطاء والإبداع، كما أنّها تمثّل تقديراً لاجتهادهم في عملهم، وعرفاناً بتأثيرهم في صناعة الوجدان.

ولا شك في أنّ رعاية الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الهيئة العامة للرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية للجائزة، تمنحها حافزاً مهماً، وتزيد من حرص المبدعين والفنانين في مجال الإذاعة والتلفزيون على المشاركة فيها، والتقدّم لنَيلها، من خلال فئاتها الـ10 المتنوعة، وهي: أفضل عمل درامي خليجي (مسلسل اجتماعي وآخر كوميدي)، وأفضل عمل درامي عربي، وأفضل ممثل دور أول، وأفضل ممثلة دور أول، وأفضل ممثل صاعد (ممثل شاب وممثلة شابة)، وأفضل موسيقى تصويرية، وأفضل نص، وأفضل مخرج.

جائزة «الدانة للدراما»

* ما الجديد في جائزة «الدانة للدراما»؟ تعلمون أنه إلى جانب هذه الجائزة هناك جوائز الأشرعة الخاصة بالمسابقات الإذاعية والتلفزيونية ومسابقات الإعلام الرقمي والأفلام للقطاعين العام والخاص والأفراد.

– إنَّ تعدد منح الجوائز الفنية في مجالات السينما والتلفزيون والإذاعة هو أمر معمول به عالمياً منذ عقود، فهناك على سبيل المثال جوائز «الأوسكار» في الولايات المتحدة، و«السعفة الذهبية» بـ«مهرجان كان» الفرنسي، وجائزة «غولدن غلوب» لأفضل مسلسل درامي، وجوائز «إيمي»، وجائزة «الدب الذهبي» لـ«مهرجان برلين السينمائي الدولي» في ألمانيا، وغيرها. كما توجد على الصعيد العربي جوائز متعددة، تمنحها المهرجانات الفنية المتخصصة، ومنها: «مهرجان القاهرة للدراما»، و«مهرجان الدراما العربية»، و«مهرجان الجونة» بجمهورية مصر العربية، وكذلك «مهرجان قرطاج» في تونس المخصص للسينما، و«مهرجان مراكش» بالمملكة المغربية، وغيرها.

ولدينا أيضاً في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كثير من المهرجانات الفنية المتخصصة، وفي مقدمتها «مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون» صاحب التاريخ العريق، و«المهرجان السينمائي الخليجي»، و«مهرجان البحرين السينمائي»، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» بالمملكة العربية السعودية، و«مهرجان دبي السينمائي» بدولة الإمارات العربية المتحدة، و«مهرجان الكويت السينمائي»، و«مهرجان مسقط السينمائي الدولي» بسلطنة عُمان، و«مهرجان أجيال السينمائي» بدولة قطر، وغيرها كثير من المهرجانات.

ولا بدَّ من التأكيد على أنّ كل هذه المهرجانات يصبُّ في اتجاه تعزيز منصات صناعة الفن السينمائي والدرامي في دول مجلس التعاون، باعتبارها منصَّات لتبادل الخبرات، وتعزيز التفاهم والتقارب بين ثقافات ودول الشعوب، فضلاً عن أثرها الاقتصادي في دعم الإنتاج الفني. ولذلك فإنني على يقين بأنَّ تعدُّد المهرجانات الفنية في المنطقة، وما تتبعه من زيادة عدد الجوائز التي تمنحها هذه المهرجانات، يعدُّ أمراً إيجابياً، فهي من جهة تزيد من رغبة المبدعين والفنانين في تنويع منتجهم الفني، كما أنها تفتح آفاقاً أوسع للفنانين للحصول على التكريم الذي يستحقونه من منصَّات متعددة.

* كيف كان الإقبال على «جائزة الدانة»؟

– حجم الإقبال على المشاركة بجائزة «الدانة للدراما»، في نسختها الأولى، من حيث عدد الأعمال الخليجية والعربية التي تقدمت للجائزة تجاوز 70 مسلسلاً تلفزيونياً متنوعاً، الأمر الذي يعكس مدى أهميتها في تعزيز مستقبل الدراما العربية والخليجية، وإيمان صنّاع الأعمال الفنية بدورها في تشجيع الفنانين على استمرارية التطوير لتقديم الأفضل على مستوى الدراما، باعتبار جائزة «الدانة للدراما» تمثّل تطوراً نوعياً مهماً، من شأنه أن يثري المنافسة بين الفنانين وصنّاع المحتوى الدرامي الخليجي والعربي، عبر بوابة «مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون» الذي احتل مكانة متميزة على خريطة المهرجانات الفنية في المنطقة.

الفن الخليجي

* مع استضافة البحرين للدورة الـ16 لـ«مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون»، ماذا يقع على كاهل المؤسسات الحكومية الرسمية في دول الخليج، من مسؤولية لتشجيع الإنتاج الدرامي الخليجي، ودعمه، وتوفير سوق إنتاج قادرة على إثراء الحركة الفنية؟

– إننا في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نمتلك تاريخاً مميزاً وفريداً في التعاون في مجال العمل الإعلامي والفني، والذي انطلق من خلال مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك التي تأسست في منتصف سبعينات القرن الماضي، وتشغل جانباً مهماً في ذاكرة شعوب دول المجلس عبر الأجيال المتعاقبة، من خلال ما قدمته من برامج تربوية وتعليمية وثقافية. وشكَّلت المؤسسة أساساً انطلق منه التعاون الخليجي في العمل الإعلامي والفني.

وفي الوقت الحالي، تمتلك كل دولة من دول المجلس قاعدة كبيرة من الموهوبين في كل جوانب الإنتاج الفني، ولديها كثير من الفنانين الرواد والشباب وأصحاب المواهب، ما ينعكس بشكل إيجابي ومؤثر على الشاشات، وهو ما يعد عنصر قوة يدعم جهود الدول للارتقاء بالحركة الفنية وتطويرها على المستويات كافة.

وبهذا الخصوص، أنوِّه إلى أنَّ المسؤولية تضامنية ومشتركة بين القطاعين، الرسمي والخاص، في إنتاج أعمال فنية سينمائية ودرامية، تهدف في المقام الأول إلى الحفاظ على هويتنا، ومن ثم تعريف العالم بواقع مسارات التنمية والتحديث التي تشهدها دولنا، على كافة الصُّعد، وفي شتَّى المجالات.

وفي هذا السياق، تأتي أهمية المهرجانات والجوائز الفنية المتخصصة في منطقة الخليج العربي؛ إذ إنها بجانب دورها في تكريم المبدعين، فإنها توفر منصَّات لتبادل التجارب والخبرات، وتحقيق التقارب الثقافي، وإثراء الأفكار الإبداعية، وكل ذلك من شأنه أن يسهم في دفع الحركة الفنية قُدماً إلى الأمام.

* مع التباين الكبير في حجم ونوعية الإنتاج الدرامي الخليجي، كيف يمكن لهذه المسابقة أن توفر المساحة المتساوية بين المبدعين، إذا كانت كفة الإنتاج تميل غالباً لصالح دولة أو دولتين مع شبه غياب لدول أخرى؟

– بطبيعة الحال؛ لا بد من أن يكون هناك تباين في الإنتاج الفني والدرامي في جميع الدول، وذلك يحكمه كثير من الاعتبارات، ودول مجلس التعاون ليست استثناءً، ولكن ما يمكن تأكيده في هذا الصدد، أن الحركة الفنية في دول المجلس تشهد نهضة غير مسبوقة في الكم والكيف، وهناك تصميم من جميع الأطراف على استدامة النهوض بها، ونفتخر بأنّ لدينا مجموعة كبيرة من الفنانين الخليجيين في جميع المراحل السنية، لا يقلون أهمية وإبداعاً وإتقاناً عن كبار الفنانين العالميين، وهم يشكلون الثروة الأهم لدول الخليج العربي لتعزيز قوتها الناعمة، من خلال الإنتاج الفني بمختلف فروعه وتعدد مجالاته.

و«جائزة الدانة للدراما» تهدف إلى أن تكون عنصراً مساهماً في مزيد من التحفيز والتشجيع للإنتاج الفني الخليجي؛ حيث إن عملية اختيار الفائزين بالجائزة ستتم وفق اعتبارات موضوعية، وبما يتوافق مع المعايير الموضوعة لها من قبل لجنة التحكيم التي تضم نخبة من كبار النقاد والمختصين في المجال الفني، من الدول الخليجية والعربية. وستكون ساحة التنافس متاحة أمام جميع المبدعين الذين ستتم المفاضلة بينهم بكل نزاهة وشفافية، وهذا ما تسعى إليه الجائزة في المقام الأول.

الرقابة على الفن

* يشتكي بعض المبدعين الخليجيين من الرقابة على أعمالهم؛ ألا ينبغي أن ترفع وزارات الإعلام وصايتها عن إنتاج القطاع الخاص؟

– الفن -إلى جانب دوره الترفيهي- يجب أن يتبنَّى رسالة مؤثرة في بناء الإنسان ووعيه، وعليه تكون الرقابة عليه نابعة من داخل الفنانين أنفسهم، بتقديم أعمال هادفة لا تتعارض من قيم المجتمع، ووزارات الإعلام بدول مجلس التعاون لا تفرض «وصاية» على الإبداع والفن، وإنما تقوم بدور إشرافي للحفاظ على المجتمعات من أي تجاوزات قد تحدث بحسن نيَّة، وعن غير قصد.

وبكل تأكيد، فإن حرية الفن والفنان في تقديم أعماله وأفكاره لا تتناقض مع ضرورة أن تتسم هذه الحرية في الوقت ذاته بالمسؤولية بمفهومها الشامل، وأن يكون هناك حرص على عدم المساس بالقيم المجتمعية والتعاليم الدينية. وهذا ينطبق على القطاعين، العام والخاص، فشعوبنا الإسلامية والعربية لديها منظومة قيم اجتماعية وتقاليد تمثل مصدر قوة لتماسكها، كما أن ما قد يتقبله بعض الثقافات من مظاهر انفتاح ليس بالضرورة أن تتقبله ثقافات أخرى. والدراما تنطلق في حقيقتها من الواقع، ولا يجب أن تنفصل عنه تحت أي ذريعة.

الدراما البحرينية

* بالنسبة للدراما البحرينية، وحضور الفنانين والفنانات البحرينيين في الأعمال الدرامية الخليجية، هل لديكم خطة لتحفيز الإنتاج الدرامي البحريني؟

– إن تاريخ الفن البحريني ضارب في القِدَم، وإن كان المسرح يوصف بأنه «أبو الفنون»، فإنَّ تاريخ المسرح البحريني يقترب من 100 عام، وهو ما يؤكد عراقة الفن البحريني، وارتقاءه المستمر، وإننا نفتخر بمبدعينا من الفنانين والفنانات الموهوبين الذين كان لهم أثر بالغ في صياغة وجدان المجتمع وثقافته، وهم سفراء لوطنهم في المحافل الفنية الإقليمية والدولية.

وانطلاقاً منذ ذلك، فإنَّ الدراما البحرينية كانت –وستظل- حاضرة وبقوَّة على مستويات الإنتاج والإبداع، وتؤدي رسالتها التثقيفية والترفيهية بالزخم ذاته، وكما تعلمون، فإن المعهود في العالم كله، ومنذ نشأة الدراما السينمائية والتلفزيونية والإذاعية، هو أن عملية الإنتاج تحكمها قواعد الموهبة، فالمشاهد يتابع الفنان لبراعته وموهبته، وبالتالي فإنَّ زيادة الإقبال على الفنان البحريني خليجياً تؤكد الثقة فيما يمتلكه من موهبة وإبداع. وإننا في وزارة الإعلام حريصون على دعم فنانينا على المستويات كافة، ونعمل على تنفيذ مجموعة من الخطط والمبادرات الهادفة إلى تنمية الإنتاج الدرامي، بما يحفظ المكانة الرائدة لمملكة البحرين في مجالات الفنون والإبداع كافة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى