أخبار العالم

«عجول نزقة» تجلب مشاهد مصارعة الثيران إلى مصر



حظيت مقاطع فيديو مصورة لمَشاهد «هروب» عجول الأضحية في مصر، بانتشار واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محققة مشاهدات كبيرة، وتشبيه مدونين لها بـ«مصارعة الثيران»، مع تكرار المقاطع التي يلاحق فيها مجموعة من الأفراد العجول الهاربة من أجل الإمساك بها للبدء في عملية الذبح كأضاحي.

وتصدر وسم «العجول_الهربانة» منصة «إكس» (الأحد) في مصر بمئات التغريدات ومقاطع الفيديو لعمليات ملاحقة «العجول» من أجل السيطرة عليها وذبحها مع التقاط صور وفيديوهات للأضاحي قبل نحرها.

ونشرت إحدى الصفحات على «إكس» مقطع فيديو جرى تداوله على نطاق واسع لـ«عجل» يقتحم مكان صلاة العيد بعد الانتهاء منها في إحدى المدن المصرية قبل أن يتمكن الأهالي من السيطرة عليه وضبطه.

الفنان أحمد العوضي ذبح أضحية في مسقط رأسه بمنطقة «عين شمس» في القاهرة، عقب سيطرة عدد من أصدقائه ومعارفه عليها بشكل كامل. والتقط جيران العوضي من أصدقائه والمعجبين الكثير من مقاطع الفيديو التي حققت آلاف المشاهدات.

في حين وصف حساب باسم «عمر» على «إكس» الفيديوهات الخاصة بـ«هروب العجول» بأنها «أحلى فيديوهات ينتظرها في العيد».

لكن حساب باسم «عبد الله» على «إكس» تساءل عن «المضحك في فيديوهات العجول الهربانة»، مؤكداً أنها ترصد لحظات ضعف «العجل» ومحاولة هروبه قبل الذبح.

وشارك حساب باسم «يوسف هاني» على «إكس» بالتأكيد على أن الفيديوهات الخاصة بـ«العجول الهربانة» ليست بكثافة الأعوام السابقة، مؤكداً أنها تعكس تعلم الناس من أخطائها السابقة.

ويرجع استشاري الطب النفسي، الدكتور جمال فرويز، الاهتمام بمشاهدة هذه المقاطع لكونها غريبة وغير مألوفة، مشيراً إلى أن واقعيتها ومصداقيتها؛ كونها لا تكون عادة مفتعلة أموراً تجعل هناك رغبة في مشاهدتها ومتابعتها باعتبارها من «الطقوس السنوية» التي لا تتكرر كثيراً.

وأضاف أن قِصر مدة هذه الفيديوهات تجعلها سريعة الانتشار، خصوصاً إذا ظهر بها أحد المشاهير أو حدثت في مكان شهير، لافتاً إلى أنه على الرغم من كونها لحظات صعبة على أصحابها لخطورة ما يحدث فيها وصعوبة السيطرة على «العجول» الهاربة، فإن من يشاهدها ينظر إليها عادة بشكل كوميدي.

وشهدت السنوات الأخيرة مع تكرار وقائع هروب «العجول» قبل الذبح وحدوث إصابات لبعض الأفراد توجهاً رسمياً بتشجيع الذبح في المجازر الآلية التي تفتح أبوابها طوال أيام العيد.

وأعلنت وزارة الزراعة في بيان (الأحد) استقبال المجازر المختلفة 10 آلاف أضحية تم ذبحها تحت إشراف أطباء الهيئة العامة للخدمات البيطرية مع تقديم المجازر كافة خدمات الذبح للأضاحي بالمجان لتشجيع المواطنين على الذبح بالمجازر بدلاً من الشوارع من أجل الحفاظ على البيئة من التلوث.

ويشير استشاري الطب النفسي إلى أن مشاهد مصارعة الثيران تحقق عادة ملايين المشاهدات، ورغم أنها ليست موجودة في مصر فإن تحقيقها آلاف المشاهدات حتى من قبل ظهور مواقع التواصل الاجتماعي يعكس حالة الاهتمام بالمشاهد والأعمال المشابهة، وهو ما يمكن لمسه في مقاطع فيديوهات «العجول الهاربة»، بجانب سعي بعض الصفحات لجذب مزيد من المتابعين بنشر بعض الفيديوهات القديمة باعتبارها حديثة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى