أخبار العالم

غارة جوية إسرائيلية تستهدف شرق رفح


الجيش الإسرائيلي: عملية إخلاء في شرق رفح تشمل 100 ألف شخص

دعا الجيش الإسرائيلي، الإثنين، سكان مناطق في مدينة رفح الفلسطينية إلى «الإخلاء الفوري»، مؤكدا أن العملية تشمل نحو 100 ألف شخص، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الإثنين، إن الجيش يطالب الموجودين ببعض مناطق رفح الفلسطينية بالإجلاء إلى خان يونس. وحذر من العودة إلى الشمال أو الاقتراب من السياج الأمني الشرقي والجنوبي ومن الرجوع شمالا من وادي غزة، مشدداً على أن مدينة غزة ما زالت منطقة «قتال خطيرة». وقال: «من أجل سلامتكم يناشدكم الجيش بالإخلاء الفوري إلى المنطقة الإنسانية الموسعة بالمواصي»، مشيراً إلى أن النداء موجه إلى كل السكان والنازحين المتواجدين في منطقة بلدية الشوكة وبالأحياء – السلام الجنينة وتبة زراع والبيوك في منطقة رفح.

وحذر من أن الجيش سوف يعمل «بقوة شديدة ضد المنظمات الإرهابية في مناطق مكوثكم مثلما فعل حتى الآن. كل من يتواجد بالقرب من المنظمات الإرهابية يعرض حياته وحياة عائلته للخطر».

وأكد الجيش الإسرائيلي أن دعوته سكان مناطق في شرق مدينة رفح بجنوب قطاع غزة لإخلائها، هي عملية «محدودة النطاق» وموقتة.

وقال متحدث باسم الجيش، خلال إيجاز للصحافيين عبر الإنترنت، «هذا الصباح… بدأنا عملية محدودة النطاق لإخلاء مدنيين بشكل موقت من الجزء الشرقي من رفح»، مضيفا «هذه عملية محدودة النطاق».

«تذكير عنيف»

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي ردّاً على سؤال بشأن عدد من سيتمّ إخلاؤهم، إن «التقديرات هي نحو 100 ألف».

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يصل عدد المقيمين في المدينة إلى نحو 1.2 مليون شخص، نزحت غالبيتهم من مناطق أخرى في القطاع جراء الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر بين الدولة العبرية وحركة «حماس».

وأوضح المتحدث العسكري الإسرائيلي إن الإخلاء «جزء من خططنا لتفكيك حماس… تلقينا بالأمس تذكيرا عنيفا بحضورهم وقدراتهم العملية في رفح»، مضيفا أن الإخلاء هو «لإبعاد الناس عن الخطر».

وأعلن الجيش الأحد مقتل ثلاثة جنود وجرح آخرين جراء سقوط صواريخ في منطقة كرم أبو سالم بجنوب إسرائيل. وأوضح الجيش أن إطلاق الصواريخ تمّ من منطقة مجاورة لمدينة رفح.

وأصيب الجنود وهم يتواجدون على مقربة من تجهيزات عسكرية ثقيلة ودبابات وجرافات متمركزة في المنطقة.

وتبنت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، إطلاق هذه الصواريخ، بينما قامت إسرائيل بإغلاق معبر كرم أبو سالم أمام إدخال المساعدات الإنسانية الى القطاع المحاصر.

فلسطينيون يغادرون مناطق في شرق رفح بعد أمر الجيش الإسرائيلي بإخلائها (رويترز)

«بدء الإخلاء»

وقال شهود عيان، لوكالة «رويترز»، في مدينة رفح الواقعة على حدود قطاع غزة مع مصر، إن بعض العائلات الفلسطينية تغادر من مناطق شرق المدينة بعد تلقي أوامر من الجيش الإسرائيلي بالإخلاء.

وأفاد شهود، لوكالة أنباء العالم العربي، أن حالة ارتباك سادت في أوساط النازحين في ظل الدعوة الإسرائيلية المفاجئة، والتي جاءت بعد يوم واحد من أنباء إيجابية عن تقدم في صفقة تهدئة وتبادل أسرى بين حركة «حماس» وإسرائيل.

وقال شاهد عيان: «حاولنا أن نأخذ خيامنا معنا وبعض ما يمكن نقله من أمتعة في رحلة نزوح جديدة ولا نعرف كيف ستكون نهايتها».وأفاد شاهد آخر أن طائرات إسرائيلية ألقت منشورات على منطقة رفح تدعو السكان للمغادرة بشكل فوري باتجاه ما اسمته «المنطقة الإنسانية الموسعة في المواصي».

وتضمنت المنشورات تهديدا بأن الجيش «سوف يعمل بقوة شديدة ضد المنظمات الإرهابية في مناطق مكوثكم مثلما فعل حتى الآن.. كل من يتواجد بالقرب من المنظمات الإرهابية يعرض حياته وحياة عائلته للخطر».

وتحذر الأمم المتحدة ودول أخرى من مغبة تنفيذ إسرائيل عملية عسكرية برية واسعة النطاق في رفح المكتظة بأكثر من مليون نازح فلسطيني.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قال، يوم الجمعة الماضي، إن أيّ عمليّة عسكريّة إسرائيليّة في رفح «قد تؤدي إلى مذبحة» وتصيب العمل الإنساني في جميع أنحاء قطاع غزة بالشلل.

وقال المتحدث باسم المكتب يانس لاركيه، في مؤتمر صحفي عقد في جنيف، إن أي عملية برية «ستعني المزيد من المعاناة والموت» بالنسبة للسكان المدنيين والنازحين البالغ عددهم 1.2 مليون فلسطيني في رفح ومحيطها.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى