أخبار العالم

على الرغم من القيود الإسرائيلية، 25 ألف شخص يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى


وأدى 25 ألفا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى رغم القيود الإسرائيلية، فيما قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إنه أكبر عدد من المصلين منذ بداية الحرب على غزة في 7 أكتوبر الماضي.

وتمكن نحو 25 ألف مصل فلسطيني من الوصول إلى المسجد الأقصى في القدس الشرقية، وتمكنوا من إقامة صلاة الجمعة رغم القيود الإسرائيلية.

وقال مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس: «تقديراتنا تشير إلى أن 25 ألف مصل أدوا الصلاة في المسجد اليوم، رغم القيود الإسرائيلية».

وأوضح المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن “هذا هو أكبر عدد من المصلين الذين تمكنوا من الصلاة في المسجد منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر”.

وواصلت الشرطة الإسرائيلية فرض القيود على وصول المصلين إلى المسجد.

وذكر شهود عيان أن قوات الشرطة الإسرائيلية نصبت حواجز على مداخل البلدة القديمة، ومنعت المصلين من الدخول للوصول إلى المسجد.

ووضعت الشرطة حواجز على المداخل الخارجية للمسجد الأقصى، ومنعت الشبان من المرور إلا في حالات قليلة.

وانتشرت قوات كبيرة من الشرطة في أزقة البلدة القديمة بالقدس.

وأدى المصلون صلاة الغائب على أرواح الشهداء في فلسطين، بعد انتهاء صلاة الجمعة.

وأدى العشرات من المصلين الذين منعوا من الصلاة في المسجد الأقصى، الصلاة في الشوارع القريبة من المسجد والبلدة القديمة.

منذ بداية الحرب على غزة، فرضت الشرطة الإسرائيلية قيودًا على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، خاصة أيام الجمعة.

وحتى يوم الجمعة الماضي، تمكن نحو خمسة آلاف فقط من أداء الصلاة كل جمعة، لكن العدد ارتفع يوم الجمعة الماضي إلى 12 ألفا.

ويشير مراقبون إلى أن زيادة عدد المصلين المسموح لهم بالصلاة قد يكون مرتبطا باقتراب شهر رمضان، إذ يتوافد عادة عشرات الآلاف من المصلين على المسجد يوميا للصلاة.

“مكافأة للإرهاب” ويرفض نتنياهو علناً الجهود الأميركية لإقامة دولة فلسطينية

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفضه لفكرة إقامة دولة فلسطينية، وذلك بعد الحديث عن خطة أميركية عربية من شأنها إقامة سلام دائم بين إسرائيل وفلسطين، مدعيا أن هذه الفكرة ستكون بمثابة “مكافأة كبيرة للإرهاب”. ” بعد أحداث 7 أكتوبر 2023.

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء الخميس، عن رفضه أي جهود دولية للاعتراف بالدولة الفلسطينية، مدعيا أنها “ستوفر مكافأة كبيرة للإرهاب” في الظرف الحالي.

وقال نتنياهو في تدوينة على موقع

وأضاف: “إسرائيل ترفض رفضا قاطعا الإملاءات الدولية بشأن التسوية الدائمة مع الفلسطينيين”، مؤكدا أن اتفاق السلام لا يمكن أن ينتج إلا عن “مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة”.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية، مساء الخميس، أن وزيري الأمن القومي والمالية الإسرائيليين اليمينيين المتطرفين، إيتامار بن غفير، وبتسلئيل سموتريش، رفضا أيضا خطة في هذا السياق.

#الأمطار الغزيرة والسيول تغمر مخيمات النازحين الفلسطينيين في مدينة #رفح، مما يفاقم معاناة الأهالي في ظل استمرار القصف والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وذكرت الصحيفة أن الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، تعمل مع حلفائها العرب على خطة كاملة لإقامة سلام دائم بين إسرائيل وفلسطين، تتضمن وقف القتال، وإطلاق سراح الرهائن، ووضع جدول زمني لإقامة دولة فلسطينية في نهاية المطاف. الدولة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين وعرب أن تنفيذ هذه الخطة سيبدأ بوقف إطلاق النار “الذي من المتوقع أن يستمر ستة أسابيع على الأقل”، على أمل التوصل إلى اتفاق قبل 10 مارس/آذار.

لكن الوزيرين الإسرائيليين اليمينيين المتطرفين اعتبرا أن “الدولة الفلسطينية ستشكل تهديدا وجوديا لدولة إسرائيل”.

وكتب سموتريش على منصة X: “لن نوافق أبدا على خطة مماثلة تقول في الواقع أن الفلسطينيين يستحقون مكافأة على المذبحة الرهيبة التي ارتكبوها”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى