أخبار العالم

غانا تتطلع لتصحيح مسارها الأفريقي واستعادة بريق «النجوم السوداء»

[ad_1]

رغم صدمة غياب أكثر من نجم بارز بسبب الإصابات، يتطلع منتخب غانا إلى تصحيح المسار واستعادة بريقه من جديد على الساحة الأفريقية عندما يخوض نهائيات كأس أمم أفريقيا المقرر انطلاقها في كوت ديفوار في يناير (كانون الثاني) الحالي.

وأوقعت قرعة البطولة، المقررة في كوت ديفوار بين 13 يناير و11 فبراير (شباط)، المنتخب الغاني ضمن المجموعة الثانية مع منتخبات الرأس الأخضر ومصر وموزامبيق.

ويستهل المنتخب الغاني، الذي يدربه الآيرلندي كريس هيوتون، مشواره في البطولة بلقاء منتخب الرأس الأخضر يوم 14 يناير، ثم يلتقي منتخبي مصر وموزامبيق يومي 18 و22 من الشهر نفسه.

كان المنتخب الغاني قد حفر اسمه ضمن أقوى المنتخبات الأفريقية عندما توج بلقب كأس أمم أفريقيا للمرة الأولى في تاريخه عبر نسخة 1963 التي أقيمت على أرضه، ثم حافظ على اللقب في النسخة التالية التي أقيمت عام 1965 في تونس.

ووصل المنتخب الملقب باسم «النجوم السوداء» إلى النهائي في كل من نسختي 1968 و1970، ثم أخفق في التأهل للنهائيات في ثلاث نسخ متتالية في 1972 و1974 و1976.

بعدها حقق عودة باهرة وعزز مكانته بشكل كبير في الكرة الأفريقية من جديد عبر إحراز اللقب في بطولتي 1978 على أرضه، و1982 في ليبيا.

وتعرض منتخب غانا لكبوة أخرى بغيابه عن النهائيات في 1986 و1988 و1990، ثم فرض حضوره في البطولة في جميع النسخ التالية باستثناء بطولة عام 2004.

ولا يزال المنتخب الغاني يحتل المركز الثالث في قائمة أكثر المنتخبات فوزاً بالبطولة الأفريقية خلف منتخب مصر المتوج سبع مرات ومنتخب الكاميرون الذي توج في خمس نسخ.

وشهدت النسخة الماضية من كأس أمم أفريقيا التي استضافتها الكاميرون في يناير وفبراير 2022، مشاركة مخيبة لآمال المنتخب الغاني وجماهيره؛ إذ ودّع الفريق المنافسات من دور المجموعات برصيد نقطة واحدة.

وأخفق المنتخب الغاني في تحقيق أي انتصار في نسخة الكاميرون ضمن مجموعة كانت تضم معه منتخبات المغرب والغابون وجزر القمر.

وواجه المنتخب الغاني مهمة صعبة في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر وخرج أيضاً من الدور الأول؛ إذ احتل المركز الرابع في المجموعة التي ضمت معه البرتغال وكوريا الجنوبية وأوروغواي.

والآن، يتطلع المنتخب الغاني إلى وضع نهاية لانتظار طويل واستعادة بريقه من جديد تحت قيادة هيوتون المدرب السابق لتوتنهام ونيوكاسل ونوتنغهام، والذي تولى قيادة المنتخب الغاني في فبراير 2023 بعد أسابيع من الخروج من دور المجموعات بكأس العالم.

ويتسلح المنتخب الغاني بتوليفة من عناصر الشباب أمثال محمد قدوس لاعب وست هام يونايتد الإنجليزي، وإرنست نوواما لاعب ليون الفرنسي، وعناصر الخبرة أمثال أندريه أيو.

وبمجرد تسجيل مشاركته، سيعادل أندريه أيو رقماً قياسياً بالمشاركة في كأس أمم أفريقيا للمرة الثامنة، علماً أنه شارك في البطولة للمرة الأولى في نسخة 2008.

وخلال فترة الاستعدادات النهائية للبطولة، واجه منتخب غانا صدمة باستبعاد توماس بارتي لاعب أرسنال وطارق لامبتي لاعب برايتون آند هوف ألبيون، من قائمة المنتخب التي تضم 27 لاعباً.

تدريبات المنتخب الغاني استعداداً لكأس الأمم الأفريقية (الاتحاد الغاني)

وعن استبعاد بارتي، قال هيوتون إن اللاعب حصل على المزيد من الوقت للتعافي من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عُقد قبل أيام: «لولا إصابته لشارك بالتأكيد مع المنتخب. نعرف كفاءة هذا اللاعب لكنه يعاني من إصابة قوية، قضيت الكثير من الوقت خلال هذه الفترة مع توماس بارتي وتحدثت أيضاً مع الجهاز الطبي في أرسنال، هذه أسوأ إصابة تعرض لها، الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لي كمدرب ولاتحادنا هو منحه الدعم الذي يحتاجه خلال هذه الفترة».

وتعرض لامبتي لإصابة خلال مشاركته مع برايتون في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وقد أعلن روبرتو دي تسيربي مدرب الفريق بعدها أن اللاعب سيغيب «لفترة طويلة»، لكن هيوتون سيسعى بالتأكيد إلى التركيز على توظيف العناصر المتاحة، كما تعلق الجماهير الغانية آمالها على النجم محمد قدوس المتألق في صفوف وست هام يونايتد والذي يأمل في وضع بصمة بارزة في أول مشاركة له بالبطولة الأفريقية.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى