أخبار العالم

على مشارف شهر رمضان عبدالملك الحوثي يوجه رسالة للشعب اليمني والأمة الإسلامية

[ad_1]

على مشارف شهر رمضان عبدالملك الحوثي يوجه رسالة للشعب اليمني والأمة الإسلامية

وجه زعيم حركة أنصار الله في اليمن عبدالملك الحوثي، التهاني والتبريكات للشعب اليمني وللأمة الإسلامية “أولا وقبل كل شيء الشعب الفلسطيني”، بمناسبة اقتراب شهر رمضان.

أبرز ما جاء في كلمة الحوثي خلال اجتماع موسع حضره علماء وقيادات اليمن لاستقبال شهر رمضان اليوم الأحد: نحن على مشارف شهر رمضان المبارك، ونتقدم بالتهنئة والتبريكات مبارك لشعبنا ومجاهديه الأبطال وأفراد القوات المسلحة من جيش وأمن».

وأضاف: “نتقدم بالتهاني والتبريكات إلى أمتنا الإسلامية كافة، وفي مقدمتهم الشعب الفلسطيني المظلوم، المكافح، الصابر”.

وتابع: “شهر رمضان المبارك محطة تربوية، ومحطة لرفعة النفس، وتنقية النفس، وتهذيب النفس، وهذه من أهم الأشياء التي يحتاجها الإنسان”.

وأضاف: “شهر رمضان المبارك محطة تربوية عظيمة جداً، ونحن بأمس الحاجة إليه لمعالجة رواسب السلبية والسيئة في النفوس، وإزالة الصدأ عن القلوب”.

وقال الحوثي: “تأتي التعليمات الإلهية، وتأتي البرامج الإلهية مثل صيام شهر رمضان، لمساعدة الإنسان على تحقيق السمو الإنساني من خلال القيم والأخلاق”.

وأوضح زعيم حركة أنصار الله: “إن مكانة فريضة الصيام في الإسلام كأحد أركانه يبين لنا خطورة إهمالها وخطر معصية الله تعالى وترك الصيام دون عذر شرعي”.

واعتبر أن “المساهمة التربوية في هذا الفريضة المباركة والمهمّة هي أنها تعيننا على الالتزام بالتقوى، وهذا الشيء مهم للإنسان في حياته كلها، وفي كل ما يواجهه في الحياة، وأيضاً في أداء مسؤولياته في الحياة”. هذه الحياة كما ينبغي أن تكون.”

وأكد: «إن من أهم ما في الإسلام أنه يغذي قوة الإرادة، والأمة التي تمتلك قوة الإرادة هي أمة نشطة وقوية وعملية، أمة لديها الطاقة والاستعداد للمهام الهامة، والمسؤوليات الكبرى، ومواجهة تحديات كبرى.”

وأضاف: “يجب على الإنسان أن يتنبه لمسألة التقوى باعتبارها ثمرة يتوقعها بعد شهر رمضان، وحتى في شهر رمضان نفسه، ويحذر من إهمال هذه الفريضة وما يسبب الإحباط فيها”.

ونوه: “في شهر رمضان يجب على الإنسان أيضاً أن ينتبه إلى الجانب الآخر من المسؤوليات، ففي شهر رمضان المبارك يحرص الإنسان على وضع الأولويات التي يركز عليها، وفي مقدمة هذه الأولويات، إلى جانب الصيام هو حفظ القرآن الكريم.”

وأكد: “علينا أن ندرك أهمية الاهتمام بالقرآن الكريم في ظل هدى الله عز وجل، ونطمئن أنفسنا على اتباع هدى الله والتمسك بالقرآن الكريم لأن هذا هو ما يوصلنا إلى التقوى”.

وتابع: “إن مسألة الاهتمام بالقرآن الكريم وتلاوته يجب أن تكون أولوية مع الفهم والتدبر والتدبر، والاهتمام بهدي الله عز وجل”.

وأضاف: «إن أخطر ما على الإنسان هو تضييع ليالي رمضان في مشاهدة المسلسلات والألعاب الإلكترونية، فهي مزعجة نفسياً، ويجب على الأهل تحذير أبنائهم من شرور الألعاب وعدم إضاعة أفضل الليالي وأكثرها بركة». “

وقال الحوثي: “من أهم الأمور في شهر رمضان الدعاء كعبادة عظيمة والاستفادة من الأدعية المعروفة التي تم توزيعها ضمن البرنامج الرمضاني”.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى