أخبار العالم

علماء يكشفون وجه أول “إنسان عاقل” في العالم!


أعاد فريق من العلماء بناء أقدم جمجمة معروفة للإنسان العاقل (كما يقولون) عثر عليها في المغرب، والتي كانت تفتقد الفك السفلي عندما تم اكتشافها في عام 2017.

وقام الفريق بمسح الجمجمة رقميًا، ووضعها في طبقات من الأنسجة الرخوة والجلد لإنتاج وجه رجل وصف بأنه “قوي وهادئ”.

وزعم العلماء أن الجمجمة القديمة ربما أثبتت أن الإنسان العاقل ظهر قبل 100 ألف سنة مما كان يعتقد سابقا.

وأكمل خبير الرسومات البرازيلي شيشرون مورايس عملية إعادة تشكيل الجمجمة بعد حصوله على بيانات من الباحثين في معهد ماكس بلانك.

وقال: “في البداية، قمت بمسح الجمجمة بتقنية ثلاثية الأبعاد، ثم شرعت في رسم شكل تقريبي للوجه. وهنا يتم استخدام التصوير المقطعي للإنسان الحديث، وتعديله باستخدام جمجمة متبرع بها لتصبح مطابقة للجمجمة القديمة “جبل إرهود” (اسم الموقع المكتشف). فيه)”.

كما تمت رقمنة الجمجمة المتبرع بها واختيارها لأنها بدت الأقرب إلى الجمجمة القديمة، مما يسمح للعلماء بملء الأجزاء المفقودة من البقايا القديمة.

استخدم الفريق بيانات إضافية من البشر المعاصرين للتنبؤ بسمك الأنسجة الرخوة والإسقاط المحتمل للأنف وهياكل الوجه الأخرى.

قال شيشرون: “الجانب الأخير هو إكمال كل هذه البيانات”.

وسبق أن تم التعرف على أقدم حفريات للإنسان العاقل في موقع أومو كيبيش في إثيوبيا، والتي يعود تاريخها إلى ما قبل 195 ألف سنة.

وقد دفع هذا معظم العلماء إلى الاعتقاد بأن جميع البشر الذين يعيشون اليوم ينحدرون من سكان عاشوا في شرق أفريقيا في ذلك الوقت تقريبًا.

وقال البروفيسور جان جاك هوبلين، الذي قاد الدراسة: “اعتقدنا أن مهد البشرية كان موجودًا قبل 200 ألف عام في شرق إفريقيا، لكن بياناتنا الجديدة تكشف أن الإنسان العاقل انتشر عبر القارة الأفريقية بأكملها منذ حوالي 300 ألف عام”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى