أخبار العالم

على غرار فيلم «اللمبي»… مصرية تغشش شقيقتها في امتحان الثانوية (فيديو)



في فيلم «اللمبي» الشهير، المُنتَج عام 2002، استخدمت الممثلة عبلة كامل مكبراً للصوت وتوجّهت إلى لجنة محو الأمية؛ لتلقن ابنها الوحيد (اللمبي) إجابات الأسئلة في واقعة تبدو كوميدية، لكنها تحققت في الواقع.

وخلال امتحان مادة الكيمياء لطلاب الثانوية العامة بمصر، وقفت سيدة مصرية في مجمع مدارس بمدينة المنصورة، التابعة لمحافظة الدقهلية (شمال مصر)، تتقمص دور عبلة كامل (فرنسا والدة اللمبي)، وهي تمسك ورقة، وتصيح بأعلى صوت بإجابات أسئلة الامتحان.

وتداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي مقطع السيدة الذي أثار حالة من الجدل والغضب، من أولياء الأمور والمتخصصين، مطالبين بالحزم لعدم تكرار تلك الواقعة.

وقالت الأجهزة الأمنية المصرية إنه تم ضبط مرتكبة الواقعة في حينه، وتبيّن أنها تعمل مُدرسة بإحدى المدارس الخاصة، وأن شقيقتها الصغرى تؤدي الامتحان ضمن الطلاب باللجنة ذاتها، واعترفت بحصولها على أسئلة الامتحان والأجوبة بعد مرور ساعتين من بدء الامتحان من خلال إحدى الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وأدى 515711 طالباً ينتمون للشعبة العلمية امتحان الكيمياء، (السبت)، بالتزامن مع تأدية طلاب الشعبة الأدبية، وعددهم 193544 طالباً، امتحان مادة الجغرافيا. وأعلنت وزارة التربية والتعليم ضبط 4 حالات غش من محافظات مختلفة «حاول خلالها الطلاب استخدام الهواتف الجوالة لتصوير ورقة الامتحان وإرسالها عبر تطبيقات إلكترونية لمجموعات الغش، بالإضافة إلى محاولة بعضهم استخدام سماعات الأذن للحصول على إجابات الأسئلة عبر الهاتف».

وقالت الوزارة، في بيان رسمي، (السبت)، «تم ضبط الطلاب، وتطبيق القرار الوزاري بشأن تنظيم أحوال إلغاء الامتحان وحرمانهم منه، مع اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه كل واقعة باعتبارها مخالفة».

وأوضح شادي زلطة، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن الوزارة قامت بتشكيل لجنة خاصة لتصحيح أوراق إجابات الطلاب بالكامل في اللجنة محل الواقعة.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه، في حال ثبوت صحة الغش الجماعي وتطابق الإجابات بين طلاب اللجنة، سيتم إلغاء الامتحان وإعادته لطلاب اللجنة بالكامل في الدور الثاني، كما سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية كافة حيال جميع المسؤولين عن التقصير في الواقعة.

وشهدت مصر خلال السنوات الماضية محاولات «غش وتسريب» للامتحانات بطرق كثيرة، أبرزها عبر تطبيقات التواصل؛ مثل «واتساب» و«تلغرام».

يذكر أن أعداد الطلاب المتقدمين لأداء امتحان شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة هذا العام، 745 ألفاً و86 طالباً، وبلغ عدد لجان النظام والمراقبة الموزع عليها طلاب الثانوية العامة على مستوى الجمهورية 11 لجنة، و4 لجان إدارة، و1981 لجنة سير، و7 لجان تقدير على مستوى الجمهورية. وتستمر الامتحانات حتى يوم 20 يوليو (تموز) الحالي.

وفي عام 2020 أقرّت الحكومة المصرية قانوناً لتغليظ عقوبات «جرائم الغش أو الشروع فيه بامتحانات الثانوية»، وتضمّنت العقوبات «الحبس مدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد على 7 سنوات، وغرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه، ولا تزيد على 200 ألف جنيه (الدولار الأميركي يساوي 47.47 جنيه في البنوك المصرية) لكل مَن طبع أو نشر أو أذاع أو رَوّج بأي وسيلة أسئلة الامتحانات أو أجوبتها، أو أي نظم تقييم في مراحل التعليم المختلفة المصرية والأجنبية، بقصد الغش أو الإخلال بالنظام العام للامتحانات».

ونصّت المادة الثانية من القانون على «معاقبة كل مَن حاز بلجان الامتحانات هواتف محمولة أو أجهزة إلكترونية، بغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه، ولا تزيد على 10 آلاف جنيه». ويقضي القانون أيضاً بـ«حرمان الطالب الذي يرتكب غشاً أو شروعاً فيه من أداء الامتحان خلال العام نفسه، ويعد راسباً في جميع المواد».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى