أخبار العالم

عهد التميمي.. “أيقونة المقاومة الشعبية” في عيون الفلسطينيين ومؤيديهم

[ad_1]

اعتقلت إسرائيل الاثنين الناشطة الفلسطينية عهد التميمي التي تعتبر بمثابة الرمز و”الأيقونة للمقاومة الشعبية” في عيون الفلسطينيين وكل من يؤيد قضيتهم، بتهمة “التحريض على العنف والإرهاب”، فيما يواصل الجيش الإسرائيلي قصف قطاع غزة في ظل الحرب مع حركة حماس، ما أدى لمقتل ما لا يقل عن عشرة آلاف أغلبهم من النساء والأطفال.

نشرت في:

5 دقائق

تُعدّ الناشطة الفلسطينية عهد التميمي صاحبة الشعر الأشقر المجعّد والعينين الواسعتين والتي اعتقلتها إسرائيل الإثنين بتهمة “التحريض على العنف والإرهاب”، بمثابة الرمز و”الأيقونة للمقاومة الشعبية” في عيون الفلسطينيين وكل من يؤيد قضيتهم.

يرجع تاريخ عهد في مواجهة الجيش الإسرائيلي إلى طفولتها حين كانت لا تزال في الحادية عشرة من عمرها عندما انتشر شريط فيديو تظهر فيه وهي تحاول منع اعتقال طفل من عائلتها. وظهرت الطفلة في حينه وهي تمسك بجندي إسرائيلي مع نساء من عائلتها من دون أي خوف أو تردد، في محاولة لإنقاذ الفتى من قبضة الجندي. 

ولدت عهد باسم التميمي في 2001 في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة. والدها ناشط معروف يقود مظاهرات أسبوعية في هذه القرية احتجاجا على استيلاء المستوطنين على أراضيها. وسجن لسنوات عدة من قبل إسرائيل.

اقرأ أيضاالأمم المتحدة تحذّر من تحول غزة إلى “مقبرة للأطفال” وعدد القتلي يتخطى عشرة آلاف بحسب حماس

وأججت الحرب الحالية التصعيد الذي كان موجودا أصلا في الضفة حيث ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى أكثر من 150 قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي أو هجمات من قبل مستوطنين.

يأتي هذا بعد أن شنّت حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول هجوما مباغتا على بلدات إسرائيلية حدودية مع غزة، أدى لمقتل 1400 شخص غالبيتهم من المدنيين، بحسب تل أبيب. وردت إسرائيل بقصف مكثف على القطاع ما أدى لمقتل عشرة آلاف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال حسب وزارة الصحة التابعة لحماس.

منشور على إنستاغرام نُسب إلى التميمي

والاثنين، اعتقلت التميمي من منزل العائلة وهي تخضع حاليا للتحقيق على خلفية منشور نُسب لها على تطبيق إنستاغرام وفق ما أفاد مصدر أمني إسرائيلي. ويتوعد المنشور المتداول الإسرائيليين بـ “الذبح” مضيفا: “نحن بانتظاركم في مدن الضفة جميعها”.

وتعذر على وكالة فرانس برس التحقق فورا من الحساب المعني وما إذا كان بالفعل يعود للناشطة، حيث إنه لم يكن متاحا صباح الإثنين. إلا أن والدتها ناريمان التميمي قالت إنه “لا علاقة لعهد بهذه الصفحات وعندما تحاول عهد إنشاء حساب على مواقع التواصل الاجتماعي يتم حظره على الفور… ليس لعهد حساب على إنستاغرام”.

وبحسب ناريمان التميمي فإن زوجها والد عهد معتقل بدوره منذ 20 أكتوبر/تشرين الأول ولا تتوافر للعائلة أي معلومات عنه.

ويشكل اعتقال عهد منعطفا جديدا في حياة الفتاة التي سبق أن قضت ثمانية أشهر في السجن بعدما صفعت جنديين إسرائيليين في باحة منزل العائلة في قرية النبي صالح بالضفة وطلبت منهما مغادرة المكان.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس بفرنسا عام 2018، قالت التميمي: “كل كلمة أقولها لها ثقل وأنا مسؤولة عنها”. كما جعلها نشاطها تحظى باستقبال من قبل فريق ريال مدريد في 2018 أيضا. 

وفي إسرائيل، أثارت شعبية الفتاة غضبا عارما، إلى درجة أن السفير الإسرائيلي السابق في الولايات المتحدة وعضو الكنيست مايكل أورن كتب على منصة إكس منشورا عبّر فيه عن شكوكه بأن يكون أفراد عائلة التميمي أقارب بيولوجيين. وقال إنه يعتقد أن العائلة تستأجر الأطفال وتلبسهم ملابس أمريكية الطراز. وأثار هذا التعليق موجة من السخرية على المنصات.

“خجولة” وكانت تحلم بأن تصبح لاعبة كرة قدم

في 2017 اعتقلت عهد بعد انتشار شريط فيديو على منصات التواصل وفي وسائل الإعلام تظهر فيه مع قريبتها نور وهما تقتربان من جنديين يستندان إلى جدار منزل عائلة عهد، وتبدآن بدفع الجنديين، ثم بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات لهما. ويظهر شريط الفيديو أن الجنديين المسلحين لم يردا على الفتاتين، وتراجعا إلى الخلف.

وترتدي عهد كوفية فلسطينية في شريط الفيديو، بينما تدفع الجنديين على سلم منزلها، وتحاول مع قريبتها ووالدتها ناريمان (43 عاما) طردهما من أمام المنزل. ووقعت الحادثة في يوم من المواجهات في أنحاء الضفة الغربية أعقبت احتجاجات على قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وكان قد أصيب فتى من عائلتها في يوم مواجهات آخر برصاص مطاطي إسرائيلي.

اقرأ أيضامن هي عهد التميمي أيقونة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟

يصف باسم التميمي والد عهد ابنته بأنها “خجولة”، ويقول إنها “كبرت وهي تستمع إلى قصص عن الاعتقالات والاقتحامات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي”، مشيرا إلى أن في عائلتها “شهداء بينهم خالها وعمتها”. مضيفا: “ثقافة المقاومة شكّلت وعي عهد وإيمانها” بقضيتها.

على مواقع التواصل الاجتماعي، لطالما وصفها فلسطينيون وعرب بـ “البطلة” وطالبوا سابقا بالإفراج عنها. وبين التعليقات: “كم أنت عظيمة يا عهد، “لك الله يا بطلة، أنت بألف رجل بشهامتك وكرامتك ووطنيتك. أنت فخر للفلسطينيين وهم حثالة البشرية لا يقدرون على الرجال فأصبحوا يحاكمون الصغار”.

وكانت عهد تحلم بأن تصبح لاعبة كرة قدم، لكنها قررت دراسة القانون للدفاع عن عائلتها وقريتها الصغيرة القريبة من مدينة رام الله، مقر السلطة الفلسطينية. وهي حاليا طالبة في جامعة بيرزيت القريبة.

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى