أخبار العالم

عملية كبرى في رفح لن تحقق هدف هزيمة «حماس»



بعد تعليق بايدن شحنة أسلحة لإسرائيل… أعوام مفصلية في تاريخ العلاقات الأميركية – الإسرائيلية

فيما يلي بعض المراحل التي مرت بها العلاقات الإسرائيلية – الأميركية المتوترة حالياً بسبب خطط الحكومة الإسرائيلية اجتياح رفح في جنوب قطاع غزة، وتهديد الرئيس الأميركي جو بايدن، بأنه سيعلّق مبيعات أسلحة لإسرائيل إذا مضت قدماً في خططها:

عام 1948

الرئيس هاري ترومان يصبح أول زعيم عالمي يعترف بإسرائيل بعد إعلان قيامها.

عام 1956

تُصرّ إدارة الرئيس دوايت أيزنهاور، الغاضبة من استيلاء إسرائيل على شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة من مصر خلال العدوان الثلاثي الذي شنته مع فرنسا وبريطانيا، على الانسحاب الإسرائيلي غير المشروط وتهدد بتعليق المساعدات المالية الأميركية الحيوية لإسرائيل ما لم تفعل.

عام 1967

تقف الولايات المتحدة خلف إسرائيل في حرب يونيو (حزيران) مع الدول العربية المحيطة بها لكن العلاقات تتضرر بسبب الهجوم الإسرائيلي في المياه الدولية على سفينة التجسس الأميركية «ليبرتي». وقُتل 34 بحاراً أميركياً وجُرح 174 آخرون. واعتذرت إسرائيل قائلة إنها أخطأت وظنَّت أن السفينة «ليبرتي» سفينة مصرية.

عام 1973

هرع الرئيس ريتشارد نيكسون لمساعدة إسرائيل عبر جسر جوي من المعدات العسكرية بعد أن شنت مصر وسوريا، اللتان خسرتا أراضي في حرب عام 1967، هجوماً مباغتاً في يوم الغفران اليهودي عام 1973.

عام 1975

هددت إدارة الرئيس جيرالد فورد بإعادة تقييم العلاقات الأميركية مع إسرائيل ما لم توقِّع معاهدة «فك الاشتباك» مع مصر للانسحاب من شبه جزيرة سيناء التي احتلتها عام 1967.

عام 1979

الرئيس جيمي كارتر يستضيف مراسم التوقيع على معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر، التي تم التوصل إليها خلال المحادثات في كامب ديفيد.

عام 1981

الولايات المتحدة تُدين القصف الإسرائيلي للمفاعل النووي العراقي «أوزيراك».

عام 1982

أبدى الرئيس رونالد ريغان، في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن، ما وصفه متحدث بـ«الغضب» من الغارات الجوية الإسرائيلية على بيروت خلال الحرب في لبنان، وضغط عليه لوقف إطلاق النار.

وفرض ريغان حظراً لمدة ست سنوات على مبيعات القنابل العنقودية لإسرائيل بعد أن توصل تحقيق أجراه الكونغرس إلى أن القوات الإسرائيلية استخدمتها في مناطق مأهولة بالسكان في لبنان.

عام 1990

وزير الخارجية جيمس بيكر، يقول إن الولايات المتحدة تشعر بالضجر المتصاعد من التلكؤ الإسرائيلي بشأن مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، ويتلو رقم هاتف البيت الأبيض، ويحث الجانبين على «الاتصال بنا عندما تكونان جادين بشأن السلام».

عام 1991

يضغط الرئيس جورج بوش الأب على إسرائيل للبقاء بعيداً عن حرب الخليج الأولى، خوفاً من أن يؤدي الهجوم الإسرائيلي على العراق إلى تفكك التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

تحجب واشنطن ضمانات قروض بقيمة 10 مليارات دولار طلبتها إسرائيل لاستيعاب هجرة اليهود السوفييت، مما يزيد الضغط على رئيس الوزراء إسحق شامير لحضور مؤتمر مدريد للسلام. ويقول بوش إنه لن يمنح الضمانات ما لم تجمد إسرائيل بناء المستوطنات في الأراضي التي احتلتها في حرب عام 1967.

عام 1992

وافق بوش على طلب إسرائيل بخصوص ضمانات القروض بعدما عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين، تقليصاً محدوداً لبناء المستوطنات.

عام 1993

في وجود الرئيس الأميركي بيل كلينتون، يتصافح رابين والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات عند التوقيع على إعلان مبادئ بشأن ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي للفلسطينيين.

عام 1998

يستضيف كلينتون قمة بين عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في واي ريفر بولاية ماريلاند. ويوافق نتنياهو على تسليم مزيد من الأراضي المحتلة للفلسطينيين.

عام 2003

يعلن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش «خريطة طريق» لخطة السلام بعد ثلاث سنوات من اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، التي تحدد الخطوط العريضة لإنهاء العنف والعودة إلى محادثات إقامة الدولة الفلسطينية.

عام 2004

بوش يُبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، بأن «المراكز السكانية الإسرائيلية الرئيسية القائمة»، في إشارة غير مباشرة إلى جيوب المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، تجعل من «غير الواقعي» توقع عودة إسرائيل إلى خطوط الهدنة التي رُسمت عام 1949.

عام 2009

قال بوش للكنيست الإسرائيلي إن العلاقات العصية على الكسر بين إسرائيل والولايات المتحدة أعمق من أي معاهدة وترتكز على الارتباط المشترك بالكتاب المقدس.

عام 2010

تشعر إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، بالغضب من إسرائيل لإعلانها بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية حول القدس خلال زيارة نائبه جو بايدن. ووصفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، هذه الخطوة بأنها «مهينة».

عام 2011

يوبَّخ نتنياهو أوباما في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض بعد أيام من تصريح الرئيس الأميركي علناً بأن «الحدود بين إسرائيل وفلسطين يجب أن تكون مبنية على حدود 1967».

عام 2015

أوباما يقول إن المجتمع الدولي لا يعتقد أن إسرائيل جادة بشأن حل الدولتين.

عام 2016

سمح أوباما، في الأسابيع الأخيرة من رئاسته، بتبني قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يُدين بناء المستوطنات الإسرائيلية حين امتنعت الولايات المتحدة عن استخدام حق النقض (الفيتو) بما يخالف تاريخها في حماية إسرائيل بالأمم المتحدة.

عام 2017

في تراجع عن السياسة الأميركية الممتدة منذ عقود، اعترف الرئيس دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل وافتُتحت السفارة الأميركية الجديدة عام 2018.

عام 2019

تعترف إدارة ترمب بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان التي استولت عليها إسرائيل من سوريا في حرب عام 1967، والولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي فعلت ذلك.

عام 2023

– 7 أكتوبر (تشرين الأول): عرض بايدن على إسرائيل في السابع من أكتوبر «كل أشكال الدعم المناسبة» بعدما شنت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) هجومها على جنوب إسرائيل في اليوم نفسه، وحذّر «أي طرف معادٍ لإسرائيل» من السعي لاستغلال الموقف.

– 12 ديسمبر (كانون الأول): بايدن يحذّر إسرائيل من أنها تفقد الدعم الدولي بسبب القصف «العشوائي» للمدنيين في حرب غزة.

عام 2024

– 8 فبراير (شباط): قال بايدن إنه يسعى إلى «وقف دائم للقتال» وإن الرد العسكري الإسرائيلي في غزة «جاوز الحد».

– 11 فبراير: أخبر بايدن نتنياهو بأنه لا ينبغي لإسرائيل أن تشن عملية عسكرية في رفح دون خطة موثوقة لضمان سلامة ما يقرب من مليون شخص يحتمون هناك.

– 12 مارس (آذار): نتنياهو يقول إن إسرائيل ستمضي قدماً في حملتها العسكرية على رفح.

– 8 مايو (أيار): حذَّر بايدن إسرائيل علناً لأول مرة من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا اجتاحت رفح.

– 9 مايو: حشدت القوات الإسرائيلية الدبابات بالقرب من مناطق مأهولة بالسكان في رفح.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى