أخبار العالم

عمر المهنا لـ”الشرق الأوسط”: هدف الهلال الأول خطأ على سالم



خيسوس: الهلال قادر على المنافسة في الدوريات الخمسة الكبرى

أبدى البرتغالي خورخي خيسوس، المدير الفني لفريق الهلال، سعادته بالفوز على الرائد إلا أنه تمنى الخروج بشباك نظيفة.

واستقبل الهلال هدفاً في الثواني الأخيرة من عمر اللقاء الذي انتهى بفوز «الزعيم» بنتيجة 3-1، ضمن منافسات الجولة الـ20 من عمر منافسات الدوري السعودي للمحترفين.

ورفع الهلال رصيده إلى 56 نقطة في صدارة لائحة الترتيب، بينما تجمد رصيد الرائد عند 19 نقطة في المركز الرابع عشر.

وقال خيسوس، في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء: «سعيد بتحقيق الفوز، لكن كان من المفترض أن نخرج بشباك نظيفة».

وأضاف: «لعبنا الشوط الأول بشراسة وأداء عالٍ، وكنت أعرف أن هذا الإيقاع لن يستمر في الشوط الثاني، لذلك بعد التقدم بثلاثة أهداف شعرنا بالارتياح، واستبدلت عدداً من اللاعبين».

وبسؤاله عن عدم إشراك سعود عبد الحميد أساسياً، أجاب: «لم أشركه أساسياً لأنه لعب مباراة بأداء عالٍ أمام سباهان، ولا يزال في طور التمارين الاسترجاعية، كما أنني سعيت إلى إشراك بعض العناصر في هذه المباراة».

وتطرق خيسوس، للحديث عن اقتراب الهلال من تحطيم الرقم القياسي بشأن أطول سلسلة انتصارات لفريق في التاريخ، موضحاً: «هدفي مع الهلال هو تحقيق الانتصارات لكي أحقق البطولات، والأهم من تحطيم الأرقام القياسية هو تحقيق الألقاب».

وأكد: «أداء الهلال في هذه الفترة يمنحه القدرة على المنافسة في أي دوري من الدوريات الخمسة الكبرى».

وخاض الهلال، 30 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم، حقق الفوز في 27 منها، مقابل 3 تعادلات ولم يتذوق الخسارة قط.

من جانبه، اعترف الكرواتي، إيغور جوفيتشفتش مدرب الرائد، بأفضلية الهلال خلال لقاء الليلة.

وقال جوفيتشفتش، في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء: «نبارك للهلال الفوز، إنهم يملكون فريقاً منظماً، لاعبين أصحاب خبرة عالية، إنهم بلا شك من أفضل فرق الدوري».

وأردف: «حضرنا جيداً للمباراة، وكنا نعرف أن الهلال يعتمد على أسلوب الاستحواذ على الكرة، لذلك أردنا اللعب في المساحات الخلفية لهم، ولكن هدفهم الأول المبكر أربكنا قليلاً».

وأكمل: «وجود الهلال في صدارة الترتيب أمر منطقي، والهدف الذي سجلناه في مرماهم يشعرنا بالفخر، لأنه يعكس العمل الذي نريد تقديمه».

وأتم: «سنعمل على تحسين مواضع الخلل لدينا، لنظهر بشكل أفضل في المباريات المقبلة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى