أخبار العالم

عسير تعمل على جذب استثمارات لتصبح وجهة سياحية عالمية



6.5 مليون شخص زاروا منطقة عسير، الواقعة جنوب السعودية، في العام الماضي، وأنفقوا نحو 9 مليارات ريال (2.4 مليار دولار)، في مقابل نحو 2.6 مليون شخص في 2022، وبحجم إنفاق 4.5 مليار ريال (نحو 1.2 مليار دولار).

هذه البيانات تظهر مساعي عسير ذات التضاريس المتنوعة والطبيعة المتميزة، والجهود التي يقوم بها المعنيون من أجل أن تصبح وجهة سياحية عالمية على مدار العام، وذلك عبر جذب استثمارات لتطوير بناها التحتية، ومرافقها السياحية، بهدف زيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

ومن المتوقع أن تسهم السياحة في عسير بنسبة 35 في المائة من النسبة الإجمالية المتوقعة للقطاع في عام 2030 (10 في المائة).

ومن خلال استراتيجية تطويرية للمنطقة كان قد أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عام 2021، تم ضخ مبلغ 50 مليار ريال في صورة استثمارات متنوعة من أجل تمويل مشروعات حيوية، وتطوير الوجهات السياحية.

في عام 2022، أطلق «صندوق الاستثمارات العامة» شركة «عسير للاستثمار» لتكون ذراعه الاستثمارية في المنطقة، وذلك من أجل تسريع عمل الاستراتيجية التطويرية، وبناء شراكات استراتيجية مع المستثمرين الدوليين والقطاعين العام والخاص. وبدأت «عسير للاستثمار» عملياتها التشغيلية في مطلع فبراير (شباط) الحالي.

يشرح مدير عام مكتب إدارة الاستراتيجية في «هيئة تطوير عسير» سعيد الغامدي لـ«الشرق الأوسط»، أهداف الاستراتيجية، فيقول إنها «تتمثل في جذب الاستثمارات المستدامة للمنطقة، وبناء الأصول والبرامج والفعاليات الترفيهية للزوار، ودعم الشركات المتوسطة والصغيرة؛ للمساهمة في زيادة الناتج المحلي لعسير».

وأضاف أن «الاستراتيجية تهدف إلى تنمية قدرات الموارد البشرية الموجودة في المنطقة». ويقطن في عسير نحو 2.35 مليون نسمة، في وقت أبدى 41 في المائة من سكان المنطقة رغبتهم في الانتقال إلى مدن المملكة الأخرى، إذا لم تتوفر لهم الفرص التي تلبي طموحاتهم، وذلك بحسب الإحصاءات المعلن عنها في الاستراتيجية التطويرية.وتسعى عسير من خلال الاستثمارات في القطاع السياحي، واستغلال الممكنات الطبيعية التي تحظى بها، إلى المساهمة في توفير نحو 632 ألف وظيفة.

وذكر الغامدي أن الاستراتيجية تهدف لتعزيز الجانب الثقافي والتاريخي للمنطقة. علماً بأن المنطقة تضم نحو 4275 قرية تراثية يمتد عمرها إلى 500 عام، كما تحتوي على 561 موقعاً أثرياً يعود تاريخها إلى عصر ما قبل الإسلام.

هذا، ويصف الغامدي أرض عسير بأنها «تشكل ميزة تنافسية»، كونها تضم نحو 80 في المائة من الغابات الموجودة في المملكة. كذلك، تمثل القمم الجبلية ما نسبته 35.3 في المائة من مساحة المنطقة البالغة 81 ألف متراً مربعاً. في حين تشكل الهضاب 48 في المائة، ويمتد ساحل منطقة عسير غرباً على البحر الأحمر بطول 125 كيلومتراً. وكشف الغامدي أن لدى «هيئة تطوير عسير» مشروعات تطويرية في الجوانب الصحي والتعليمي والبنية التحتية والطرق والاتصالات وتقنية المعلومات.

وأضاف أن الهيئة وقّعت اتفاقية، (الثلاثاء)، مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)؛ لتعزيز الشراكة في الأبحاث وتبادل الخبرات في بناء الاستراتيجيات، والاستفادة من البرامج والتطبيقات التي تعمل عليها الهيئة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى