أخبار العالم

عامل جديد في تطور الاكتئاب!



أصبح من الواضح للباحثين من جامعة ييل أن الضعف الجسدي قد يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب لدى الأشخاص في منتصف العمر.

وتشير مجلة Nature Communications إلى أن احتمالية الإصابة بهذا الاضطراب، بحسب الباحثين، لا تتزايد فقط في ظل ظروف الضعف التام، بل تظهر بعض علاماته في فقدان الوزن على سبيل المثال.

وشملت هذه الدراسة أكثر من 350 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 37 و73 عاما، واعتمد الباحثون خلالها على المعلومات التي حصلوا عليها من البنك الحيوي البريطاني، الذي يعتبر أكبر مجموعة من العينات البيولوجية.

وقام الباحثون بتقسيم المشاركين في الدراسة إلى ثلاث مجموعات حسب التقييم الأولي لحالتهم الصحية. ضمت المجموعة الأولى أشخاصاً أصحاء، والثانية ضمت أشخاصاً لديهم مؤشر أو اثنين من مؤشرات الضعف الجسدي، والثالثة ضمت متطوعين لديهم ثلاثة مؤشرات أو أكثر.

ويشير الباحثون إلى أن الضعف الجسدي يتميز بخمسة مؤشرات: فقدان الوزن، والتعب، وضعف العضلات، وقلة النشاط البدني، وبطء سرعة المشي.

وبعد أن حصل العلماء على المعلومات اللازمة عن صحة المشاركين، بدأوا مرحلة مراقبتهم على مدار الـ 12 عامًا التالية، سجل خلالها الباحثون المزيد والمزيد من حالات الاكتئاب.

أصبح من الواضح للباحثين أن الأشخاص الذين لديهم مؤشر واحد (أو أكثر) وثلاثة (أو أكثر) من مؤشرات الضعف الجسدي كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 1.6 و3.2 مرة، على التوالي، مقارنة بالمشاركين الأصحاء. وكان هذا الارتباط أكثر وضوحا لدى الرجال والأشخاص في منتصف العمر، أي أولئك الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما.

يعتقد العلماء أن التغيرات الفسيولوجية في الجسم الناجمة عن الضعف الجسدي يمكن أن تثير التهابًا في الدماغ، مما يخلق الظروف الملائمة لتطور الاكتئاب.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى