أخبار العالم

علمياً… ماذا يحدث عندما يكبر الطفل مع والدين غير محبَّين؟



أن يكبر المرء مع والدَين غير محبَّين يمكن أن يترك ندوباً عميقة. هذه الجروح هي بمثابة صدمة، يمكن أن تشكّل الشخصية عند البلوغ.

وتؤثر هذه التجارب المبكرة في الصحة العقلية والعاطفية والعلاقات والرفاهية. يمكن أن يساعدك فهم هذه التأثيرات على العثور على طرق للشفاء والنمو، بحسب تقرير لموقع «سايكولوجي توداي».

ماذا يعني والدان غير محبَّين؟

يفشل الوالدان غير المحبَّين في توفير الحب والدعم والرعاية لأطفالهما، ويمكن أن تتخذ هذه التربية غير المرضية أشكالاً عديدة وفق التقرير، بما في ذلك:

الإهمال العاطفي.

اعتداء لفظي.

قلة المودة.

التخلي عن الطفل.

يحتاج الأطفال إلى الحب والاهتمام والدعم؛ لتطوير احترام الذات والتنظيم العاطفي. عندما تغيب هذه العناصر، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ضرر طويل الأمد أو صدمة يمكن أن يحملها الشخص بوصفه شخصاً بالغاً.

آثار الطفولة من الأبوين غير المحبَّين

وغالباً ما يواجه الأطفال الذين ينشأون مع أبوين غير محبَّين تحديات كبيرة.

ويمكن أن يتأثر نمو أدمغتهم، مما يؤدي إلى مشكلات في التنظيم العاطفي وإدارة التوتر.

تشير الدراسات إلى أن نقص المودة من الأب والأم يمكن أن يؤدي إلى انخفاض احترام الذات، وصورة ذاتية سلبية لدى البالغين.

وقد يعاني الأطفال في هذه البيئات من أجل الشعور بأنهم يستحقون الحب والدعم، الأمر الذي يمكن أن يستمر عندما يصبحون آباء.

الآثار النفسية طويلة المدى للوالدَين غير المحبَّين

بوصفهم بالغين، قد يواجه أولئك الذين لديهم والدَان غير محبيَّن مشكلات نفسية مختلفة. ويعد كل من الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة أمراً شائعاً.

وتساعد نظرية التعلق على تفسير هذه التأثيرات، حيث إن العلاقات المبكرة مع الوالدين تشكّل كيفية تواصلك مع الآخرين. ويمكن أن يؤثر التوتر المزمن منذ الطفولة أيضاً في صحتك العقلية، مما يؤدي إلى مشكلات طويلة المدى.

على سبيل المثال، تظهر الأبحاث التي أجراها «المعهد الوطني للصحة العقلية» أن التعرض لفترات طويلة لهرمونات التوتر في مرحلة الطفولة يمكن أن يغير نمو الدماغ ووظيفته. ونتيجة لذلك، فإنه يزيد من خطر اضطرابات الصحة العقلية.

التحديات الاجتماعية والعلاقات

غالباً ما يعاني البالغون الذين نشأوا مع أب وأم غير محبيَّن من العلاقات.

فقضايا الثقة والخوف من الهجر تجعل من الصعب تكوين روابط وثيقة. وقد يواجه هؤلاء الأفراد صعوبةً في الحفاظ على علاقات رومانسية وصداقات صحية، وقد يدفعون الآخرين بعيداً أو يصبحون معتمدين بشكل مفرط، ويبحثون عن الحب والمصادقة التي افتقدوها في مرحلة الطفولة.

آليات المواجهة… واستراتيجيات الدفاع

للتغلب على آلام الوالدين غير المحبَّين، يطور كثيرون سلوكيات غير صحية، مثل تعاطي المخدرات، وإيذاء النفس في محاولة للهروب من الآلام العاطفية. يمكن أيضاً أن تتطور آليات الدفاع مثل التجنب والانفصال لحماية أنفسهم من مزيد من الأذى.

كيف يُشفى أبناء الوالدَين غير المحبَّين؟

من الممكن الشفاء من الطفولة مع الوالدَين غير المحبَّين من خلال الدعم المناسب. ويمكن أن يكون العلاج السلوكي المعرفي فعالاً بشكل لا يصدق في علاج المشكلات المرتبطة بالصدمات، ويمكن لمجموعات الدعم والمجتمعات تقديم مساعدة وفهم إضافيَّين.

بوصفك شخصاً بالغاً عليك بناء المرونة

يعد تطوير المرونة أمراً بالغ الأهمية للتغلب على تأثيرات الوالدَين غير المحبَّين. وتلعب المرونة العصبية، وهي قدرة الدماغ الطبيعية المذهلة على التغيير والتكيف، دوراً حاسماً في التعافي.

وتعني المرونة العصبية أن دماغك يمكنه تكوين اتصالات ومسارات جديدة، وإعادة توصيل نفسه بشكل أساسي استجابة للتعلم والخبرة والصدمات. وتوفر هذه القدرة على التكيف الأمل لأولئك الذين يتعافون من الماضي المُعقّد. حتى لو كانت تجارب طفولتك قد شكّلت أنماطاً سلبية محددة، يمكن لعقلك أن يتعلم الاستجابة بشكل مختلف بمرور الوقت.

على سبيل المثال، يمكن أن تساعدك ممارسات اليقظة الذهنية على أن تصبح أكثر وعياً بأفكارك وعواطفك. ونتيجة لذلك، يمكنك تعلم كيفية إدارتها بشكل أفضل.

كذلك، لا تعمل التمارين البدنية المنتظمة على تحسين حالتك المزاجية من خلال إطلاق الإندورفين فحسب، بل تحفز أيضاً نمو الروابط العصبية الجديدة.

متى يحين الوقت للحصول على مساعدة متخصصة للتخلص من صدمة الوالدَين غير المحبَّين؟

يعد التَّعرُّف على الوقت المناسب لطلب المساعدة المهنية أمراً بالغ الأهمية للشفاء من صدمة الوالدَين غير المحبَّين.

وفيما يلي العلامات الرئيسية التي تشير إلى أن الوقت قد حان للتواصل مع متخصص الصحة العقلية:

الضيق العاطفي الشديد: الحزن المستمر، أو الغضب، أو الخدر العاطفي.

صعوبة الحفاظ على العلاقات: صعوبة تكوين علاقات وثيقة، أو الحفاظ عليها.

القلق الشديد أو الاكتئاب: الشعور بالقلق المستمر، أو الاكتئاب العميق.

ضعف الأداء اليومي: عدم القدرة على إدارة المهام اليومية بفاعلية.

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة: الشعور بذكريات الماضي، أو الكوابيس، أو القلق الشديد المرتبط بصدمة سابقة.

يمكن أن تتراوح هذه الاضطرابات من اضطراب ما بعد الصدمة الخفيف عالي الأداء إلى الشديد وحتى المنهك، خصوصاً إذا تُركت من دون علاج.

يمكن أن يوفر البحث عن العلاج الأدوات والدعم لمعالجة الصدمات، وتطوير آليات تكيف أكثر صحة، وتحسين الصحة بشكل عام. طلب المساعدة ليس ضعفاً؛ إنه علامة القوة وخطوة أولى نحو التعافي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى