أخبار العالم

“عام التمريض” 500 شهيد من الطواقم الطبية بغزة و1500 جريح منذ 7 أكتوبر


أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الأحد، استشهاد 500 من الكوادر الطبية، بينهم 138 ممرضاً وممرضاً، جراء العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع منذ 7 أكتوبر 2023.

وقال المتحدث باسم الوزارة خليل الدكران، في مؤتمر صحفي على هامش الوقفة الاحتجاجية التي نفذها الممرضون والممرضون في مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، بمناسبة يوم التمريض العالمي، والذي يصادف يوم 12 مايو من كل عام منذ إقراره عام 1974.

وقال الدكران: “هنا في فلسطين وفي غزة بشكل خاص، نشهد هذا اليوم الذي قتل فيه الاحتلال الإسرائيلي 138 ممرضاً وممرضة. إن اليوم العالمي للتمريض هذا العام استثنائي، ويحق لنا أن نطلق على هذا العام اسم عام التمريض».

وأضاف أن الشعب الفلسطيني تعرض هذا العام لحرب إبادة وتهجير وتجويع واعتقال ومجازر جماعية راح ضحيتها أكثر من 40 ألف شهيد ومفقود، وأكثر من 70 ألف جريح.

وتابع: “الممرضون والقابلات والطاقم الطبي جزء لا يتجزأ من نسيج الشعب الفلسطيني. إنهم الفدائيون الذين قاموا بدورهم الوطني والإنساني لإنقاذ حياة الجرحى والمرضى، وأدوا قسم المهنة في عام حطمت فيه الأرقام القياسية في عدد الأشخاص الذين قدم لهم العلاج في ظرف ما. عندما كان الممرض شهيداً أو جريحاً أو مهجراً في الخيام أو معتقلاً في السجون الإسرائيلية العنصرية، حيث بلغ عدد الطواقم الطبية 500 شهيد، و1500 جريح، و312 معتقلاً.

وذكر أنه “خلال أكثر من 7 أشهر من الحرب، كان على الطواقم الطبية متابعة الضحايا في جهد استثنائي في وضع انهار فيه النظام الصحي، حيث دمر الاحتلال 33 مستشفى، و53 مركزا صحيا، و133 سيارة إسعاف، و” نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية”.

ودعا الدكران باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، “المجتمع الدولي وأحرار العالم إلى حماية الطواقم الطبية والمؤسسات الصحية وتجريم الاعتداءات عليهم”.

كما دعا “الاتحادات والمؤسسات الدولية ومنظمة الصحة العالمية إلى إرسال طواقم طبية وتمريضية لدعم الطواقم الصحية في غزة”.

كما جدد مطالبته بـ”ضغط المجتمع الدولي لفتح المعابر، وإرسال المساعدات الطبية على شكل أدوية ومعدات ووقود، وتحويل الحالات للعلاج في الخارج لإنقاذ النظام الصحي في قطاع غزة”.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر 2023 حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم من الأطفال والنساء، وخلفت وراءها دماراً واسعاً وكوارث صحية وبيئية وأزمات إنسانية، بحسب لمصادر فلسطينية ودولية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى