أخبار العالم

علييف يفوز بولاية رئاسية خامسة في أذربيجان


ظهر ملك بريطانيا، تشارلز الثالث، الثلاثاء، علناً غداة الإعلان عن إصابته بالسرطان الذي اكتُشف مبكراً على حد قول رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك.

وظهر تشارلز في صور مغادراً مقره في «كلارنس هاوس»، قرب قصر باكنغهام، في سيارة مع الملكة كاميلا. ووفق وكالة «برس أسوسييشن»: «يُعتقد أنه يستعد للسفر على متن مروحية إلى سندريغهام»، أحد المقرات الملكية في شرق إنجلترا.

وأكد سوناك أنّ السرطان الذي يعاني منه الملك تشارلز الثالث «اكتُشف مبكراً»، وذلك بعد الإعلان أن الملك سيغيب عن الحياة العامّة فترة غير محدّدة، بعد 17 شهراً فقط من اعتلائه العرش بسبب المرض.

وقال سوناك لشبكة «بي بي سي» الإخبارية البريطانية: «لحسن الحظ اكتُشف (السرطان) مبكراً، والجميع يتمنّى له أن يتلقى العلاج الذي يحتاج إليه، ويتعافى تماماً… أنا بالطبع على اتصال منتظم مع (الملك)، وسأواصل التواصل معه كالمعتاد».

مرجية أقلعت من أمام قصر باكنغهام بلندن الثلاثاء (أ.ف.ب)

ولم يتحدد «نوع السرطان» الذي يعاني منه تشارلز الثالث، وقد بدأ العلاج، الاثنين، في لندن، ثمّ قضى الليلة في المنزل، وفق وسائل إعلام بريطانية.

وتصدّرت صورة الملك البالغ 75 عاماً الصفحات الأولى من الصحف البريطانية، وعنونت صحيفة «ذي صن»: «أنا مصاب بالسرطان»، بينما عنونت «ذا ميرور»: «صدمة سرطان الملك»، وكتبت «ذي تلغراف»: «الملك مصاب بالسرطان».

وأكّد الملك أنّه «متفائل جداً» بشأن العلاج، وأنه لا يعتزم وقف أنشطته بالكامل على رأس المملكة المتحدة وأيضاً 14 دولة أخرى.

وكان تشارلز يستريح بعد جراحة في البروستاتا، واكتُشف السرطان أثناء فحص بعد هذه الجراحة. ويأتي ذلك في وقت تتعافى فيه الأميرة كايت، زوجة وريث العرش ويليام، أيضاً بعد عملية جراحية خضعت لها.

بالتالي، بات الأمر متروكاً للملكة كاميلا (76 عاماً) والأمير ويليام (41 عاماً) اللذين سيستأنفان أنشطتهما، الأربعاء، لتمثيل الملكية أمام الجمهور.

وأوضح قصر باكنغهام، مساء الاثنين، أنه «خلال العملية الجراحية الأخيرة التي خضع لها الملك تشارلز في المستشفى بسبب تضخّم حميد في البروستاتا، اكتُشفت مشكلة أخرى»، و«أظهرت فحوصات لاحقة وجود شكل من أشكال السرطان».

الملك تشارلز لدى افتتاحه دورة البرلمان في قصر وستمنستر في 7 نوفمبر 2023 (أ.ب)

وأكد القصر أن المشكلة الصحية المستجدة ليست سرطان البروستاتا.

وبدأ الملك، الاثنين، «برنامج علاجات منتظمة نصحه خلاله الأطباء بتعليق أنشطته العامّة»، وفق قصر باكنغهام، غير أنّه سيواصل «الاهتمام بشؤون الدولة والمهام الإدارية كالمعتاد».

زيارة هاري

وأعلن الأمير هاري، الابن الأصغر لتشارلز الذي يعيش في كاليفورنيا، أنّه سيعود إلى المملكة المتحدة لرؤية والده على الرغم من التوتر الشديد بينه وبين عائلته.

وأفادت الصحف البريطانية بأنّه سيحضر وحده، من دون زوجته ميغان وطفليهما آرتشي وليليبت. وكان قد شارك بمفرده أيضاً في حفل تتويج والده.

وبعد الإعلان عن التشخيص، تدفقت تمنيات قادة العالم من أجل شفاء الملك، ومن بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالإضافة إلى كل الطبقة السياسية البريطانية، بمن فيها الانفصاليون الأسكوتلنديون والجمهوريون في آيرلندا الشمالية.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي، أنتوني ألبانيزي، الذي تتبع بلاده التاج الملكي البريطاني، إنّ «جميع الأستراليين يرسلون أطيب تمنياتهم للملك تشارلز بالشفاء العاجل. هذه أخبار صعبة».

وانضم رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي «إلى شعب الهند»، المستعمرة السابقة للتاج البريطاني «ليتمنّى الشفاء العاجل والصحة الجيدة» للملك تشارلز الثالث.

وقالت إيموجين هولدر (26 عاماً) التي تعمل في مجال التأمين في بريطانيا لوكالة الصحافة الفرنسية: «آمل أنّ يكون قد جرى الكشف باكراً (عن السرطان)، وأن ينتهي الأمر بشكل جيّد بالنسبة إليه».

الأمير هاري (أرشيفية – أ.ب)

وقالت سارة فيريسن (55 عاماً) وهي مندوبة مبيعات في مجال تكنولوجيا المعلومات: «أعتقد أنّ الأمر صعب عليه، فقد انتظر طويلاً حتى يصبح ملكاً».

وقرّر الملك تشارلز اعتماد الشفافية بشأن العملية الجراحية التي خضع لها لعلاج مشكلة البروستاتا، وقرّر «الكشف عن تشخيص إصابته بالسرطان لتجنب التكهنات، على أمل مساعدة الجمهور على تفهم المصابين بهذا المرض في جميع أنحاء العالم»، وفق قوله.

وكان الإعلان عن إصابته بمشكلة في البروستاتا مغايراً تماماً للسرية التي أحاطت بصحة الملكة إليزابيث الثانية في السنوات التي سبقت وفاتها في الثامن من سبتمبر (أيلول) 2022 عن 96 عاماً. وقد تولت العرش البريطاني مدة 70 عاماً، وهو رقم قياسي في الملكية البريطانية.

ودخلت الأميرة كايت المستشفى في 16 يناير (كانون الثاني) لإجراء عملية جراحية في المعدة ظلت محاطة بالسرية، ولم تظهر علناً منذ مشاهدتها مع بقية أفراد العائلة في عيد الميلاد.

وأعلن قصر كنسينغتون قبل أسبوع أنها خرجت من العيادة الخاصة في لندن، حيث خضعت لهذه العملية، وأنها تمضي فترة نقاهة في منزل العائلة في ويندسور غرب لندن.

ولا تزال أسباب العملية الجراحية غامضة لكنها ليست سرطاناً، وفق وسائل إعلام بريطانية.

وكان الأمير ويليام، الابن الأكبر للملك تشارلز الثالث، قد علّق مهامه العامة لإعطاء الأولوية لأسرته، لكن مكتبه أعلن، الاثنين، أنه سيحضر حفل تكريم في ويندسور، الأربعاء، ثم حفلاً خيرياً في لندن.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى