أخبار العالم

عمال يغلقون المجمع الأولمبي في باريس مطالبين بتصاريح إقامة



امتنع عمال عن القيام بأي أعمال بناء في موقع المجمع الأولمبي في شمال باريس، الثلاثاء، بهدف الضغط على أصحاب العمل؛ لتحقيق مطالبهم بالحصول على عقود وتصاريح إقامة في فرنسا.

وبحسب وكالة «رويترز»، دخل نحو 120 عاملاً إلى الموقع في الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي (05:00 بتوقيت غرينتش)، الثلاثاء، قائلين إنهم يعتزمون البقاء هناك حتى يتم تلبية مطالبهم.

وقال نحو 20 من العمال المضربين إنهم يعملون في موقع مجمع «بور دو لا شابيل»، الذي من المقرر أن يستضيف مسابقات الريشة الطائرة والجمباز في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2024.

وقال آخرون إنهم عملوا في ظروف مماثلة في مواقع البناء في جميع أنحاء المدينة.

ووعد منظمو «باريس 2024» بأن تكون الألعاب شاملة وذات مسؤولية اجتماعية، ووقعوا ميثاقاً اجتماعياً مع النقابات العمالية وروابط أصحاب العمل في عام 2019.

ومع ذلك، انتقد أرنو دي ريفيير دي لا مور، النقابي في الاتحاد الوطني للعمال والتضامن العمالي، ظروف العمل في المواقع الأولمبية.

وقال وهو يتحدث من فوق الجدار داخل الموقع الذي يحتله العمال: «كالعادة في أعمال البناء، هناك سلسلة من المقاولين من الباطن، وفي هذه السلسلة يكمن البؤس والاستغلال».

وقال إن جميع العمال المشاركين في هذا الإجراء تم توظيفهم بشكل غير رسمي بوصفهم متعاقدين من الباطن من قبل شركة «بويغ» للتشييد، والتي لم يتسن الوصول إليها على الفور عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف.

وقال منظمو أولمبياد باريس 2024 في اتصال مع «رويترز»، إنهم يتعاونون مع إدارة العمل لضمان حماية جميع الموجودين في المواقع الأولمبية.

ويطلب العمال من أصحاب العمل تزويدهم بالوثائق التي تمكنهم من الحصول على إقامة قانونية وتصاريح عمل.

وقال بيان العمال المضربين: «لا أوراق… يعني لا ألعاب أولمبية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى