أخبار العالم

عودة نازحي البلدات الحدودية في جنوب لبنان رهن تطورات الحرب

[ad_1]

خيّم الهدوء الحذِر، يوم الجمعة، على جنوب لبنان، مع بدء سريان اتفاق الهدنة بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، في حين سجّلت عودة متفاوتة للأهالي لتفقُّد منازلهم، في وقت لم يصدر فيه «حزب الله» أي موقف حول شمول الهدنة جنوب لبنان من عدمها، وكان قادة الحزب قد أعلنوا سابقاً أن عملياتهم العسكرية تأتي في إطار «دعم ومساندة» حركة «حماس» في غزة.

وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن الهدوء الحذِر يسود الحدود الجنوبية، مع بدء سريان الهدنة الإنسانية في غزة عند السابعة صباحاً، في حين أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية» بسماع تبادل إطلاق قذائف في منطقة مرجعيون قبل عشر دقائق فقط من بدء الهدنة.

وكان القصف على بعض المناطق الجنوبية قد استمرّ حتى منتصف الليل، وأشارت «الوطنية» إلى قصف متقطع بالمدفعية الثقيلة استهدف، مساء الخميس، أطراف عدد من البلدات في القطاع الغربي (الناقورة، علما الشعب، الضهيرة، وجبلي اللبونة)، كما أغار الطيران الإسرائيلي، قبيل منتصف الليل، على أطراف بلدتيْ يارين ومروحين وأطراف بلدة عيتا الشعب، كما أصيب عنصر في قوى الأمن الداخلي بجروح طفيفة جراء القصف الذي استهدف محيط مخفر العديسة، منتصف الليل، وأدى إلى تحطم زجاج المخفر.

وقالت «الوطنية» إن الطيران الإسرائيلي أطلق، طوال الليل، القنابل المضيئة فوق قضاء صور، والساحل البحري، في حين استمرّ الطيران الاستطلاعي بالتحليق فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط حتى ساعات الفجر الأولى.

ومع عودة عدد من العائلات التي كانت قد نزحت إلى مناطق أكثر أمناً، لتفقُّد منازلها وأملاكها، دعت قيادة الجيش، في بيان لها، المواطنين الذين عادوا إلى بلداتهم الحدودية، «إلى اتخاذ أقصى تدابير الحيطة والحذر من مخلّفات القصف الإسرائيلي، ولا سيما الذخائر الفسفورية والذخائر غير المنفجرة، وعدم الاقتراب منها، وإفادة أقرب مركز عسكري عنها، أو الاتصال بعمليات القيادة».

وعلى الرغم من الحركة الخجولة التي شهدتها القرى والبلدات الحدودية، فإن عودة الأهالي إلى منازلهم كانت متفاوتة ما بين بلدة وأخرى، خصوصاً تلك المتقدمة أكثر عند الحدود اللبنانية، والتي شهدت حرباً حقيقية خلّفت أضراراً في الممتلكات والمزروعات، كما أن نسبة الأضرار تفاوتت أيضاً، حيث الأضرار الأكبر كانت في بلدات مروحين والضهيرة وعلما الشعب، حيث أتت الحرائق فيها على معظم الثروة الحرجية، إضافة إلى تضرر عدد من المنازل بشكل كامل، وفق ما أفادت «الوطنية».

وفيما يبقى قرار العودة النهائية إلى البلدات والمنازل مرتبطاً بما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة، سمح اليوم الأول للهدنة لعدد من العائلات التي تقيم في مراكز نزوح بمدينة صور بأن تنتقل إلى بلداتها الجنوبية لتفقُّد منازلها لساعات قليلة، ثم تعود؛ وذلك خوفاً من استئناف القصف في أية لحظة، في حين تنتظر عائلات أخرى حتى اليوم الثاني للذهاب إلى الجنوب، على غرار ما فعلت عائلات من منطقة مرجعيون والخيام التي سُجّلت فيها أضرار كبيرة. وقالت إحدى السيدات، لـ«الشرق الأوسط»، أمس: «اتفقنا وأقاربنا أن نذهب، غداً الجمعة، إلى الخيام لتفقُّد منازلنا بحيث نكون قد تأكدنا أكثر من تكريس الهدنة، لكن البقاء هناك ليس وارداً الآن»، مضيفة: «سنحضر مزيداً من الأغراض والحاجيات، ولا سيما الثياب الشتوية للأطفال، ونعود إلى بيروت حيث نقيم عند أقرباء لنا، بانتظار ما سيحصل في الأيام المقبلة».

وعكست هذا الحذرَ من العودة السريعة الحركةُ الخجولة في طرقات الجنوب، حيث بقيت أبواب المحالّ مُقفلة، والطرقات خالية إلا من عدد ضئيل من السيارات ومن الجنوبيين الذين يتفقدون أملاكهم.

وأعرب رئيس بعثة «اليونيفيل» وقائدها العام، الجنرال أرولدو لاثارو، عن «قلقه إزاء تبادل إطلاق النار المكثّف المستمر على طول الخط الأزرق، الذي أودى بحياة كثير من الناس، وتسبَّب في أضرار جسيمة، وبدَّد أرزاق الناس». وقال: «باعتبارنا حفظة سلام، فإننا نحثّ أولئك الذين يتبادلون إطلاق النار على طول الخط الأزرق، على وقف دائرة العنف هذه»، مشيراً إلى أن «أي تصعيد إضافي في جنوب لبنان يمكن أن تكون له عواقب مدمّرة».

وشدد «على الأطراف أن تؤكد من جديد التزامها بقرار مجلس الأمن الدولي 1701 ووقف الأعمال العدائية، بينما تسعى لإيجاد حلول طويلة الأمد؛ لمعالجة الأسباب الكامنة وراء النزاع».

وكانت المواجهات العسكرية في جنوب لبنان قد أسفرت عن مقتل 109 أشخاص؛ معظمهم مقاتلون في صفوف «حزب الله» و14 مدنياً على الأقل، بينهم ثلاثة صحافيين، في حين أفادت السلطات الإسرائيلية بمقتل تسعة أشخاص؛ بينهم ثلاثة مدنيين.

ويأتي الهدوء في جنوب لبنان غداة تكثيف «حزب الله» استهدافه مواقع إسرائيلية على وقْع إعلانه مقتل سبعة من مقاتليه. وقد أعلن، في بيانات منفصلة، عن 22 عملية عسكرية بأسلحة مختلفة، بينها إطلاق 48 صاروخ كاتيوشا على قاعدة عسكرية قرب مدينة صفد الشمالية، في أكبر عملية إطلاق للصواريخ من لبنان منذ بدء التصعيد.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى